Navigation – Plan du site
Notes de lecture

محمد داود، فوزية بن جليد، كريستين ديتريز، الكتابة النسوية : التلقي، الخطاب والتمثلاث

رضوان لحسن
p. 68-71
Référence(s) :

محمد داود، فوزية بن جليد، كريستين ديتريز، الكتابة النسوية : التلقي، الخطاب والتمثلاث، منشورات المركز الوطني للبحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، وهران، 2010، 544 ص.

Texte intégral

1هذا الكتاب ثمرة أشغال الملتقى الدولي (الكتابة النسوية :التلقي ،الخطاب والتمثلات) وذلك يومي 18-19 نوفمبر 2006 بمساهمة كل من فريق البحث : أنثروبولوجية المخيال والممارسات الدلالية التابع للمركز الوطني للبحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية وهران-الجزائر وفريق البحث "فرنسا –المغرب العربي "التابع للمدرسة العليا للآداب والعلوم الإنسانية –ليون، فرنسا. جاءت هندسة الكتاب موزعة على أربعة محاور: الكتابة النسوية:الإشكالات و التعاريف، هيمنة ذكورية/مقاومة جسدية، السيرة الذاتية، الذاكرة و البحث عن الهوية، العالم الروائي "لأحلام مستغانمي".

2بني الكتاب على ثماني وثلاثين مداخلة، عشرون باللغة الفرنسية وسبع عشرة باللغة العربية وواحدة باللغة الإنجليزية.

3جاء هذا الكتاب ليطرح مسألة الكتابة النسوية باعتبارها ظاهرة أدبية تستحق المساءلة و النقد المتواصلين، وتعميق النظر في طبيعة هذه الكتابة ومراجعة وتجديد أدواتها المنهجية من أجل تأصيل النقد النسوي وتحفيزه على بلورة خطاب خاص به .

4يقدم هذا العمل إشكالية مركزية مفادها :

  • ما هو المعنى الذي يمكن أن يعطى للكتابة النسوية في المغرب العربي؟

  • وما هي رهانات وراهن هذه الكتابة ؟

5تعتبر الكتابة النسوية رهان من رهانات الحداثة وأفق مفتوح للاشتغال و التنوع والغيرية ناجم عن عمق التجربة ودقة الفهم. تتوخي هذه الكتابة الحذر المنهجي و المعرفي عند تقسيم الأدب إلى "رجولي" و"نسائي"لأنها كانت مؤمنة بأن شرعيته تتحدد من الداخل –النص-بعيدا عن جنس المنتج، كما أن التقابل الجنساني (ذكر –مؤنث) استهلك كل الأدوار داخل المنظومة الثقافية، إذ أن التجربة تجاوزت فكرة الفصل إلى السعي لبيان الاختلاف بينهما داخل وحدة إبداعية مشتركة لمساءلة الوجود.

6مساهمة طبيعة هذه الكتابة وفضاءها الرحب في إعادة ظهور أسئلة جديدة تتميز بالجرأة في الطرح والكشف عن الواقع الأنثوي الذي يسكن الكتابة النسوية عبر ممارسة المرأة الشغب داخل النص والحفر عميقا في مكبوتاتها.

7فالكلمة النسائية إضافة حقيقية للإبداع بشكل عام، حيث استطاعت أن تنقل البطولة من التذكير إلى التأنيث عبر مسار"أنا" الكاتب و "أنا" البطل إلى "أنا" الكاتبة و البطلة في نفس الوقت، لتعزز بذلك مكانة الكتابة النسائية في المجتمعات المغاربية عبر زحزحة سلطة المخيال وثنائية (رجل–امرأة) ومركزية الكتابة الرجالية مقابل هامشية الكتابة النسوية لتستعيد خصوصياتها.

8إن هذا الفن الإبداعي الجديد جاء كشكل من أشكال الممانعة، المقاومة والنضال المبني على سلطة الكلمة النسوية باعتبارها واجب وضرورة سوسيولوجية لفك الاعتراف والتقدير عبر التحرر والخروج من الصمت عبر النص لمواجهة التساؤلات الكبرى. كما أن الخطاب الرجولي يتكلم عن المرأة كما يشتهيها، كفتاة يانعة جميلة مغرية، المرأة في الحس الرجولي إحدى حالتين، أنوثة وشباب مثيران أو سيدة فاضلة.

9فتحت المقاربات المتعددة و النقاشات ورشات متعددة على إشكالية الكتابة النسوية وإمكانية الحديث على "سميائية الأنثوي" للخروج من السياج الإيديولوجي و الرهان على العمل الإبداعي للإجابة على السؤال المعنى. فالنص النسوي هو قراءة و إعادة قراءة للمشهد الأدبي المغاربي لمواجهة الإنتاج الإيديولوجي الذكوري الذي سعى إلى تزوير الذاكرة، و المقاومة الثقافية كفعل تهوية أرشيف الذاكرة الجماعية و الفردية والارتقاء بالرمزي قصد إنعاش المخيال الثقافي و الاجتماعي وتحرير الكلمة الأنثوية.

10يعد الاشتغال على الهوية في الأعمال الأدبية النسوية من صلب العملية الإبداعية لأنه يطرح الكثير من التناقضات التي تعيشها الشخصيات في هذه الأعمال التي كانت بدايتها رواية تكشف عن أزمة الهوية و تبحث عن هوية جديدة، وهي التي تعيش بين عالمين وثقافتين و فضائين ولغتين وزمنين مما يفضي إلى هوية مشوشة .

11تحمل رواية آسيا جبار "تلك الأصوات التي تحاصرني" دلالات متعددة تعكس الصوت الإبداعي الأنثوي و بالمقاومة الرمزية و اللغوية وذلك بالتواصل عن طريق اللغة الفرنسية لأنها ترى فيها مساحة للتحرر من القرب والمراقبة كما أنها لغة العبور، الاختراق و التخفي، عكس اللغة العربية التي هي اللغة الأم ولغة المراقبة التي تفرض "الحجاب"، حجاب الاسم المستعار لأن الكتابة بالاسم الحقيقي يعرض صاحبها إلى التساؤل، رغم أن الاسم المستعار هو اسم مختلف عن حالة المدنية إلا أنه لا يغير شيئا في الهوية.

12لا تقدم نفسها آسيا جبار ككاتبة بلغة معينة فهي لا تكتب باسم القومية الهشة و لا باسم الحداثة الرثة، فهويتها "اللاهوية" لأنها اختارت نموذج الاحتجاب الذي يمكنها من الانفلات من الرقابة.

13الكتابة عند آسيا جبار ليس للتواصل فقط بل أداة للتحول، الهوية ليست ورق و مجرد عرق و لا حتى مجرد دم و إنما الهوية هي قبل كل شيء الكتابة .

14السير الذاتية كذلك أخذت حقها في هذا العمل وفي الأدب المغاربي مع مجموعة من الكاتبات وعلى رأسهن "فاطمة المرنيسي" أو على الأصح "سيمون دي بوفوار" الراهن التي فوضتها سلطة الكلمة عبر السرد الذي لا يصنعه الحدث بقدرما يصنعه الوعي به ليرجع صداها إلى "المؤنث" لكن عبر التخييل، أو بعبارة أخرى : لعبة المحو التي ندرك من خلالها الإطار دون إدراك الجزئيات والتفاصيل أي التصوير من الخلف أو من الجانب.

15أما أحلام مستغانمي كشكل من أشكال الكتابة النسائية الجديدة وكرهان جسدت لنا هذا التحول العميق للانتقال من الشعر كمدونة للفكر العربي إلى الرواية كمدونة جديدة تعبر بصدق لاسترداد حق الكلمة على حد قول "أوديل أزناف" وخلخلة المؤسسة الثقافية باستخدام أدوات معرفية نوعية سمحت بإمكانية إعادة تشكيل المرجعيات الواقعية و الثقافية و إدراجها في السياقات النصية ومن حيث إمكاناتها في خلق عوالم متخيلة توهم المتلقي بأنها نظيرة العوالم الحقيقية ولكنها تقوم بتمزيقها و إعادة تركيبها بما يوافق حاجاتها الفنية.

16الكتابة النسوية في نهاية المطاف هي "نظرة" إلى العالم، تحاول من خلالها التسلل إلى الذاكرة الجماعية لتساهم بمكانيزمات متعددة في إعادة إنتاج وتأثيث المخيال بالأنوثة من أجل الحصول على الحق في الوجود والمعرفة و الكينونة في وسط عادة ما تتضافر فيه الجهود لإسكاتها.

17أصبح النص النسوي أكثر فاعلية ليتوج هذا الأدب مبدعات من أمثال : أحلام مستغانمي، فاطمة المرنيسي، آسيا جبار، مليكة مقدم، زهية رحموني، آمال موسى وغيرهن كثير.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

رضوان لحسن, « محمد داود، فوزية بن جليد، كريستين ديتريز، الكتابة النسوية : التلقي، الخطاب والتمثلاث », Insaniyat / إنسانيات, 49 | 2010, 68-71.

Référence électronique

رضوان لحسن, « محمد داود، فوزية بن جليد، كريستين ديتريز، الكتابة النسوية : التلقي، الخطاب والتمثلاث », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 49 | 2010, mis en ligne le 16 août 2012, consulté le 21 octobre 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/12452

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page