Navigation – Plan du site

ذكرى
وقفة تأبينية للفقيدة الأستاذة الدكتورة عائشة غطاس
(1955-2011)

فاطمة الزهراء قشي
p. 9-10

Texte intégral

1تغمدك الله يا عائشة برحمته الواسعة و أسكنك فسيح جنانه. و عزاؤنا أنك تُذكرين من القاصي و الداني (في الجامعات الجزائرية و المغاربية و الأجنبية) بعبارات التقدير و الإجلال لما كنت تتحليّن به من خصال حميدة و أخلاق عالية و علم واسع مع تواضع كبير و تفانٍ في أداء مهام التدريس و الإشراف و البحث الأكاديمي.

2اختطفت منّا المرحومة عائشة غطاس يوم 10 ماي 2011 و هي أستاذة التعليم العالي منذ 2007. بعد دراسة ابتدائية و ثانوية بالبرواقية، "صعدت" عائشة برفقة أختها شريفة إلى العاصمة. فكان التحول و الطموح تحت رعاية والد حنون، كريم و صارم و والدة تشرف و ترافق و تراقب من بعيد. فكانت عند حسن ظنّهما بها، فتفوقت في الليسانس سنة 1979 و أقدمت على البحث برعاية مجموعة الأساتذة و ناقشت مذكرة الماجستير الموسومة "العلاقات الجزائرية -الفرنسية خلال القرن السابع عشر" تحت إشراف المرحوم أ.د. مولاي بلحميسي عام 1986. و بعد مشوار طويل من التدريس و البحث و التكوين أكملت مع نفس المشرف رسالة دكتوراه الدولة عام 2002 حول "الحرف و الحرفيين في مدينة الجزائر 1710 - 1830، مقاربة اجتماعية و اقتصادية" و أصبحت بذلك المتخصصة بلا منازع في هذا الميدان.

3في سيرة علمية غير كاملة عددنا أكثر من 10 محاضرات غير منشورة و 25 مقالا منشورا في مجلات وطنية و مغاربية (الثقافة، مجلة الدراسات التاريخية لجامعة الجزائر، مجلة إنسانيات للأنثروبولوجية و العلوم الاجتماعية و المجلة التاريخية المغربية). كما نشرت أعمال أخرى في كتب جماعية حصيلة ندوات و ملتقيات ومؤتمرات أو في أعمال تكريم لأساتذة أجلاء كانت المرحومة تكنّ لهم الاحترام و التقدير.

4قامت الأستاذة عائشة بتدريس مقاييس متنوّعة جلّها حول الجزائر العثمانية. ساهمت و أشرفت الأستاذة على العديد من مشاريع البحث انطلاقا من جامعة الجزائر و المركز الوطني للحركة الوطنية و تاريخ الثورة كما شاركت في برامج تندرج في شبكة مغاربية للبحث.

5لو تأمّلنا المسار المهني لعائشة غطاس و اهتماماتها البحثية نلحظ ذلك التواصل مع التركيز التدريجي و التعمق في مسائل دون أخرى ثم محاولة الحوصلة و الاستشراف.

  • 1 أنظر، غطاس عائشة. (2003)، "من أجل إعادة النظر في البنية الديموغرافية لمجتمع مدينة الجزائر معطيات مس (...)

6خصّت مجلة إنسانيات بمقالين، نشر الأول في عدد "الأسرة بين الأمس و اليوم" سنة 1998 بعنوان : "الصداق في مجتمع مدينة الجزائر (1672-1854) من خلال سجلات المحاكم الشرعية"، و طرحت في الثاني سنة 2003 مسألة إعادة النظر للبنية الديموغرافية للجزائر العثمانية1. ومن منظور إسطوغرافي تحليلي و تقويمي أيضا قدمت في نوفمبر 2010 بجامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة بحثا بعنوان :"خمسون سنة من البحث حول الجزائر العثمانية : الحصيلة و الآفاق".

7كانت عائشة كلها لطف وكرم، خجولة في بعض الأحيان إلى حدّ الانطواء مع الذين لا تعرفهم. و كثيرا ما كنّا نتناقش في المسائل العلمية أو التربوية و أعمال الطلبة و مواقف بعض الزملاء و غيرها من الموضوعات التي تشغل بال الأساتذة كلّما اجتمعوا.

8و كان آخر ما أرسلت صبيحة مقتلها هو ملخص المداخلة للندوة العلمية حول الحرفيين وأوضاعهم الاجتماعية في إيّالة الجزائر. و هذا دليل حرصها العلمي و مدى احترامها للمواعيد رغم الظروف التي لم ترحمها و لم تمهلها.

Haut de page

Notes

1 أنظر، غطاس عائشة. (2003)، "من أجل إعادة النظر في البنية الديموغرافية لمجتمع مدينة الجزائر معطيات مستقاة من الوثائق المحلية"، إنسانيات، عدد مزدوج 19-20.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

فاطمة الزهراء قشي, « ذكرى
وقفة تأبينية للفقيدة الأستاذة الدكتورة عائشة غطاس
(1955-2011)
 », Insaniyat / إنسانيات, 55-56 | 2012, 9-10.

Référence électronique

فاطمة الزهراء قشي, « ذكرى
وقفة تأبينية للفقيدة الأستاذة الدكتورة عائشة غطاس
(1955-2011)
 », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 55-56 | 2012, mis en ligne le 30 juin 2015, consulté le 25 juillet 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/13391

Haut de page

Auteur

فاطمة الزهراء قشي

مختصة في علم التاريخ، جامعة قسنطينة، و مديرة مخبر "تاريخ، تراث و مجتمع"، 25000، الجزائر.

Articles du même auteur

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page