Navigation – Plan du site
Autour de l'école

في أغراض التربية و التعليم المدرسي

محمد عدة جلول
p. 47-51

Texte intégral

مقدمة

1مما لا يبعث على العجب إذ قلنا ز –يجب أن نبحث عن الباعث و الغرض من التربية، على المستوى الفردي و الاجتماعي، ذلك الغرض الذي لابد أن يفكر فيه كل واحد منا قبل الدخول إلى حجرة التدريس أو الشروع في إلقاء الدروس. فالبحث عن أغراض التربية قد يذهب بنا أبعد الحدود في معاينة الحقائق الممكنة، إلا أن الأغراض أوسع من الحقائق. فتحقيق الغرض أو المثل الأعلى الذي يضعه الإنسان نصب عينيه يساعد في الاستمرار و المثابرة على العمل و إتباع أحسن الطرق للوصول إلى غاية ذلك.

2و في هذا الصدد، يمكن اعتبار المدرس مثل الأب الذي يجب عليه أن يعمل بكل قواه لأداء ما ينتظر منه من أعمال و واجبات.

3تعتمد التربية على المحاولة و الخطأ، و على الرغم من بطئ هذه العملية و صعوبتها أحيانا، فإنها تمكن الشعوب من تطوير أدواتها. و طرقها التربوية، و هكذا تستطيع هذه الشعوب تجنب الأخطاء و التقليل من تأثيرها السلبي و بالتالي إعداد التلاميذ و ترقيتهم إلى مستوى لم يتوقف عند الإجابة الصحيحة في الإمتحانات و حسب. و قبل الخوض في هذا الموضوع و هو تحديد الأغراض التي نرمي إليها من وراء التربية نحاول إعطاء نبذة قصيرة عن الطرق المختلفة المتبعة في هذا المجال.

I. الطرق المختلفة للتربية

4فالتربية عند الصينيين هي مثلها عند الآثينيين القدماء في أزهى عصورهم، حيث يكلف التلاميذ عند هؤلاء بحفظ أشعار هو ميروس (HOMERE) عن ظهر قلب من أول بيت إلى آخر بيت من قصائده الملحمية. و على نفس المنوال كان يسير الصينيون حيث كانوا يحفظون الكتب الأدب الثمينة حفظا جيدا كذلك.

5أما فيما يخص إحترام الآلهة مع الحرية في التفكير، فقد كان الآتينيون يلقنون أبناءهم هذه المبادئ، و نجد نفس التوجه عند الصينيين الذين كانوا يدفعون بتلاميذهم إلى التمسك بطقوس دينية معينة و بخاصة عبادة الأباء و الأجداد دون إلزامهم بالإعتقاد فيما تتضمنه تلك الطقوس الدينية.

  • 1 - CARLYLE, Thomas (1795 – 1881).- كاتب إنجليزي و مصلح إجتماعي و فيلسوف

6يقول توماس كارليل1 الفيلسوف الإنجليزي : "أن الروح الأثينة التي كانت تتمثل في أفلاطون نجدها ممثلة في حكماء الصينيين". فالأثينيون و الصينيون القدماء كانت نزعاتهم متشابهة في حب التمتع بالحياة و الشعور بالجمال. و ليس معنى هذا أنه لا فرق بين المدنيتين الأثينية و الصينية القديمة، فهناك فروق كبيرة بينهما. فالأثيني مثلا من اليونان كان معروفا بالنشاط بخلاف الصيني الذي كان معروفا بالكسل. و قد خصص الأثيني نشاطه للعلوم و الفنون فنجح في ذلك نجاحا باهرا.

7و كان السياسي من الأثنين إذا نفي، قاد جماعة ليهجم على مواطينه و على عاصمة بلاده أما الصيني فقد كان إذ نفي، ذهب ليعيش في الجبال راضيا مقتنعا بقرض الشعر.

8أما الغرض الأسمى من التربية في اليابان حاليا هو إيجاد شعب عظيم، أي تكوين رجال مهذبين يحبون وطنهم و يخلصون لحكومتهم و ينفعونها بما يكسبون من العلوم و المعارف.

9و لقد أسست الطريقة اليابانية في التربية على نظم محدودة، و قد استفاد اليابانيون من تجارب غيرهم و بخاصة من التجربة الإنجلترية و أخذوا ينفذونها بسهولة في مدارسهم، و لم يضيعوا وقتا في المحاولة و التجريب بل أخذوا كل ما أثبتته الممارسات و نفذوه عمليا ممارسات على نهضة اليابان.

10و أما المدارس الشعبية في الولايات المتحدة الأمريكية فإنها تقوم بأداء واجب شاق بتحويل مجموعة مختلفة من الجنسيات إلى شعب واحد و هو الشعب الأمريكي، و جنسية واحدة و هي الجنسية الأمريكية. و للمربيين من الأمريكان الفضل الأكبر في أداء ذلك الواجب.

  • 2 - الأبريشي، محمد عطية.- روح التربية و التعليم.- دار أحياء الكتب العربية، 1996.- ص.20.

11فلأمريكا مركز خاص و ظروف مختلفة و ما يصلح لها ربما يصلح لغيرها و هي متمتعة بالثورة و الغنى و عدم وجود تقاليد قديمة موروثة من القرون الوسطى تعوقها عن التقدم2.

12و للتربية المدرسية تأثير واضح على نفسية الأطفال في حيهم لوطنهم و ولاءهم و إخلاصهم له. فالمدرسة تصبغهم بالصبغة الأمريكية في ميولهم و أعمالهم، و ينبغي أن يحب المدرس تلاميذه و يضحي بكل شيء في سلبيتهم و يشعر نحوهم شعور الآباء نحو الأبناء. فأما المدرسون المجردون من ذلك الشعور الأبدي فلا يصلحون للتدريس.

  • 3 - سبيد، خير الله.- المدرسة الإبتدائية، دراسة موضوعية شاملة.- مكتبة النهضة، 1966.- ص .112.

13فبالرجوع إلى تاريخ الأمم المختلفة نجد أن الغرض من التربية يختلف باختلاف تلك الأمم و مراكزها في العالم و نظرتها نحو الفرد، كما يختلف باختلاف آراء علماء التربية و فلاسفتها فمن أغراض التربية كسب العيش3.

II. كسب العيش

14يرى بعض الأباء الصناع منهم أن الغرض من التربية و التعليم المدرسي هو إعداد التلاميذ إعداد يمكنهم من كسب رزقهم في المستقبل، و يساعدهم في تحسين العمل الذي يتخذونه مهنة لهم بعض حياتهم المدرسية و لتحقيق تلك الغاية يجب اختيار المواد الدراسية التي لها اتصال كبير بالحياة العملية. فمعرفة إمساك الدفاتر التجارية كما ادعى البعض أجدى من دراسة التاريخ. و يعتقد بعض الأدعياء ببلادنا أن الوقت الذي يقضيه التلميذ فيما لا علاقة له بحياته العملية لا فائدة ترجى منه و يجب أن يقضيه في التجارة أو تنظيم البساتين.

15فقد يكون هذا الإعتقاد مقصورا على عدد كبير من أفراد الطبقات الفقيرة من الأمم فهم لا يفكرون في العلم لذات العلم و لكنهم يفكرون في تعلم المواد الضرورية كالقراءة و الكتابة و الحساب و في التعليم الصناعي الذي يمكن أبناءهم من كسب عيشهم في حياتهم.

16بالطبع أننا لا نستطيع أن ننكر أن في رأيهم شيئا من الصواب كما لا نستطيع أن ننكر أن كسب العيش بتعلم حرفة من الحرف أو مهنة من المهن أمر ضروري جدا يجب ألا يهمل في مشروعات التعليم، و لكننا لا نوافق أن يكون هذا الغرض هو أسمى أغراض التربية.

17فالقول بأن الغرض من التربية يمكن الطفل من كسب عيشه في الحياة فيه نظر، فالعامل العادي يستطيع أداء عمله و كسب عيشه و هو لا يعرف القراءة و الكتابة و لكن تمكنه منهما يسهل له العمل و يوسع تجاربه و معلوماته عن الحياة.

18و مع أن كسب العيش عامل مهم في حياة كل فرد فذلك لا يعني أن هو كل مل يحتاج إليه المرء في حياته و حسب هناك أمور لا تقل أهمية عن كسب العيش كفضاء وقت الفراغ و هو أمر لا بد من التفكير فيه. فماذا يفعل العامل الأمي الذي لا يقرأ و لا يكتب إذا انتهى من عمله و قد وجد نفسه يعيش فراغا لا يعرف كيف يملأه؟ إنه ليس أمامه إلا التجول في الطرقات و الجلوس في الحانات.

19مما تقدم يتجلى خطأ هذا الغرض و قصوره في الغاية المنشودة من التربية فماذا لو أن عاملا تعلم القراءة و الكتابة ثم صناعة لكسب العيش، و أهملت تربيته الخلقية فكان سيء الخلق غير مخلص في عمله يتأخر عن مواعيد حضوره و لا يحترم التقاليد الإجتماعية؟ و لكن ما هو الغرض من تحصيل العلوم؟

III. تحصيل العلوم

  • 4 - CLAPADRE, E..- Comment diagnostiquer les aptitudes chez les écoliers.- Paris, Flammarion, 1942.- (...)

20يرى بعض المعلمين أن التربية مرادفة للتعليم و أن الغرض منها تحصيل العلوم و حفظ الذاكرة كي يستطيع الطالب الحصول على أكبر الدرجات العلمية4.

21و لكن التربية الحقة ليست كما زعموا و ما هذا الامتحان إلا إختيار للذاكرة و مقدوراتها على الحفظ و التذكر لا اختيار للذكاء و قوة التفكير و الحكم و قوة الإرادة و ليست هذه المواد التي تشحن بها حوافظ التلاميذ بالتعليم الذي ينبغي أن يكون. فقد دلت التجارب على أن هذا الإعداد و إن ساعد الطالب في الحياة المدرسية لا يساعده في النجاح في حياته العملية.

22و من الخطأ أن تضع المدرسة النجاح في الإمتحان نصب عينها و تجعله كل الغرض المقصود منها فإن ذلك لا يكفي لتخريج رجال أكفاء قادرين على القيام بما يعهد إليهم بأعمال يتسطيعون تنظيم شؤونهم بعقول راحجة.

23فالعلم شيء و العمل شيء آخر فقد يعرف الإنسان كل قواعد النحو و الصرف و البلاغة و لا يستطيع أن يكتب مقالة أو موضوعا إنشائيا أو يحكم على كتاب علميا.

24و كما يجب العناية بالذاكرة تجب العناية بالذكاء و قوة الحكم و التفكير و الإرادة و الإهتمام بتكوين العادات الحسنة و تربية الشخصية.

25و لا تقوم المدرسة و لا تكون قد قامت بواجبها خير قيام إلا إذا أعطت تلك النواحي حقها من العناية و الإرادة و التقدير.

  • 5 - HABRICH, R.L..- Psychologie pédagogique (traduction. SIMONS et de HOVRE) .- LIEGE, 1912.- p. 40.

26قد أوردنا من قبل كلمة موجزة عن التربية و الإعداد للحياة الكاملة و لأهمية الموضوع نعود إليه و نقول أن الغرض من التربية هو إعداد المرء للحياة الكاملة و لتحقيق ذلك يجب تهذيب الطبيعة الإنسانية تهذيبا كاملا من نواحيها المختلفة " الجسم و العقل و الخلق و القلب و الذوق و اليد و اللسان فلا تعني بناحية و نهمل أخرى في تربية الطفل في مدارسنا5.

27و لا نكتفي بتربيته الجسمية أو العقلية أو الخلفية أو الوجدانية أو الخطابية. و أن الغرض من التربية هو الفضيلة و بعبارة أخرى يجب أن يقدم الغرض الخلقي على جميع الأغراض الأخرى. و ليس معنى ذلك إهمال الجسم و العقل و الذوق أو اليد أو الوجدان. و المدرسة الجزائرية قد تنجح نجاحا باهرا في سبيل التربية الخلقية إذا حرص مدرسوها في أثناء القيام بعملهم المواد المختلفة على تنبيه المسيئين من التلاميذ بتوجيههم بكلمة واحدة أو عتابهم بنظرة ذات معنى ترشهم، و ذلك أجدى من الإكثار في الكلام و التوبيخ الذي لا يفيد في مجال التربية الخلقية.

Haut de page

Notes

1 - CARLYLE, Thomas (1795 – 1881).- كاتب إنجليزي و مصلح إجتماعي و فيلسوف

2 - الأبريشي، محمد عطية.- روح التربية و التعليم.- دار أحياء الكتب العربية، 1996.- ص.20.

3 - سبيد، خير الله.- المدرسة الإبتدائية، دراسة موضوعية شاملة.- مكتبة النهضة، 1966.- ص .112.

4 - CLAPADRE, E..- Comment diagnostiquer les aptitudes chez les écoliers.- Paris, Flammarion, 1942.- p. 5.

5 - HABRICH, R.L..- Psychologie pédagogique (traduction. SIMONS et de HOVRE) .- LIEGE, 1912.- p. 40.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

محمد عدة جلول, « في أغراض التربية و التعليم المدرسي », Insaniyat / إنسانيات, 7 | 1999, 47-51.

Référence électronique

محمد عدة جلول, « في أغراض التربية و التعليم المدرسي », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 7 | 1999, mis en ligne le 31 mai 2013, consulté le 27 juin 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/12245 ; DOI : 10.4000/insaniyat.12245

Haut de page

Auteur

محمد عدة جلول

أستاذ محاضر بمعهد الحقوق / جامعة وهران – باحث بمركز البحث (CRASC).

Articles du même auteur

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page