Navigation – Plan du site

تقديـم

محمد مدني
p. 1-5
Cet article est une traduction de :
Présentation

Texte intégral

1ليست الغاية في هذا العدد من "إنسانيات" العودة مرّة أخرى إلى موضوع "أزمة السكن" أو نطرحه ونتحدث عنه بطريقة مختلفة. وراء حقيقة الأرقام وتقويم البرامج المعلنة، تستهدف النظرة التي نريدها أنثروبولوجية أو قريبة من هذه الوضعية، التمعّن في أزمة ديماسية وأكثر عمقا، تلك المتعلقة بفعل التسكّن (l’habiter).

  • * كان مفهوم فضاء أو مجال كترجمة لمفهوم » espace » محل نقاش بين أعضاء هيئة التحرير، وترك الأمر في الحس (...)

2تحاول النصوص المستعجمة مقاربة العلاقات التي يقيمها الفاعلون المختلفون مع فضاءاتهم* الحياتية وذلك على مستويات مختلفة (العام، الخاص). ما هي الاستثمارات المادية، الوجدانية والعلائقية والفاعلية التي يصبح بواسطتها الوصول إلى مسكن واقعا بالنـسبة إلى الجزائريين ؟ ماذا يمكن أن تبرزه الممارسات والتعابير السكنية (خطاب الساكنين) حول التمثلات واختيارات الفاعلين المبحوثين ؟ ما هي الأشكال الوجودية التي تتجلى من خلال هيئاتهم في الفضاء المنزلي أو العام وعبر حركاتهم، طقوسهم ورموزهم وكذا لغتهم وأنماط اجتماعيتهم ؟

3يمكن اعتبار المداخلات المقدمة هنا ولوجا في هذا العالم الغني والمعقد معا، وهي نتائج أبحاث ميدانية تقدم إجابات في الوقت نفسه الذي تفضي فيه إلى تساؤلات جديدة حول الكيفيات السكنية الآن وهنا بالمدن الجزائرية (وهران- قسنطينة- بسكرة).

4يسلط عابد بن جليد الضوء على الفضاء المسكون المنبثق عن التعاونيات السكنية التي ظهرت في السبعينات بوهران، واصفا التنافس من أجل الوصول إلى الملكية الخاصة للأرض، العملية التي أصبحت ممكنة. استحوذت الفئات الوسطى والميسورة على الظاهرة التعاونية وقامت "بتحويل" روح النص حتى فيما يتعلق بتكييف الفضاء المسكون. من خلال تحليل طرق احتلال الأرض في المنازل الفردية، صورة المعمار الخارجي والأشكال الداخلية للتنظيم، يلاحظ صاحب المقال الصلة الذكية بين العقلانية العصرية والمنطق الهوّيّاتي.

5تكتشف زوليخة بومعزة علامات "انتماء جديد" نتيجة تعايش تغريب وتشريق اللغة والفضاء والاستعمالات، كل هذا بتوظيف الزنقة بصفتها ظاهرة نوعية كلية. في الوقت الذي تجد امتدادا في أماكن الاجتماع (المقهى- المسجد- الحمّام)، تتحول الزنقة بقسنطينة القديمة إلى مجال "البزنسة" الذين يتسلطون على "مسرح الحياة" هذا على منوال مرموز يذكّر بتنظيم الطوائف الحرفية القديمة، لكن بإضفاء معنى آخر للفضاءات الأصلية.

6تتموضع نورية بنغبريط رمعون في الحقل نفسه، حقل "الاندماج والحرية" لكن بوهران وتركز الاهتمام على "منسي" السياسات العمرانية : الطفل على الرغم من أن كتلة الأطفال في أزقتنا تشدّ الانتباه وتضايق. وتتشكل صورة الحي في سلب الفضاء العام لتحويله فضاء لعب. وبالمقابل فإن العلاقة مع الفضاء ومع الآخرين، لا ريب تنتج آثارا تقولب اجتماعيا (تبادل المعارف، الاستقلالية في مكان التجريب والتعلّم المتعدد).

7تصل عمّارة بكوش إلى الملاحظة نفسها وهي عدم التطابق بين الفضاءات في طور التصوّر والممارسة، وهذا في دراستها للمساحات الخضراء العامة الحضرية. وقد محورت تحليلها حول مفهوم الفضاء المعيش لتتساءل عن معنى إعادة امتلاك الناس للتجهيزات التي يتم تحويلها عن مقصدها أو هي موضوع نفور واضح. وقد توصلت إلى إبراز حدود برمجة معيارية تضرب عرض الحائط بخصائص المكان (الطابع - الهوية - الذاكرة). فهل يمكن لمقاربة أنثروبولوجية أن تمدنا بالأدوات المعرفية الضرورية لتجديد التواصل بين الساكن والمساحات الخضراء التي تستجيب لطموحاته.

8يولجنا المدخل الثاني من هذا الملف إلى الفضاء البيتي، إلى مناويل امتلاكه وتمثله، إلى المخيال الرمزي الذي يحمله. انطلاقا من هذه الأرضية الخصبة - الموقف الأنثروبولوجي - يحاول عبد القادر لقجع فك مدلول الممارسات السكنية من خلال القراءة الإحصائية وملاحظة تشكيل الفضاء في الوقت الذي يحلل فيه التواصل الذي أقامه مع ساكني العمارات الجماعية بوهران. معنى التسكّن الهوياتي « l’habiter identitaire » يسمح - حسب صاحب المقال - بطرح فرضية مدينية » urbanité » في طور البزوغ.

9يبحث محمد مدني، انطلاقا من خطة قريبة من السابقة، عن مدلول علاقة الساكن إلى بيته الفردي الذي يشكل بالنسبة إليه إنجازا يحمل توقيعه، ليصل الباحث إلى واقع خليط ثقافي مركب كله إسهامات واستعارات متنوعة، هي مظهر مدينية « urbanité » خاصة في مرحلة السير.

10مع مقال محمد سعيدي يمتد هذا المنظور لأن تحليل الممارسات اللغوية والأمثال المستمدة من الثقافة الشعبية الذكورية يسمح بملاحظة إضفاء الصفة البشرية (anthropomorphisme) على فضاء الدار وتقديسه وذوبانه الرمزي مع المرأة.

11تشكل هذه الأخيرة موضوع تحريات فوزية مليوح وخيرة ثابت أول في محاولتهما إعطاء محتوى لمفهوم راحة النسوان، انطلاقا من الولوج في المنزل ببسكرة.

12في النهاية يتساءل ندير معروف حول مسألة المصادر المتعلقة بالاستقرار البشري في الوسط الصحراوي، ويخلص إلى وجود تلاقي مخاييل متعددة "تصنع الحدث" كل انطلاقا من موقعه.

Haut de page

Notes

* كان مفهوم فضاء أو مجال كترجمة لمفهوم » espace » محل نقاش بين أعضاء هيئة التحرير، وترك الأمر في الحسم لكاتب كل مقال.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

محمد مدني, « تقديـم », Insaniyat / إنسانيات, 2 | 1997, 1-5.

Référence électronique

محمد مدني, « تقديـم », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 2 | 1997, mis en ligne le 21 mai 2013, consulté le 29 mars 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/11484

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page