Navigation – Plan du site
Comptes rendus

الملتقى الدولي حول إشكالية الماء في التهيئة والتنمية الصحراوية 23-25 نوفمبر 1996 - أدرار –

جاسم الدباغ
p. 36-38

Texte intégral

1تنتشر عشرات القصور في هضاب وصحراء الجزائر. يعود أقدمها إلى القرن الرابع الميلادي. استمر ازدهار هذه القصور حتى لسنوات مضت حيث يلاحظ تدهورها نتيجة هجرة السكان منها.

2لم تبنى المدن والقصور نتيجة لرغبات شخصية، بل وجدت وازدهرت هذه المدن والقصور لضرورات حضارية.

3الطبيعة لا تتسامح مع من يخرق قوانينها ! فمن يضع شيئا غير منسجم مع الطبيعة يعاقب من قبل الإنسان أو أن الطبيعة نفسها تعاقبه ! لذا لم تزدهر العديد من المدن قديما التي بنيت لرغبات ونزوات لحكام أو سلاطين إلاّ تلك التي استطاعت أن تتعايش مع الظروف اقتصاديا-اجتماعيا وحضاريا بشكل عام.

4التجمعات البشرية في الصحراء (قبائل رحّل) التي كانت تعتمد على طرق تنقل منتظمة ما بين عمق الصحراء ومدن الساحل هي التي ساهمت في ازدهار المدن والقصور الصحراوية. فرحلة الشتاء إلى عمق الصحراء وراء المناخ الملائم والمراعي كان يعني جلب المؤن والاستعداد للرحيل المعاكس للشمال بعد الرعي الجيّد للماشية مع مطلع الصيف. هذا التنقل كان يستدعي تواجد محطات راحة وتموين، محطات للتبادل التجاري أيضا وكان ذلك تفسير ازدهار القصور وسكانها. لكن التطور، أي تطور خاصة في الصحراء يعني بالضرورة توفر المياه، فلا حضارة دون ماء. والتاريخ يشهد أن أول وأعظم الحضارات الإنسانية كانت في أحواض الأنهار العظيمة في دجلة والفرات والنيل والسند وغيرها. المواجهة مع الطبيعة في الصحراء كانت أكثر قساوة بسبب ندرة المياه. فكانت الفقّارة التي تعتبر بحق العمود الفقري لحياة القصور وأفضل وأروع مثال للعمل الجماعي التعاوني المعروف في الصحراء.

5إنشاء الفقّارة والتعرف على أسلوب تقسيم وتوزيع المياه أمر في غاية الروعة فلا غرابة أن تعتبر الفقّارة أحد مقدسات رجل الصحراء فيحرّم تخريبها أو إهمالها.

6الملتقى أكّد على هذا الجانب الهام من دور الفقّارة في ازدهار حياة المجتمع الصحراوي وتعرض إلى أسس بناء الفقّارة وأنواعها وأماكن تواجدها. في الجانب الآخر تطرق إلى الأسباب التي أدّت أن تتحول الفقّارة إلى تراث... إلى ماض وأغلبها جفّ أو أُهمل لأنّ الفقّارة استسلمت لواقع جديد، واقع استعمال الماكنة والتطور التقنولوجي.

7عدة آراء طرحت لتفسير هذا التدهور. معظمها كان عاطفي انطلق من ضرورة الحفاظ على الفقّارة حرصا على أدامة القصور أي أنّ نهاية الفقّارة أدّت إلى هجرة القصور... في حين الظاهر هو العكس !

8مع الاحترام لكل الآراء التي طرحت في الملتقى، لكّني أعتقد أن الأمر هو أبعد من هذا، فالفقّارة كنشاط اجتماعي-اقتصادي كان لها دورا متميزا مع طرق العمل والتقنولوجيا البدائية التي كانت سائدة في الصحراء. لكن هذه الطرق لم تستطع أن تصمد أمام موجة التّطور الواسع في كل النشاطات العلمية والتقنولوجية في العالم. فوصول بوادر هذا التطور إلى مدن وقصور الصحراء مع برامج التنمية ما بعد الاستقلال ولأنّ طرق العمل كانت ومازالت بدائية لم تتطور بشكل منسجم لكي تتقبل الأساليب الجديدة.

9لذلك كله وقفت الفقّارة عاجزة عن مسايرة ميكانيزمات المجتمع الجديد، هذا لا يعني أن الفقّارة دليل التّخلف... بل لأنّ الاحتلال العثماني وبعده الاستعمار لم يهتم بتطويرها... وقد يكون ذلك أمرا متعمد للحفاظ على مجتمع متخلف. وتابع ولا يستطيع تدبير أموره دون السلطة الاستعمارية وهذا أحد أهم الاستعمار.

10هل علينا أن ننسى الفقّارة إذن ؟ إطلاقا كلا. فالفقّارة هي وغيرها من أساليب العمل وتقاليد المجتمع وتراثه هي جزء هام من الهوية الوطنية للمجتمع وغير صحيح أن كل هذا التراث أصبح رهن الماضي. بل أن الشّخصية المعاصرة تستدعي أن يكون لها خلفية وماض مزدهر. المجتمع في البلدان المتقدمة اليوم يعتز بماضيه وتراثه ويحافظ بشتى السبل لاستمراريته ونحن نملك بدون مغالاة ماض أكثر ازدهارا وأغنى وأعمق. واليابان مثال واضح أمامنا. الياباني يتعامل اليوم مع أرقى وأعقد ما أنتجته البشرية كلها لكنه حريص على ممارسة تقاليده والعناية بتراثه واستمراريته ليس في السكن فحسب بل أيضا في العمل ودقائق حياته اليومية. لدينا أمثلة هامة في قصور وادي ميزاب يمكن الاستفادة منها.

11شارك في الملتقى العديد من الباحثين والأساتذة الجامعيين والمهتمين والعاملين في مجال الثقافة والجمعيات المحلية وقدمت العديد من الدراسات والمداخلات إضافة إلى زيارة موقعية لقصر تمنطيط كما التقى المشاركون بفرق موسيقية فولكلورية.

12جهود مركز البحث في الأنثروبولوجية الاجتماعية والثقافية في وهران كانت جهودا متميزة في التحضير والتنسيق والتنظيم إضافة للضيافة الدافئة التي شعر بها المشاركون من مديرية الثقافة والولاية والمواطنين.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

جاسم الدباغ, « الملتقى الدولي حول إشكالية الماء في التهيئة والتنمية الصحراوية 23-25 نوفمبر 1996 - أدرار – », Insaniyat / إنسانيات, 1 | 1997, 36-38.

Référence électronique

جاسم الدباغ, « الملتقى الدولي حول إشكالية الماء في التهيئة والتنمية الصحراوية 23-25 نوفمبر 1996 - أدرار – », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 1 | 1997, mis en ligne le 21 mai 2013, consulté le 18 août 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/11478

Haut de page

Auteur

جاسم الدباغ

مهندس معماري،.USTO

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page