Navigation – Plan du site

تقديم

نورية بنغبريط رمعون et محند آكلي حديبي
Traduction de
صورية مولوجي ﭬروجي
p. 11-14
Cet article est une traduction de :
Présentation

Texte intégral

1يتعدى اهتمام هذا العدد من مجلة إنسانيات، الذي كان يهدف في البداية للتطرق إلى تيمة الشباب فقط، إلى موضوع المراهقة و الشباب البالغ بحكم الحدود الرفيعة الموجودة بين هاتين الفئتين اللتين تجاوزتا بشكل كبير التصنيفات ذات النزعة الوضعية التي كان يشكل فيها العمر البيولوجي و لفترة طويلة القاعدة. يبدو أن هذه الأخيرة لا تتوافق مع دينامية الشباب التي لم يكن بوسعها أن تعرف تطورا خطيا، أو حتي حسابيا يمكن السيطرة عليه أو التحكم فيه، و هو تصنيف يدلّ على أهمية التغيرات التي تعرفها فئة الشباب في أشكالها التعبيرية، و المجالات التي تشغلها، عمومية كانت أو خاصة، و السجلات التي تستدعيها في علاقتها مع المحلي و العالمي، و كذلك الوسائل التي تحشدها، معروفة كانت أو جديدة.

2إن هذه الدينامية التي يصعب التنبؤ بها أساسا تطرح عدة مشاكل استدلالية في موضع التصنيف المستخدم، حيث تحدد الإنزياحات المستمرة من حقل ميداني لآخر الأدوات المنهجية التي يمكن تعبئتها، و كذلك الحقول السيميائية المرتبطة بها. إن هذه التساؤلات التي تعبُر المجالات الجغرافية و الثقافية لا تجد لها أجوبة إلا انطلاقا من إعادة النظر في آراء العلوم الاجتماعية.

3يتمخض هذا النهج عن دراية ومعرفة مفصلة عن هذه الأوساط الثقافية مهما كانت أبعادها، لذا فإن هذا العدد من مجلة إنسانيات يعرض بعض المعارف عن فئة الشباب، سواء من حيث المقاربات أو الصعوبات المعرفية، أو من حيث الجوانب التي تتطرق إليها، أو من حيث الجوانب المختلفة التي تقوم بمعالجتها في الجزائر أو في المنطقة المتوسطية.

4أمام الاهتمام البالغ بهذه الفئة من الشباب، في الوقت الذي عرفت فيه المنطقة رجوعا قويا إلى الساحة الاجتماعية و الإعلامية، رأى منسقا العدد أنه من المهم أن يتعرف القارئ على أعمال لم يسبق نشرها من قبل لباحثين قاموا بتحقيقات حول شباب تمت تنشئتهم اجتماعيا في ظل ظروف اقتصادية جِّد صعبة و في فترة احتدم فيها العنف و بلغ ذروته، إنها فترة التسعينيات. تشغل تأثيرات العمر، الجيل و/أو السياق في سلوكيات و تصرفات و ممارسات الشباب اهتمام العديد من المساهمين في هذا العدد، دون أن تكون النتائج المتوصل إليها، بالضرورة، نتائج نهائية.

5لقد شكلت فئة الشباب موضوع استثمار هام على مستوى التعليم، ذلك أن هذه الفئة كانت تمثل مستقبل الأمة في الستينيات و السبعينيات. و بالمقابل، فإنها في التسعينيات اضطرت إلى مواجهة الهشاشة الاجتماعية و البطالة، و كانت النتيجة تغيير توجه السياسات العمومية فيما يخص التعليم و التكوين باتجاه الإدماج الاجتماعي و السياسي. في الألفية الثانية، و أمام تحديات السوق، فإن الشباب مدعو لخلق مناصب عمل خاصة به و التحلي "بروح المبادرة".

6من خلال التطرق إلى مفهوم المراهقة عند المجتمعات المتوسطية، يعطي مارك بريفيلييري معنى للمخاطر المنهجية التي قد تشوه البحث، و أما عندما يتعلق الأمر بالمراهقة و الشباب - لأن الأولى "تمتحن" الثانية - فإنه يؤكد على المغالطات و يحذر من تجاوزات الانتقال من حيز ثقافي لآخر، و من ميدان لآخر في الوقت نفسه، و كذلك من المبالغة في النزعة الوضعية، الأمر الذي يقتضي حتمية وضع "أركيولوجيا لمفهوم المراهقة" المقترح. كما يعالج كل من ليندة يحيى باي و سليمان جار الله الأنماط المعرفية من خلال التأكيد على منظور سوسيوثقافي للتنمية المعرفية، انطلاقا من دراسة مقارنة بين الشباب الجزائري و الشباب الفرنسي من ذوي الأصول الجزائرية.

7يبين المؤلفان، من خلال الاهتمام بالتفاعل/الانتماء الثقافي أن الاختلافات الموجودة بين هاتين الفئتين من الشباب ليست كبيرة جدّا.

8في السياق نفسه ، يتطرق كريم صالحي إلى نماذج ملموسة من شباب قبائل الجرجرة و يطلعنا على معرفة جوارية تقوم على البحث عن الاستقلال الذاتي/المسؤولية، مع المسؤوليات و الحدود التي يفترض وجودها هذا النوع من المقاربات.

9إنه يحدد من خلال تحليل مخططات مشاريع الحياة و السير الذاتية للأفراد، الأسر و القرى التي ينشؤون ضمنها جملة من التناقضات : أوقات حلقية و خطية تضع الشاب في موقف إحباط و شك، بين الرغبة في تحقيق الاستقلال الذاتي و العجز عن تحقيق هذه الرغبة.

10ومن خلال بعض النماذج من قرى قبائل الصومام، يقارب عزّ الدّين كنزي علاقة الخضوع و الإقدام على الفعل عند الشباب في "التَّجْمَعْتْ" و لعجزهم عن تحقيق ذواتهم، فإن هؤلاء الشباب اختاروا، كحل أقصى، ما يعرف عند العامة بـ"الحرْقة"، و هي ظاهرة طغت عليها الصبغة الدولية لأنها تخص العديد من البلدان التي يعاينها كل من مصطفى مجاهدي و حفيظة قباطي في إسهامهما.

11يبين عمور زعفوري في دراسته للاستراتيجيات الشبابية في الوسط الريفي بتونس، أن الخطاب الرسمي و السياسات الاجتماعية للدولة لا تتكفل بالاحتياجات الخاصة لهذه الفئة : و هكذا، فإن الشباب يضيعون بين الحشود. كما يشير الكاتب أيضا أن السياسات الزراعية للدولة لا تبالي بالخاصية المستقرة و المقاومة للبنيات الأسرية الريفية، و تضع هذا الشاب في وضعية عجز و خمول. إن سيرورة التحديث الزراعي في المركز الغربي لتونس هي السبب الرئيسي في التدهور المستمر للعلاقات السوسيو اقتصادية، و هكذا فإن الشاب، رغبة منه في محاولة تحقيق هويته الخاصة به، يتحول من مقاول صغير إلى مشارك، ثم مزارع لينتهي بطالا.

12يصور لنا محمد صايب ميزات بانوراما سوق العمل في الجزائر، و الذي بالرغم من تقلباته التي يحددها السياق الاجتماعي بشكل كبير، يخضع إلى المنطق الخاص بكل مجال. و يرى المؤلف أن هناك في السنوات الأخيرة ارتباطا بين ارتفاع نسبة العمل غير الرسمي و انخفاض نسبة البطالة في الجزائر.

13إن إشكالية الشباب و واقعهم المعيشي في ظل الأزمة هي في قلب إسهام نورية بنغبريط-رمعون و عبد الكريم العايدي. و يتضح من خلال تحقيقاتهما المنجزة في التسعينيات أن الشباب يعاني من عجزه عن فرض أحد مطالبه الأساسية : و هي الاعتراف به. فالشباب كونه ضحية أساسية للبطالة، فإنه غالبا ما يجمع بين وضعية "الحيطيست" و حلم الحرقة الذي يرتقبه.

14أما بخصوص مسألة المعتقد و علاقتة بالجندر، يشير مصطفى راجعي و من منطلق المقارنة بين بلدان مغاربية، أن توجه الشباب نحو التدين كان ضعيفا نسبيا حتى الثمانينيات، و لكنه عرف ارتفاعا مهما ابتداء من التسعينيات، و هو ما يظهر من خلال رفضهم للاختلاط و ميلهم لتعدد الزوجات.

15أما عن التّدين و البحث عن الهوية، فإن محمد مرزوق يعرض نتائج تحقيق أنجز من طرف فريق بحث من المركز الوطني للبحث في الأنثربولوجيا الاجتماعية و الثقافية، حول طلبة جامعيين من ولاية وهران بين سنوات 2007 و 2009. حيث يقوم الكاتب بتحليل العوامل المتسببة في الانخراط في الممارسة الدينية، مبرزا ما يرتبط بالسياسي، و التوجه المدرسي و الهابتوس Habitus. إنه يبّين كيف أن البعد الديني مرتبط بالبناء الهوياتي لدى الشاب.

16وفي تحليله لظاهرة الألعاب "أون لاين"، يكشف نيكولا أوري عن الكيفية التي ينشئ من خلالها الشباب "جماعات" تبنى عبرها الهويات المجزأة، و حيث يتم تجنب الرقابة الاجتماعية و وضع نظام ثقافي حقيقي. و لأن الأنترنت يسمح بالاحتفاظ بـسرية الهوية فإنه يمكن اعتبارها أداة لتعبئة الشباب.

17يعاين مصطفى مجاهدي حدود تعبئة هذه الفئة و يلحق الضعف و عدم التشجيع على استخدام الأنترنت إلى السياسات العمومية التي تعمل على تفادي أية فوضى محتملة.

18في حين يعالج الإسهام الأخير في هذا الملف بقلم خديجة قدّار، الحق في المشاركة للمراهقين. و يطلعنا النص على نتائج تحقيق تمّ في المركز الوطني للبحث في الأنثربولوجيا الاجتماعية و الثقافية سنة 2009 و هو تحقيق يعاين رؤى و سلوكيات و قيم المراهقين الجزائريين حيال مشاركتهم في مختلف فضاءات حياتهم اليومية.

19هذا، بالإضافة إلى إسهامات أخرى تثري هذا العدد المزدوج من مجلة إنسانيات. فنص أحمد أمين دلاّي يسلط الضوء على العلاقات الموجودة بين الثقافة الدينية العالمة و الأدب الشعبي، في حين أن نص ريش بوثلجة يحاول تحليل الخطاب الثقافي الذي ساد خلال السنوات الأولى لاستقلال أمريكا.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

نورية بنغبريط رمعون et محند آكلي حديبي, « تقديم », Insaniyat / إنسانيات, 55-56 | 2012, 11-14.

Référence électronique

نورية بنغبريط رمعون et محند آكلي حديبي, « تقديم », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 55-56 | 2012, mis en ligne le 30 juin 2015, consulté le 24 avril 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/13394

Haut de page

Auteurs

نورية بنغبريط رمعون

Articles du même auteur

محند آكلي حديبي

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page