Navigation – Plan du site
Comptes rendus

LE GOFF, Jacque : Mémoire et Histoire

محمد غالم
p. 109-118
Référence(s) :

LE GOFF, Jacque.- Mémoire et Histoire.- Paris, Gallimard, 1988. Coll. Folio / Histoire.

Texte intégral

  • 1 جاك لوقوف.- مؤرخ بارز ينتمي إلى مدرسة "الحوليات" الشهيرة.- مختص في التاريخ الوسيط و له عدة مؤلفات أ (...)

1يعتبر كتاب "التاريخ والذاكرة" لمؤلفه جاك لوقوف1 من الدراسات القليلة التي تبحث في العلاقة بين التاريج و الذاكرة. لاشك أن البحث في هذه العلاقة ليس سهلا لما يحتويه مفهوما الذاكرة و التاريخ من ملابسات. فالرأي العام يتجه، خاصة في الدول التي تعيش تحت وطأة - الايديولوجيات القومية- إلى الخلط بينهما. فالتاريخ يقترن بالذاكرة الوطنية، أما الذاكرة الوطنية فهي كل شيء، لا تقرّ بوجود الاختلاف والتمايز في المجتمع و الثقافة. و تعتبر حاليا بعض الاتجاهات الأنتربولوجية التاريخ "مجرد صورة مصطنعة للذاكرة"إذ تنظر إلى الذاكرة على أنّها أكثر "واقعية" و تنظر إلى التاريخ على أنه ذاكرة "مشوهة".

2يميز المؤلف بين التاريخ الذي هو احوال البشر في الزمن والتاريخ الذي هو علم هذه الأحوال يتناولها بالشرح والتفسير. أما الذاكرة، فهي على تنوع أشكالها و مضامينها، المادة الخام لعلم التاريخ. تقوم الذاكرة على جدلية الادراك و النسيان و هي بالتالي معرضة دائما للتوظيف والتسويغ. و إذا تعرض التاريخ إلى التوظيف من قبل السلطة السياسية، يقترب من الذاكرة بل يغذيها و يندمج معها، فيدخل كلاهما في جدلية الادراك والنسيان التي تعيشها بعض المجتمعات.

I. الذاكرة

3لمعالجة هذا المبحث (الأول من ثلاثة مباحث : الذاكرة، التاريخ، الماضي- الحاضر) يتناول "جاك لوقوف" سبعة موضوعات تتمثل في اصطلاح الذاكرة. الذاكرة الاثنية- نشأة الذاكرة المكتوبة- الذاكرة في العصر الوسيط، الذاكرة في العصر الحديث ثم التحولات التي تشهدها الذاكرة في الحقبة المعاصرة.

4لمصطلح الذاكرة معان متعددة لكن المؤلف يهتم بتلك التي تتخذها الذاكرة في ارتباطها بمجالي التاريخ و الانتربولوجيا. إنـها - في هذه الحالة- تعني قدرة الفرد أوالجماعة على تخزين أفعال أو معلومات ماضية بـهدف استحضارها لسبب من الأسباب. من هذا المنظور، تحيل الذاكرة إلى علم النفس والبيولوجيا. يقابل الذاكرة في علم النفس النسيان (amnésie) فمتى تعرض الفرد إلى هذا النسيان، آضطربت شخصيته، أما الجماعة فاذا تعرضت له فقدت هويّتها. ويؤكد علماء النفس العلاقة الوثيقة بين اللغة والذاكرة ("جانبي" و"آثلان") لأن الكلام يعتبر الاداة الفعالة لاستحضار الأفعال و الممارسات الماضية.

5- ثم يتبع جاك لوقوف المنهج التاريخي في دراسته للذاكرة-أي يدرسها من خلال نشأتها وتطورها عبر العصور التاريخية لينتهي إلى تحديد خصائصها في الحقبة المعاصرة. ففي المجتمعات التقليدية التي درسها علماء الأجناس و التي تكون ثقافاتـها شفوية، تتخذ الذاكرة الجماعية فيها شكل ذاكرة إثنية : ترتكز على أمثولات الأصل (mythes d’origine). إن ماضى هذه المجتمعات حافل بأساطير الأبطال المؤسسين. أما ذاكرتها فتقترن بالأنساب. أنساب الأسر الكبيرة و القبائل التي يتناولها الناس جيلا عن جيل بهدف تأكيد التماسك الاجتماعي و ترسيخه. أما المجتمعات التقليدية التي عرفت الكتابة، فإن الذاكرة الجماعية فيها تشهد تمايزا واضحا يعتمد على عنصرين.

6- ظاهرة الاحتفال بالاحداث الهامة التي تميز تاريخها و تتخذ هذه الظاهرة صورا مختلفة أهمها بناء النصب التذكارية كالأهرامات والأبراج و أقواس النصر.

7- التوثيق عن طريق النقش على الطين أو الحجر و الكتابة على الجلود و البردي و الألواح. فتنشأ الحوليات و الأخبار التي تدون فيها أسماء الملوك و تحفظ فيها آثار السلالات المالكة (بلاد الرافدين - مصر - الصين...).

8لم يكن هذا التطور الذي شهدته الذاكرة الجماعية ممكنا لولا النمو الحضاري الذي عرفته البشرية منذ ظهور المدن و قيام الممالك القديمة. أن ظاهرة التدوين أحدثت تحولا هاما في بنية الذاكرة إذ نقلتها من مجال "الحياة العامة" للقبائل و مستوطناتـها إلى مجال "المدينة وحياة الملوك والأمراء. ويدل على ذلك نشأة السجلات التي تدون فيها العقود (مالية - تجارية - أو المعاهدات والأنساب والتقويم. و في اليونان القديمة عارض الفلاسفة بين الذاكرة (منموس) والتاريخ : إذ يربط كل من أفلاطون وأرسطو الذاكرة بالنفس و جانبها الروحي. إنها غير خاضعة للزمن.

9وفي العصور الوسطى الأروبية، تعرضت الذاكرة إلى تحولات هامة بسبب انتشار المسيحية و احتكار الكنيسة لعالم الفكر والثقافة. وتوزعت الذاكرة الجماعية الأروبية إلى ذاكرة كنائسية طغت على جوانب هامة من الحياة و ذاكرة "علمانية" مهمشة. فالذاكرة الكنائسية تقوم على نشر تعاليم المسيح والحواريين وعلى الممارسات الدينية التي تدعو إلى الاقتداء بالقدسيين والشهداء والسير على منوالهم. أما الذاكرة العلمانية، فارتبطت بآليات تشكيل طبقة النبلاء عبر جمع أنسابـهم وتدوين المواثيق التي تحفظ حقوقهم المعنوية و امتيازاتـهم الاجتماعية والاقتصادية (ذاكرة اقطاعية).

10جمعت الذاكرة الأروبية خلال العصور الوسطى بين الكتابي والشفوى ويتضح ذلك في الدور الهام الذي يلعبه منهج الحفظ والسرد في التعليم الجامعي على الخصوص.

11و في عصر النهضة، أدى اكتشاف المطبعة إلى "تحول جذري في الذاكرة الجماعية الغربية" إذ وسعت مجالات المعرفة (علوم، فلسفة، فنون، آداب وحقوق). و دفعت الناس إلى الإهتمام بالمعارف الحديثة والتقنيات الجديدة. فأصبح الكتاب أداة رئيسية للذاكرة العلمية والادبية و الفنية. وفي الجامعات، انتقلت برامج التعليم من المواد التي تستند إلى الحفظ والاستظهار إلى المواد التي تعتمد على التفسير و التحليل. فتحررت الذاكرة الغربية شيئا فشيئا من سيطرة الكنيسة و تأكد ذلك خلال القرون التالية.

12خلال القرن التاسع عشر، ظهرت الذاكرة الوطنية بفعل نمو المذاهب القومية في أروبا و نشأة الدولة - الوطنية التي أسست المتاحف و أقامت المكتبات و دور الارشيف (مواقع الذاكرة الوطنية على حد تعبير "بيارنورا". وشجعت الدولة ظاهرة الاحتفالات الوطنية و آعتنت بأحياء أمجاد الأمة لحمل الناس على الاعتزاز بماضيهم و الافتخار بأسلافهم. تدعم هذا الاتجاة في الذاكرة الجماعية الغربية خلال القرن التاسع عشر و الجزء الاول من القرن العشرين.

13على إثر الحرب العالمية الثانية، أدت الاكتشافات الالكترونية (الحاسوب و غيره) إلى توسيع الذاكرة وتطويرها. فنشأت "بنوك المعلومات" التي غيرت الذاكرة الوثائقية و بفضل الثورة المعلوماتية، اتجهت العلوم الاجتماعية - خاصة الانتروبولوجيا والتاريخ - إلى تجديد الدراسات حول "الذاكرة الجماعية".

14تمثل الذاكرة الجماعية رهانا كبيرا في المجتمعات المعاصرة. إنها الرأسمال الرمزي الذي تحتاج اليه الجماعات في حياتها اليومية : دونه لا يمكن أن نتصور الحياة، وتسعى الدولة و القوى الاجتماعية إلى توظيف الذاكرة الجماعية إذ تعتبرها وسيلة لفرض نفوذها على المجتمع و أداة لإضفاء طابع المشروعية على سلطتها.

II. التاريخ

15- ينتقل جاك لوقوف إلى المبحث الثاني و يعالجه عبر محاور أربعة هي ثنائية التاريخ -الذهنية التاريخية - فلسفة التاريخ- علم التاريخ.

16- خلافا للعلوم الاجتماعية، يحيل مصطلح التاريخ إلى ثنائية ملازمة لموضوعه. إنه يعنى في نفس الوقت - الماضي و الحاضر، الحدث و البنية - أحوال البشر ودراستها... يؤكذ "بول ريكور" هذه الثنائية إذ يقول "فالتاريخ تاريخ لأنه لا يرقي إلى التنظير المجرد و لا ينزل إلى السرد الحدثي.." ماهي المفارقات والملابسات التي تلازم التاريخ؟

17- هل التاريخ علم الماضي؟ ينفر المؤرخون المعاصرون من هذا التعريف. إن تحويل الماضي إلى موضوع علم هو في الاساس فكرة تافهة لأن الأحوال الماضية لا يمكن بأية حالة من الاحوال إحياءها من جديد. ومع ذلك، فالماضي حاضر بآثاره و في ذهن المؤرخ. كثيرا ما نقرأ. لا بد من مقارنة الماضي بالحاضر والحاضر بالماضي. في هذه الحالة، تكون معرفة الماضي نسبية إذ تستجيب لمتطلبات الوضع القائم هذا ما يؤكده المؤرخ الايطالي "ب كروتسي" حين يقول "إن التاريخ كلّه تاريخ حاضر". أكثر من ذلك فالتاريخ "عالم ذهني يستنبط في كل لحظة من الاثار القائمة وهو ليس تمام الماضي بل الماضي المحفوظ".

18- إن الماضي التاريخي ليس هو الماضي بل الماضي - الحاضر وأن عمل المؤرخ ليس إحياء الماضي أو بعثه من جديد بل إعادة بنائه باستمرار على قواعد صحيحة ومناهج علمية.

19- إن التاريخ بشري بالتعريف لا تاريخ للكون و الطبيعة، ما نسميه كذلك هو في الحقيقة تصورات البشر حول الكون. فالتاريخ "هو العلم الذي يدرس فعاليات الانسان في بعدها الزمني" و حتى اذا توسع البحث التاريخي المعاصر إلى مجالات ترتبط بعالم الطبيعة (تاريخ البحر المتوسط "لبرودال") فذاك لا يعني طَبْعَنَةَ التاريخ. و إذ قلنا إن التاريخ بشري بالتعريف فهذا لا يعني أن مادته هي بالضرورة "أعمال الأبطال". فالمدارس الحديثة في التاريخ لا تدرس الإنسان كفرد، إنما تدرس "الإنسان كعضو في جماعة مهما كانت طبيعتها".

20- التاريخ و الموضوعية؟ ان التاريخ معرفة نسبية مثل المعارف التي تنتجها بقية العلوم الانسانية. و مع ذلك فالتاريخ مطالب باستخراج الثوابث ورصد القوانين عن طريق الملاحظة غير المباشرة والمقارنة إنه يُقيم الفرضيات ويقوم على الاستنباط. و لا يجوز أن نخلط بين الموضوعية والحياد فالمؤرخ في أبحاثه لا يمكنه أن يصل إلى الموضوعية المطلقة لكنه يدرس و يحلل و يستنتج بناء على وثائق ومصادر يستعملها. فالموضوعية التاريخية تعتمد على مقايس علمية هي مصداقية المصادر، جدية المناهج، وتناسب المعطيات مع النتائج. وعندما نتحدث عن الموضوعية التاريخية يطرح الـبعض مسألة العلاقة بين السلطة والتاريخ. يوجد في المجتمعات الحديثة نوعان من التاريخ : التاريخ الأكاديمي يخضع لقواعد علمية يحددها المحترفون والذاكرة التاريخية أو التاريخ الموجه للجمهور. في الذاكرة التاريخية، كثيرا ما تمتزج الوقائع بالاساطير والحقيقة بالخيال والزمن بالغيب. يسعى المؤرخون المحترفون دائما إلى التمييز بين هذين النوعين. فالتاريخ العلمي مكانه الجامعة ومؤسسات البحث، يصبو دائما إلى تصحيح الذاكرة الشعبية لتجنـيـبها أخطاءا قد تتحول إلى اخطار على الهوية والمصير. غير أن الدولة، عن طريق المدرسة ووسائل الاعلام تسعى هي كذلك إلى توجيه الذاكرة بما يخدم مصالحها ويكرس مشروعية سلطتها و مؤسساتها في المجتمع. فالتاريخ العلمي - مثل بقية العلوم- يتخذ من الحقيقة وحدها معيارا له. يقول بول فينه "يجب أن نفهم أن المعرفة التاريخية ترتكز على معيار الحقيقة وحدها" فالمؤرخ الذي يجعل خدمة السلطة ديدانه هو في الواقع خادم لها تخلى عن خدمة الحقيقة.

العام و الخاص في التاريخ

21من مفارقات علم التاريخ أن موضوعه : أحداث مشخصة، أوظواهر فردية لكن غرضه الاحاطة بالعام، و السعي وراء الكوني والمجرد. منذ عصر أرسطو والدارسون يقولون أن الفرق بين التاريخ و العلوم الطبيعية قائم على معارضة العام والخاص، في أواسط القرن التاسع عشر، انطلقت المدرسة الكانطية من الفكرة نفسها لتصل إلى موقف اكثر دقة. يقول ريكرت : "ان منطق المؤرخ لا يختلف عن عالم الطبيعة بأن الأول يدرس شئون البشر والثاني أمور الطبيعة أو بأن هذا يدرك الثابت و ذاك المتحول أو بأنه يدرس الكلي و زميله الجزئي" فعلم التاريخ هو في جوهره علم الخاص بصفته تعيينا للعام.

ماهي الثقافة التاريخية للمجتمعات المعاصرة ؟

22توصل علم الاسطوغرافيا إلى رصد الذهنيات التاريخية في المجتمعات المعاصرة عن طريق تحديد موقع التاريخ في وسائل الاعلام والمدارس وغيرها. فالذهنيات التاريخية تتقرر في العلاقة القائمة بين التاريخ والذاكرة، بين الماضي و الحاضر، بين الأسطورة و التاريخ. آرتبطت نشأة التاريخ في اليونان بإنتقال الفكر من الميث (الأمثولة) إلى الواقع و من الكسموغرافيا (علم نشأة الكون) إلى السياسة : مجال حرية الانسان ومسؤوليته- غير أن اليونانيين كانوا يعتقدون في الزمن الدوري (temps cyclique). و جاءت المسيحية فغيرت شيئا ما من هذا المفهوم إذ كرست فكرة "التطور" في التاريخ بحيث تنتقل البشرية من زمن "الخلق" أي نشأة الكون إلى زمن "البعث" (نشأة المسيحية) و نهاية التاريخ (يوم القيامة) غير أن الذهنية التاريخية الأروبية - في العصور الوسطى- بقيت مقيدة بالفكر الديني الذي أضفى طابعا مقدسا للتاريخ. ومنذ عصر النهضة، أخذ الفكر التاريخي الأروبي يتحرر من المسيحية. فالتاريخ في منظور فلاسفة الانوار مجال تتصارع فيه القوى الاجتماعية المتناقضة وحقل يؤكد انتصار العقل على الخرافة. و في القرن التاسع عشر، أعطت "التاريخانية" دفعا جديدا للثقافة التاريخية الغربية إذ خلّصت التاريخ من بعده الاخلاقي. يقول "رانك" "يطلب من المؤرخ أن يحكم على الماضي، و أن يعرف بالحاضر ليستفيد الناس من المستقبل. إن المؤرخ لا يمكن أن يقوم بهذه المهام السامية إذ يسعى فقط إلى تفسير الاحوال الماضية ". كان الفكر التاريخاني الارضية التي كرست التاريخ إلى أن يكون علما بعيدا عن الاخلاق والسياسة، يدرس في الجامعات والمدارس بطرق ومناهج خاصة به. و في القرن الحالي، عرفت الدراسات التاريخية في أروبا نموا هاما، فاتسعت مجالات البحث التاريخ (تاريخ اقتصادي - اجتماعي - ثقافي-) و تطورت مناهجه (المنهج الكمي - المنهج البنيوي- المنهج الوظيفي...) و تجددت رؤية المؤرخ إلى التاريخ (تاريخ كلي، المبحثية،...) فاِتسعت الثقافات التاريخية و آزداد الاهتمام بالتاريخ في المجتمعات الأروبية وأصبح المؤرخ مطالبا برفع تحديات جديدة - الاستجابة إلى مطالب الشعوب و الدول المرتبطة بالبحث عن الهوية والذاكرة واستشراف المستقبل.

23العمل على تقديم أنساق تفسيرية جديدة و مناهج حديثة في دراسة الماضي و تفسيره بطريقة علمية واضحة.

III. الماضي والحاضر

24ينهى جاك لوقوف دراسته بمعالجة مبحث "الماضي و الحاضر" عبر موضوعات أبرزها الماضي والحاضر في اللسانيات، الماضي والحاضر في الفكر البدائي، الماضي والحاضر في الوعي التاريخي القديم ثم الماضي والحاضر في الوعي التاريخي المعاصر. يأتي هذا المبحث تعميقا للمبحثين السابقين اذ يتناول فيه المؤلف مفهوم الزمن بين الذاكرة الجماعية الأروبية (خاصة) و التاريخ.

25في اللغة، يلعب التميز بين الماضي و الحاضر دورا هاما خاصة في الأفعال، غير أنه لا يشمل كل اللغات. فاللغات السلافية تميز بين أفعال تدل على أعمال حاصلة كليا وأعمال في طور الحصول. و في أدب القصص نجد فكرة الماضي و الحاضر لا كمعطى أولي بل كأسلوب منطقي في تنظيم الرواية، في هذه الحال، يتداخل الماضي بالحاضر. وكثيرا ما تتغير الرؤية إلى الزمن في المجتمعات التقليدية. فالزمن في منظور الفيلسوف أو رجل الدين تترواح معانيه بين التغني بالماضي والرثاء للحاضر و التطلع للخلاص المقبل، بينما ينظر اليه الفلاح البسيط على أنه إطار تنتظم فيه المواسم الزراعية (بذر و حرث وحصاد...) و يعيد فيه الحاضر ماضيا فائتا لكنه قابل للتجديد.

26في المجتمعات البدائية، يتجه التفكير البشري إلى عدم التميز بين الماضي و الحاضر و حتى إذ كان هذا التميز قائما فإنه غير واضح : لان جوهر الفكر البدائي غيبـي. و يتجلى ذلك في الطقوس والعبادات القديمة. فلا فرق بين الزمن الميثي و الزمن التاريخي أو يكاد.

27وفي المجتمعات التاريخية التقليدية، يعتبر الانسان -عموما- الماضي مرجعية الحاضر. فنصيب الجديد في هذه المجتمعات ضئيل إذ أن الرؤية الماضوية تطغى على مجالات الحياة بشكل سافر. فالجديد يظهر -بمظهر البدعة- التي تبشر بالانحطاط.

28متى و أين ظهر مفهوم "التقدم" أي الجديد المرادف للأحسن والأفضل؟ تحقق ذلك بشكل واضح (إذ عمّ مجالات الحياة بكاملها) في المجتمعات الأروبية خلال القرن التاسع عشر. فالتقدم العلمي والتكنولوجي الذي شهدته أروبا جعل الفكر الأروبي يتخذ موقفا واضحا من الماضي والحاضر والمستقبل. فالمذاهب التاريخية تقر بحتمية التطور. أي أن الحاضر أحسن من الماضي والمستقبل سيكون أحسنا منهما. يؤكد ماركس العلاقة بين الماضي والحاضر فيخلص إلى أن الماضي حمل ثقيل يجب على الانسانية أن تتخلص منه.

29إلا أن الحرب العالمية الثانية جعلت البشرية لا تطمئن إلى فكرة التقدم. فالقلق الذي أحدثه تفجير القنبلة الذرية دفع الناس إلى إعادة النظر في مستقبل البشرية. و تؤكد التحولات الجارية خطأ الرؤية التي تقرّ بانتقال البشرية دائما نحو الأحسن. تشهد فلسفلة التقدم في أيامنا ردّة عنيفة جعلت المفكرين ينظرون إلى الماضي نظرة حنين ويعتقدون في عدم جدوى بناء أنساق تفسيرية عامة ونظريات شاملة تهدف إلى دراسة الانسان و الكون.

30تواجه الاسطوغرافيا الأروبية المعاصرة ردّة تقودها التيارات الفكرية الحديثة (فوكو وغيره) تحت ضغط هذه الردّة، تخلى المؤرخون الأروبيون عن التاريخ الكلي (أي عن تقديم نظم تفسيرية شاملة على طريقة مدرسة "الحوليات" الفرنسية) وتوجهوا إلى دراسات ظواهر جزئية (التاريخ الجزئي) تحيل إلى التمثلات الاجتماعية و التصورات الفردية كالسير الذاتية والأساطير.

31إن هذا التغير رافقه تحوّل في رؤية المؤرخ إلى العلاقة بين الذاكرة والتاريخ. في السابق، كان المؤرخ يضع الذاكرة في خدمة التاريخ، (ماهي إلاّ مادة أولية) أما اليوم، فأصبح المؤرخ في خدمة الذاكرة.

و لكن بين الذاكرة و التاريخ تعارض واضح !

32ان الذاكرة عنصر من عناصر الحاضر : أما التاريخ فهو الماضي الذي وَلَّى و انقرض؛ تحيل الذاكرة إلى الاستحضار و الوجدان ويحيل التاريخ إلى التفسير و العقل كيف يخرج المؤرخ من هذه المعضلة.

33لا يجوز للمؤرخ أن يتخلى عن قضايا المجتمع و العصر و إلاَّ تحول إلى ناسك يعيش في خلوة فكرية، بل واجبه أن يبقى مندمجا في مجتمعه متأثرا بهمومه غير أن رسالته الجوهرية لا تكمن في مسايرة مستلزمات الذاكرة المجتمعية بقدر ما تكمن في توجيه هذه الذاكرة و ترشيدها. لا ينفع المجتمع أن يستحضر الذكريات الماضية و يتغنى بها لأنها جزء من هويته الذاتية بل ينفعه أن يعقلن هذه الذكريات حتى لا يتحول إلى سجين للماضي. إن واجب المؤرخ يتمثل في تنظيم الماضي و تفسيره بغرض إفادة الحاضر والمستقبل.

Haut de page

Notes

1 جاك لوقوف.- مؤرخ بارز ينتمي إلى مدرسة "الحوليات" الشهيرة.- مختص في التاريخ الوسيط و له عدة مؤلفات أبرزها : المثقفون في العصر الوسيط.- باريس، 1957 ؛ نحو عصر وسيط آخر.- باريس، 1977 ؛ مخيال العصر الوسيط.- باريس، 1988.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

محمد غالم, « LE GOFF, Jacque : Mémoire et Histoire », Insaniyat / إنسانيات, 4 | 1998, 109-118.

Référence électronique

محمد غالم, « LE GOFF, Jacque : Mémoire et Histoire », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 4 | 1998, mis en ligne le 31 mai 2013, consulté le 24 juin 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/11729

Haut de page

Auteur

محمد غالم

مؤرخ- جامعة وهران/ باحث بالمركز البحث في الأنثروبولوجية والعلوم الإجتماعية والثقافية.

Articles du même auteur

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page