Navigation – Plan du site

الذاكرة المكتوبة والتاريخ : أضواء جديدة حول شخصية مسلم بن عبد القادر الوهراني أديب ومؤرخ بايات وهران (القرن 13هـ/19م)

Mémoire écrite et histoire : Contribution à la connaissance de Msellem Ben Abdelkader.
Homme de lettres et chroniqueur des derniers beys d'Oran (XIXe s.)
Written memoir and history : contribution to a study about Mselllem Ben Abdelkader. Man of letters and chronicler of the last beys of Oran (19th century)
Memoria escrita e historia : Contribución al conocimiento de Msellem Ben Abdelkader. Hombre de letras y cronista de los últimos beyes de Orán (siglo XIX)
صادق بن قادة
p. 35-45

Résumés

Le hasard peut réserver quelquefois d'heureuses surprises pour le chercheur.
Cela a été particulièrement le cas de la mention dans un document déposé aux archives de la wilaya d'Oran, de Msellem Ben Abdelkader, homme de lettres et chroniqueur des derniers beys d'Oran demeuré pendant très longtemps injustement méconnu. Il s'agit en l'occurrence d'un mémoire imprimé à Oran, adressé en 1858 par le muphti d'Oran, Hamida Ben Caïd Omar à Jérôme Napoléon, ministre de l'Algérie et des colonies pour le saisir d'une affaire judiciaire qui l'opposait aux autorités militaires d'Oran. Affaire, qui concernait à juste titre la liquidation de succession faite par le cadi de Mascara en 1833 après le décès de Msellem Ben Abdelkader.
Le mémoire en lui-même ne constitue pas l'objet de notre étude, mais, c'est à partir de l'historique de l'affaire fait par l'auteur du mémoire que nous découvrons de nombreux détails qui éclairent d'un jour nouveau le milieu social et familial du type même du notable lettré makhzénien de ce premier quart du XIXe siècle.

Haut de page

Texte intégral

1شاءت الصدفة الموفقة أن نعثر إثر أبحاثنا في محفوظات ولاية وهران على وثيقة كانت قد تكاد أن لا نعير لها أي اهتمام خاص لولا كانت تتعلق بشخصية وهرانية لامعة كانت تبدو أنها مغمورة بعض الشيء من طرف المهتمين بالتاريخ الوطني والثقافي منه خاصة. وهي في واقع الأمر كلها  ثراء فكري، ألا وهي شخصية الأديب المؤرخ سي مسلم بن عبد القادر الوهراني.

  • 1 احميدة بن قايد عمر، ولد حوالي 1823 بوهران، وتوفي سنة 1870، تولى منصب مفتي وهران (1845)، كما أنه شغل (...)
  • 2 BEN CAID OMAR, Hamida - Mémoire à Son Altesse impériale le Prince Napoléon chargé du ministère de l (...)
  • 3 اللوم الموجه من طرف السلطات العسكرية الفرنسية للسيد احميدة بن  قايد عمر، هو أنه سمح للقاضي  أن يجلس (...)

2وقبل التّعرض لصميم موضوعنا نرجع إلى الحديث عن الوثيقة الآنفة الذكر وهي في واقع الأمر كتيب يعود نشره إلى سنة 1858 وصاحبه الحاج احميدة بن قايد عمر1 مفتي وهران آنذاك وأحد أعيانها البارزين. والجدير بالملاحظة أن هذا الكتيب هو عبارة على مذكرة2 كان قد بعث بها إلى الأمير جيروم نابليون وزير الجزائر والمستعمرات  يعرض له فيها الخلاف الذي كان  قائما بينه وبين  السلطات العسكرية لناحية وهران التي عاتبته عليه  بشدة في قضية تركة كان قد أمر قاضي وهران أن يبث فيها من جديد بعد ما كان بث فيها من قبل من طرف قاضي معسكر في سنة (1833)3.

3ويحسن بنا أن نشير إلى أن هذه التركة كانت تتعلق بوفاة سي مسلم بن عبد القادر، الشيء الذي أثار بالغ اهتمامنا إذ تعتبر هذه المذكرة بحق مصدرا تاريخيا أمينا وهاما من حيث  المعلومات التي تميط اللثام على جوانب هامة من حياة مترجمنا.

اسمه ونسبه

  • 4 أولاد  زاير بطن من قبيلة بني عامر. كانت تقطن بين أغلال وواد برفش (ولاية تموشنت).
  • 5 رابح، بونار.- مقدمة أنيس الغريب والمسافر.- ص. 33.

4ذكره بن يوسف الزياني صاحب "دليل الحيران" تحت اسم : أبو عبد الله مسلم بن عبد القادر الحميدي الزايري4 وذكره الشيخ محمود بن الطاهر بن حواء، صاحب "نظم الجواهر في سلك أهل البصائر"، تحت اسم : مسلم (بضم الميم وفتح السين وكسر اللام المشددة)، وكما أورد اسمه البحاثة المرحوم رابح بونار بأنه محمد بن مسلم الوهراني بزيادة محمد وهي زيادة كما قال، "لا نجد لها مستندا صحيحا5".

5ومهما يكن الأمر، فالواضح أن نسبته ترجع إلى أولاد زاير وهي قبيلة عربية كما تدل على ذلك نسبته الأولى وهي الحميري، نسبة الحميدي الواردة في كتاب الشيخ  بن يوسف الزياني قد تكون مجرد غلطة مطبعية. إذ هو سي مسلم  بن عبد القادر الوهراني دارا، الحميري الزايري أصلا ومحتدا.

وفاته ومكان دفنه

6إذ كان تاريخ ميلاد مسلم  بن عبد القادر لا زال يسوده الغموض فإن تاريخ وفاته معروف لا شك فيه. وكل المؤرخين يتفقون على سنة 1249 هجرية-1833 ميلادية. غير أن حسب مذكرة الحاج احميدة بن قايد عمر التي نعتبرها مصدرا موثوقا به فهي سنة 1248 هجرية- 1832 ميلادية، وما يدل على ذلك هي تصفية التركة التي تمت سنة 1833، إذن عام واحد بعد وفاة سي مسلم. وفيما يخصّ مكان وفاته اختلف في ذلك أيضا مترجموه. فبن يوسف الزياني يقول أنه توفي بوهران وهذا من العسير قبوله لأن بعد تسليم وهران في 4 جانفي 1831 من طرف الباي حسن للقوات الفرنسية؛ غادر على إثر ذلك السكان المدينة برمتهم وعلى رأسهم الأعيان والعلماء. ومن المرجح أن سي مسلم كان من بين هؤلاء "الجالين".

  • 6 بلدية تارقة، دائرة المالح، ولاية عين تموشنت.

7وبعد خروجه من وهران، يكون قد توجه إلى ناحية عين تموشنت، حيث توجد مضارب قبيلته ومكث بها حتى أدركته المنية؛ وحسب بن يوسف الزياني أنه دفن بضريح سيدي  مسعود، ببلدة تارقة6.

أسرته وبيئته الاجتماعية

  • 7 الحاج بن عبد الله مسلم  ولد حوالي 1812. بدون ذكر مكان الازدياد. (سجل الحالة المدنية- مواليد 1858) م (...)

8يتبين لنا جليا من خلال مذكرة الحاج احميدة بن قايد عمر أن سي مسلم  قد  أنجب ولدا يسمى الحاج بن عبد الله وبنت تسمى يمينة، وفي غالب الظن أنه أنجبهما من زواج أول، ومما يوضح ذلك هو وجود بين الورثة أرملته تسمى مامية التي تعود بالنسبة للحاج بن عبد الله، زوجة أبيه7.

  • 8 محمد بالقايد ولد حوالي سنة 1807. كان في بداية الاحتلال الفرنسي خوجة لإبراهيم بوشاف، باي مستغانم. ثم (...)
  • 9 محمد ولد بالحضري ولد اسماعيل (محمد بلحضري- اسماعيل). حفيد "الجنرال"  مصطفى بن اسماعيل : تولى منصب آ (...)

9وتفيدنا المذكرة أيضا، أن مامية تزوجت من بعد من سي محمد بالقايد، قاضي وهران آنذاك8. ومن جهة أخرى نعلم بأن يمينة بنت سي مسلم كانت متزوجة من محمد بالحضري، قايد فليتة9.

  • 10 TINTHOIN, R. - Colonisation et évolution des genres de vie dans la région Ouest d’Oran de 1830 à 18 (...)
  • 11 كانت تحتوي هذه الأملاك على أراضي معروفة تحت اسم "دشيرة توانيت" "وسوف التل" من أراضي قبيلة  الدواير، (...)

10الظاهر أن الفئة التي كان ينتمي إليها سي مسلم في المجتمع الوهراني، هي بدون شك فئة  أعيان المخزن وذلك بحكم منصبه في الجهاز الإداري للبايليك، وكذلك من خلال أواصر المصاهرة التي كانت تربطه مع الشخصيات المرموقة من المخزن التي كانت قاعدتهم الاقتصادية ترتكز أساسا على الأملاك العقارية. وبهذا الصدد يجدر بنا أن نذكر بأن سي مسلم بن عبد القادر كان هو الآخر يتمتع بثروة عقارية لا يستهان بها، ومما يؤكد ذلك هو  أن في سنة 1868 كانت في حوزة  ابنه بن عبد الله ما ينيف عن 2622 هكتار من الأراضي الفلاحية ببلدية  واد  برقش10 ؛ والغالب في الظن أن جزء منها على الأقل هو ناتج عن ما ورثه من أبيه11 وهذا ما يدعونا إلى القول بأن، خلافا لما كان عليه من فقر وعسرة عيش كثير من علماء ذلك العصر كأبي راس الناصري مثلا؛ فكان سي مسلم ميسور الحال.

  • 12 محمد (بفتح الميمين) المزاري ولد  قدور الكبير بن اسماعيل  البحثاوي، ولد بمعسكر (1787)، توفي بوهران ( (...)
  • 13 كلمة تركية دخلت في المصطلح الإداري في العصر العثماني ككلمتي خوجة  وباش سر، تعني أمين السر.

11ويبدو أن هذا الأخير تقلد وظائف هامة ولكن كل ما نعرفه عنه في هذا المجال أنه شغل في أول الأمر منصب خوجة لدى الآغا الحاج محمد (بفتح الميمين) المزاري البحثاوي،  أحد أسنمة الدواير12. ثم انتقل إلى خدمة حسن بن موسى قبل تولي هذا الأخير منصب باي الإيالة الغربية، عندما كان قايد على قبيلة فليتة، ومارس عنده الكتابة الديوانية؛ الشيء الذي أهله لتولي وظيفة باش سر أو دفتر دار حسب المصطلح الإداري العثماني13، عندما ارتقى حسن بن موسى بايا سنة 1816.

12يحسن بنا أن نذكر بأن منصب كاتب السر كما سارت عليه العادة في الإيالة الغربية كثيرا ما كان يقلد إلى الأدباء والمؤرخين أمثال مصطفى بن عبد الله، صاحب "الرسالة القمرية" ؛ بن سحنون الراشدي، صاحب "الثغر الجماني..."؛ بن هطال التلمساني، صاحب "الرحلة..."؛ وحسن التركي، صاحب "در الأعيان...".

13الظاهر أن سي مسلم بن عبد القادر قد استفاد كثيرا من منصبه حيث كان يعتبر مرصدا من الدرجة الأولى لاستقاء الأخبار من شهود عيان لما كان يحدث على مستوى الإيالة الغربية من أحداث سياسية وعسكرية.

عصره

14إذا تحدثنا عن عصره  نعني إجمالا الفترة التي تتراوح بين 1799 عند تولي الباي عثمان (عصمان) بن محمد الكبير، الحكم بعد وفاة والده، و1831 السنة التي سلمت فيها وهران إلى جيش الاحتلال الفرنسي من طرف الباي حسن، آخر بايات وهران (1816-1831). فخلافا لما كان عليه عصر الباي بن عثمان الكبير، التي عرفت فيها الإيالية الغربية أمنا كبيرا وانتعاشا  اقتصاديا وثقافيا ؛ فامتازت الفترات التي عقبته بتردي الأوضاع الأمنية وتكرار الجوائح مثل الجفاف، والمجاعات والأوبئة، هذه الأخيرة كانت تفتك شر فتك بالسكان، كطاعون 1823  الذي ذهب ضحيته كثيرا من العلماء ونذكر من  بينهم على  سبيل المثال أبي راس الناصري. فغالبا ما كانت القبائل خاصة  "الراعية" منها ترزخ تحت عبئ الضرائب وجور القياد. كما انخفضت العملة عدة مرات مما تسبب في التضخم النقدي الذي أسفر عليه غلاء فاحش للمعيشة. كما كانت كذلك تتعرض الإيالة من حين لآخر لحملات تمرد وعصيان  من طرف طريقتي الدرقاوة والتجانية. الشيء الذي دفع الباي حسن بالانتقام مستهدفا رجال العلم والدين الذي كان يشك فيهم بالتواطؤ مع رؤساء الطرق  المتمردة.

نشاطه الفكري

  • 14 بن عودة  المزاري.- طلوع السعود في أخبار وهران  ومخزنها الأسود.- وهران، مخطوط -  المتحف الوطني أحمد  (...)

15بالرغم من كل ذلك، تميز هذا العصر أيضا بشيء من النشاط الثقافي والفكري، عرفت فيه  أسماء لامعة في شتى الميادين الأدبية والتاريخية. كما كان هناك قائمة طويلة من القضاة الأدباء كالقاضي محمد الصادق الحميسي المازوني وأحمد بن الطاهر الرزيوي و"الشبيه بالحكم اليوناني" كما وصفه بن عودة المزاري، القاضي السيد محمد بن الجيلالي الخروبي  الذي مدحه سي مسلم بنفسه14. ففي هذه الأوساط الأدبية والعلمية برز دور سي مسلم بن عبد القادر في الحياة الثقافية الوهرانية.

  • 15 رابح بونار.- مقدمة "أنيس الغريب والمسافر".- الجزائر، ش.و.ن.ت، 1974-  ص. 40.
  • 16 نفس المصدر.- ص. 41.

16ندوته الأدبية : الظاهر أن سي مسلم بن عبد القادر تأثر كثيرا بالباي محمد بن عثمان الكبير وسيرته الحميدة التي أطلقت ألسنة الثناء على أفعاله الحسنة وأسالت لعاب أقلام  الأدباء والعلماء فراحوا يمتدحون أروع خصائله وينوهون بأعماله الجليلة، فأقتدي ولا شك أديبنا بهذا الباي الهمام؛ فصار يجمع حوله نخبة من أدباء عصره، فكان طويل الباع  عليهم وممدا إليهم يد المساعدة. ويبدو كما قال المرحوم الأستاذ رابح بونار أنه كان "ذو أريحية تتجلى من خلال ما كتبه، أو كتب عنه، وهذا ما جعل أدباء ذلك العصر  ينتجعون من مختلف النواحي، ويؤمنون مجلسه الكريم بوهران، ويؤثرون القيامة قريبا منه15 "وخير دليل على ذلك هي شهادة أحد مادحيه، وهو محمود بن حواء حيث قال : "أممت مدينة وهران، بقصد أن أجد من تحط لديه رجال المعاني والبيان... ودللت على ربوة المجادة، وذروة السيادة : سيدي مسلم بن عبد القادر. فأممت قبلة مجدة وفضله، لتأدية فرض نعمه ونفله، ثم لما وصلت رحب بي وأدناني، وناثرته وناظمته فأعياني، وقصدته الشعراء من كل فج، ومدحته ببديع الشعر  المغنج16".

17وما ينبغي أن نقوله بالفعل هو أن سي مسلم كان كريم اليد وحسن الطوية مع المثقفين، لذا سرعان ما صار له أتباعا ومقربون ومريدون ينوهون له، يقرظون ويشرحون أعماله الأدبية ومن هؤلاء نذكر على سبيل المثال لا الحصر: محمود بن الطاهر بن حواء وأبي راس الناصري وكثير منهم عاصروا وعاشروا الأمير عبد القادر، أمثال أحمد بن الطاهر، قاضي أرزيو القديم (بطيوة حاليا)، أبي عبد الله بن الشيخ المشرفي والشيخ عبد القادر بن الجيلالي بن روكوش وقاضي وهران السيد محمد بن  الجيلالي الخروبي الذي شغل منصب أمين سر أول لدى الأمير عبد القادر.

  • 17 انظر في هذا الميدان أعمال.
    AGULHON, Maurice - Le Cercle dans la France bourgeoise 1810-1848. Etude d
    (...)

18فالملاحظ، أن وجود مثل هذه الندوة أو ما يشبه "بالصالون الأدبي"، هو أحسن دليل على وجود في ذلك العصر نوع خاص من الممارسات الاجتماعية في المجتمع الجزائري وهو ما يسمى بـ (la sociabilité des notables)، مثلما كان يوجد في المجتمعات العصرية حيث كان  كثير الانتشار في أماكن مختلفة كالمقاهي والنوادي الأدبية والجمعيات العلمية ألخ17...

19الكتابة الديوانية:  كان سي مسلم بن عبد القادر بحكم منصبه يمارس الكتابة الديوانية  كما سبق وأشرنا، ويبدو أنه كتب رسائل عديدة التي لم نعثر عليها حتى الآن، ولعل كثير من هذه الرسائل لا زالت تحتضنها الخزائن الخاصة ولربما حتى العامة منها.

  • 18 عدة نسخ من  مخطوط "أنيس الغريب  والمسافر موجودة بالمكتبة الوطنية  بالجزائر
    1 - مخطوط رقم 1061- Bibli
    (...)

20إنتاجه الاسطوغرافي : الإنتاج الاسطوغرافي الذي عرف به مسلم بن عبد القادر هو بدون  شك تأليفه" أنيس الغريب والمسافر في الطرائف، الحكايات والنوادر" الذي رتبه كما قال الشيخ محمود بن حواء في كتابه "زهر الأدب" على أبواب وخاتمة18. حسب هذا التخطيط، لا يستبعد أنه كان ينوي كتابة تاريخ شامل للدولة الإسلامية، فبدأه ببعثة الرسول (صلى) ؛ ووصلت أبوابه إلى إثنى عشر بابا، والملاحظ أن هذه الأبواب بقيت مجرد مشروع، لا غير.

  • 19 مسلم بن عبد القادر الوهراني. – أنيس  الغريب  والمسافر، مقدمة وتعليق للأستاذ رابح بونار.-  الجزائر،  (...)
  • 20 أبو القاسم سعد الله.- تاريخ الجزائر الثقافي.- الجزائر،  ش.و.ن.ت، 1980، الجزء الثاني.-  ص. 360.

21أما "الخاتمة" فقد خصصها لتاريخ بايات الإيالة الغربية منذ تولي الباي محمد بن عثمان سنة 1192هـ/1778م إلى حسن بن موسى، آخر بايات الغرب سنة 1247هـ/ 1831م. في هذا الصدد يقول مؤرخنا : "وهي خاتمة نذكر فيها ما تيسر لنا من أخبار السنين الماضية في هذا القرن الذي نحن فيه، وحوادثه الخاصة والعامة المشاهدة بالعيان، والمطروقة في الآذان، والحوادث لا تتناهى بأصل، ولا تنحصر بعدد، فالخاصة منها هي ما تختص بأحد معين،  كمثل عزل بعض  الملوك بالسخط، وتحبيس دورهم، وأخذ أموالهم إلى غير ذلك والعامة ما تعم جميع الناس مثل المسغبة وحدوث الطاعون، وقيام بعض الناس العامة فتنتهم على الإقليم،19"... كما ذكر أبو القاسم سعد الله، أن سي مسلم : "سار في تأليفه على الطريقة التقليدية الموسوعية فذكر فيه الحكم والأمثال والمناقب والقصص20".

22ومهما يكن الأمر فإن سي مسلم بن عبد القادر لم يبلغ في أسلوب الكتابة التاريخية، لا دقة تفاصيل أبي راس الناصري ولا بداعة سجع بن سحنون الراشدي.

أرجوزته

  • 21 أبو القاسم سعد الله.- تاريخ الجزائر الثقافي.- الجزائر،  ش.و.ن.ت، 1980، الجزء الثاني.-  ص. 360.

23يذكر بعض المؤرخين بأن سي مسلم، بعد ما رجع مع الجيش الوهراني الذي ذهب إلى مدينة الجزائر للمشاركة في المقاومة ضد جيش الغزو الفرنسي ؛ أين شاهد انهزام الجيش العثماني ودخول الفرنسيين  مدينة الجزائر. فيبدو أنه ألف على إثر هذه  الصدمة أرجوزة  تعرض فيها إلى أسباب هزيمة الأتراك. وهذه المنظومة الشعرية، "وإن كان لها أسلوبا مهلهلا، كما قال المرحوم الشيخ المهدي البوعبدلي، أن قيمتها  التاريخية لها وزنها، حيث أن مؤلفها شاهد عيان  من الدرجة الأولى21".

أمثاله وأحكامه

  • 22 أبو راس الناصري (محمد).- فتح الإله ومنته في التحديث بفضل  ربي ونعمته تحقيق وتعليق محمد بن عبد الكري (...)
  • 23 أبو القاسم سعد الله.-  المصدر  السابق.-  ص. 187.

24بلغ سي مسلم منزلة معتبرة في هذا النوع الأدبي حيث ترك مجموعة كبيرة من الحكم  والمواعظ رتبها على حروف الهجاء وجعلها فصولا على عدد منازل القمر. وتزولا عند رغبته، جمع الحافظ أبي راس الناصري هذه الأمثال والحكم في كتاب سماه "كشف النقاب ورفع الحجاب، عن أمثال سائرة، وحكم باهرة، ومواعظ زاجرة"، كما قال أبي راس، "على ترتيب حروف الهجاء، للسان الدولة، و فارس الجولة، ألم لها بادر، السيد مسلم بن  عبد القادر22 "وتابع أبوراس هذا الكتاب بشرح له سماه" إسماع  الأصم وشفاء السقع في الأمثال والحكم"؛ هذا ما يدل كما أشار أبو القاسم سعد الله، أنه كانت لمسلم بن  عبد القادر دالة على أبي راس ذلك هو نفسه الذي طلب منه شرح عمله فقام مدفوعا بداوفع خارجية لا ذاتية ولذلك جاء شرحه مختصرا ولا يدل على براعته المعهودة ولا غزارة حفظه"23.

25عموما يمتاز شعر سي مسلم بسهولة  فهمه وحسن سبكة ورقة ألفاظه وخفة الأوزان مما أكبسه شهرة كبيرة  وانتشار واسعا  في أوساط  الثقافة الشعبية. كما نجد كذلك في حكمه ومواعظة لمحات أدبية صادقة  مفعمة بالتعابير المألوفة وطافحة بحساسية شعبية خالصة.

26وختاما ينبغي أن نشير  على أن المتأمل في التراث الثقافي  الوطني  يندهش لوجود شخصيات لامعة، مثل شخصية مسلم بن  عبد القادر الوهراني التي لا زال يكتنفها الغموض وهذا رغم اجتهاد الباحثين لإخراجها من زوايا الإهمال ودهاليز النسيان. لذا لا يمكن القول بأن دراسة التاريخ الثقافي والحضاري للجزائر قد  أشرف على الكمال، بل الطريق أمام الباحثين لا زال  مفتوحا.

27ونعتقد أن أول خطوة جديدة في دراسة هذا التراث يستلزم بعث ذخائرنا الدفينة الموجودة  في مختلف المكتبات الجزائرية خاصة والمغاربية عامة، وإخراجها للوجود ونشرها في أعمال نقدية وعلمية. وهذا ما يدعونا إلى لفت انتباه الباحثين لوجود عدد كبير من أنواع الوثائق هي الآن موجودة في عدة مستودعات الأرشيف الوطنية، كسجلات الحالة المدنية ووثائق  المحاكم الشرعية ووثائق مكاتب التوثيق الخ... التي كلها في طياتها معلومات جمة وهي بدون شك مكملة للمصادر التقليدية من كتب التراجم والمناقب والأنساب والمعاجم الخ... 

Haut de page

Notes

1 احميدة بن قايد عمر، ولد حوالي 1823 بوهران، وتوفي سنة 1870، تولى منصب مفتي وهران (1845)، كما أنه شغل عدة مقاعد في المجالس المحلية.

2 BEN CAID OMAR, Hamida - Mémoire à Son Altesse impériale le Prince Napoléon chargé du ministère de l’Algérie et des Colonies.- Oran. PERRIER, A.- 1858.- 8 p.

3 اللوم الموجه من طرف السلطات العسكرية الفرنسية للسيد احميدة بن  قايد عمر، هو أنه سمح للقاضي  أن يجلس لحكم  15 ماي 1857، وكان مخالفا للمادة 36 من قرار 1 أوت 1854 قد رجع عن إجراء 1833 المتعلق بتقسيم الميراث التي تمت بمعسكر.

4 أولاد  زاير بطن من قبيلة بني عامر. كانت تقطن بين أغلال وواد برفش (ولاية تموشنت).

5 رابح، بونار.- مقدمة أنيس الغريب والمسافر.- ص. 33.

6 بلدية تارقة، دائرة المالح، ولاية عين تموشنت.

7 الحاج بن عبد الله مسلم  ولد حوالي 1812. بدون ذكر مكان الازدياد. (سجل الحالة المدنية- مواليد 1858) مديرية الأرشيف- ولاية  وهران.

8 محمد بالقايد ولد حوالي سنة 1807. كان في بداية الاحتلال الفرنسي خوجة لإبراهيم بوشاف، باي مستغانم. ثم صار قاضيا بوهران. عينه احميدة بن قايد عمر وكيلا على  أملاكه. كان يعتبر  من أكبر الملاكين العقارين، كان يملك الأراضي التي تتربع عليها  بلدية أرزيو، التي  اشتراها في سنة 1845 على  ورثة مصطفى  بن يوب أحد أعيان  المخزن في وقت الباي محمد الكبير.

9 محمد ولد بالحضري ولد اسماعيل (محمد بلحضري- اسماعيل). حفيد "الجنرال"  مصطفى بن اسماعيل : تولى منصب آغا على عدة قبائل، آخرها قبيلة قليتة.  توفي سنة 1867 بزمورة (تيارت).

10 TINTHOIN, R. - Colonisation et évolution des genres de vie dans la région Ouest d’Oran de 1830 à 1885.- Oran, L. Fouque, 1947.

11 كانت تحتوي هذه الأملاك على أراضي معروفة تحت اسم "دشيرة توانيت" "وسوف التل" من أراضي قبيلة  الدواير، كونت منها المساحة التي تتربع عليها  بلدية  واد برقش، انظر الخريطة  الطبوغرافية لعين تموشنت 50.0000/1. طبعة  1959.

12 محمد (بفتح الميمين) المزاري ولد  قدور الكبير بن اسماعيل  البحثاوي، ولد بمعسكر (1787)، توفي بوهران (1862)، اختلف مع عمه مصطفى بن اسماعيل  في قضية المقاومة، حيث اختار محمد المزاري الانضمام إلى الأمير عبد القادر حتى  احتلال ونهب مدينة  معسكر في 6 و7 ديسمبر 1835 من طرف كلوزيل، فهو الذي في بداية الاحتلال حرض السكان على مغادرة وهران بعد تسليمها من طرف الباي حسن إلى الجيش الفرنسي والد الآغا بن عودة المزاري، صاحب "طلوع سعد السعود..." (انظر هامش 14).

13 كلمة تركية دخلت في المصطلح الإداري في العصر العثماني ككلمتي خوجة  وباش سر، تعني أمين السر.

14 بن عودة  المزاري.- طلوع السعود في أخبار وهران  ومخزنها الأسود.- وهران، مخطوط -  المتحف الوطني أحمد  زبانة- ص. 34. حققه يحي بوعزيز تحت عنوان- طلوع سعد السعود "في أخبار وهران  والجزائر  وإسبانيا وفرنسا إلى أواخر القرن التاسع عشر"- جزءان، بيروت-  دار  الغرب الإسلامي. الطبعة الأولى 1990.- ص. 105.

15 رابح بونار.- مقدمة "أنيس الغريب والمسافر".- الجزائر، ش.و.ن.ت، 1974-  ص. 40.

16 نفس المصدر.- ص. 41.

17 انظر في هذا الميدان أعمال.
AGULHON, Maurice - Le Cercle dans la France bourgeoise 1810-1848. Etude d’une mutation de sociabilité.- Paris, Cahiers des Annales, A. Colin, 1977.

18 عدة نسخ من  مخطوط "أنيس الغريب  والمسافر موجودة بالمكتبة الوطنية  بالجزائر
1 - مخطوط رقم 1061- Bibliothèque - Musée d’Alger- 
هو الذي اعتمد عليه  Rousseau في ترجمته حسب :
BASSET, R. - Dictons satiriques attribués à  Sidi Ahmed Ben Youssef- Paris, Journal Asiatique, 1890.
2- مخطوط رقم 1634- أشار إليه :
BODIN, Marcel.- La brève  chronique du bey Hassan extraite de Talaat Saad Sa’oud de Mazari.- BSGAO, 1924.- p.p. 23-61.
CAZENAVE, Jean.- Les  sources de l’histoire d’Oran. Essai biblio-graphique.- BSGAO, 1993, (C’est la traduction du manuscrit n° 1634 de la Bibliothèque Nationale d’Alger, attribué, selon les  uns à  El Hadj  Msllem, selon M. Bodin à Hassan- Khoudja Turki, cette chronique s’arrête à l’avènement du dernier  beys Hassan.).- p. 370.
3- مخطوطان رقمي 1635 و 2317.
اللذان اعتمد عليهما المرحوم  الأستاذ رابح بونار في تحقيق "أنيس الغريب  والمسافر"- الجزائر، ش.و.ذ.ت.، 1974.- 127 ص.
مخطوط رقم 2317، انظر الدكتور عمار  هلال. مكانة المصادر  العربية في كتابة التاريخ  الوطني  الجزائري (1830-1962)، ملحق 4 : قائمة بلبيوغرافية للمخطوطوات التاريخية الواردة في مسودة فهرس عبد  الغني أحمد بيوض، التابع لفهرس فابيان، أعمال الملتقى المغاربي الأول : المصادر والمراجع العربية لتاريخ  الجزائر  1830-1962.- الجزائر، 28-29 ديسمبر 1992.- ص. 60.
كما اعتمد عدة مؤرخين على هذا المخطوط في دراسة الحالة السياسية  للجزائر خلال الربع الأول للقرن التاسع عشر ولا سيما حركتي الدرقاوة والتجانية. نذكر:
Walsin-Esterhazy.- La Iger.- Paris. 1850. بدون أن يذكر المصدر، غير أنه يظهر جليا أن جم معلوماته مستقاة  من عمل مسلم بن عبد القادر.
Rousseau, Alphon, Taire du bey Hassan- Alger, Moniteur  Algérien, n° 1395 à 1398, 1855. أيضا لم يذكر اسم المؤلف ولا عنوان المخطوط يشير مرسال بودان  أن المخطوط  الذي اعتمد  عليه روسو هو در الأعيان في أخبار وهران"، للخوجة حسن التركي المستغانمي. DELPECH, Adrien.- Résumé  historique sur le soulèvement des Derkaoua de la province d’Oran, d’après la chronique d’El Mosselem  Benmohamed, bach defter du bey Hassan, de 1800 à  1813.- R.A., 1874.- p.p. 38-58.
RINN, Louis.- Marabouts et Khouans.- Alger, 1884.BOUABDELLI, El Hadj Mehdi.- Documents inédits sur la révolte des  Derkqawa en Oranie. In.- Les Arabes par leurs archives (XVI°- XX°s), sous la direction de J. Berque et D. Chevallier.- Paris, CNRS, 1976.- p.p. 93-100. (Actes du colloque  international sur les archives  et  sources inédites d’histoire des pays arabes XVI°- XX°s). Paris,  9-11 avril 1974).
Note 2, p. 94 : « Muslim Ben Abdelkader El Himyari est l’auteur de plusieurs études, notamment  d’un jugement sur  l’époque  turque qui se trouve à la Bibliothèque Natioanle  d’Alger ».- «Muslim Ben Abdelkader El Himyari, secrétaire des beys de  la région  Ouest ».- Conférence donnée le 14 mai 1978 à Ain- Témouchent. 

19 مسلم بن عبد القادر الوهراني. – أنيس  الغريب  والمسافر، مقدمة وتعليق للأستاذ رابح بونار.-  الجزائر،  ش.و.ن.ت.، 1974.- ص.ص. 61-62.

20 أبو القاسم سعد الله.- تاريخ الجزائر الثقافي.- الجزائر،  ش.و.ن.ت، 1980، الجزء الثاني.-  ص. 360.

21 أبو القاسم سعد الله.- تاريخ الجزائر الثقافي.- الجزائر،  ش.و.ن.ت، 1980، الجزء الثاني.-  ص. 360.

22 أبو راس الناصري (محمد).- فتح الإله ومنته في التحديث بفضل  ربي ونعمته تحقيق وتعليق محمد بن عبد الكريم.- الجزائر،  المؤسسة  الوطنية  للكتاب، 1990.-  ص. 180.

23 أبو القاسم سعد الله.-  المصدر  السابق.-  ص. 187.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

صادق بن قادة, « الذاكرة المكتوبة والتاريخ : أضواء جديدة حول شخصية مسلم بن عبد القادر الوهراني أديب ومؤرخ بايات وهران (القرن 13هـ/19م)  », Insaniyat / إنسانيات, 3 | 1998, 35-45.

Référence électronique

صادق بن قادة, « الذاكرة المكتوبة والتاريخ : أضواء جديدة حول شخصية مسلم بن عبد القادر الوهراني أديب ومؤرخ بايات وهران (القرن 13هـ/19م)  », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 3 | 1998, mis en ligne le 20 mai 2013, consulté le 22 octobre 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/11581 ; DOI : 10.4000/insaniyat.11581

Haut de page

Auteur

صادق بن قادة

عالم اجتماع/ باحث بمركز البحث في الأنثروبولوجية الاجتماعية والثقافية . (CRASC)

Articles du même auteur

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page