Navigation – Plan du site
Comptes rendus de thèses

سعيد سبعون: تصورات الشباب الجزائري للجنسانية. دراسة ميدانية لعينة من الشباب الجامعيين الحضريين. (تحت إشراف الأستاذ الهاشمي مقراني)

كلثومة أقيس
p. 97-99
Référence(s) :

سعيد سبعون: تصورات الشباب الجزائري للجنسانية. دراسة ميدانية لعينة من الشباب الجامعيين الحضريين. (تحت إشراف الأستاذ الهاشمي مقراني). رسالة دكتوراه في علم الاجتماع. جامعة الجزائر، 2006، 555 ص.

Texte intégral

1يقدم سعيد سبعون من خلال هذه الرسالة أطروحة مهمة تتعلق بوضعية الجنسانية في الجزائر من خلال محاولة معرفة مدى تطابقها مع التحولات التي كان المجتمع الجزائري موضوعا لها فهل عرفت شيئا من التطور على مستوى التصورات أم مازالت في حظيرة التابوهات. وقد ركز الباحث اهتمامه على التصورات التي يحملها الشباب الجامعي الحضري. شكل ثلاثة مائة من طلبة جامعة الجزائر- تم اختيارهم وفق تقنية كرة الثلج- عينة دراسة لهذا البحث الميداني الذي جرى بين سنتي 2003 و 2004، بالاعتماد على وسيلة الاستمارة التي تضمنت ثمانين سؤالا، موزعا على واحد و عشرين محور.

2الرسالة جاءت في بابين رئيسيين، تضمن الأول الأسس النظرية للدراسة، عبر ثلاثة فصول، تطرق الأول إلى الجنسانية كموضوع دراسة سسيولوجية، وتناول الثاني الجنسانية لدى الشباب الجزائري من خلال الوعي و التصورات، في حين تناول الثالث تحولات المجتمع الجزائري منذ الاستقلال إلى يومنا هذا. أما الباب الثاني، فخصصه الباحث للدراسة الميدانية، حيث تناول بالشرح و التبرير الإجراءات العملية للدراسة و كذا النتائج الإحصائية للفرضيات في فصل رابع، ليخصص الفصل الخامس و الأخير إلى التفسير السسيولوجي للمعطيات الميدانية، فخاتمة عامة للدراسة تضمنت النتائج النهائية لهذا العمل.

3تعكس رسالة الدكتوراه هذه، شجاعة الباحث الذي صمم رغم صعوبات كثيرة- تتعلق بطبيعة الموضوع أكثر من تعلقها بعوامل أخرى- لازمته من بداية البحث إلى نهايته، على محاولة طرح الجنسانية كموضوع بحث علمي في مجتمع جزائري تسوده مقاومة تعرية الجنسانية بواسطة خطاب إعلامي و سياسي مرجعتيه الضمير الجمعي المنطلق من الشرف، الحشمة، القدر و العيب .

4فالجنسانية التي أصبحت من المواضيع غير المحظورة نظرا إلى السيدا، التي فرضت إعادة النظر في إيديولوجية التحرر الجنسي التي ميزت سنوات الستينات (القرن العشرين)، ظلت إلى وقت غير بعيد -في حقل العلوم الاجتماعية بالجزائر-، مجال اهتمام الديمغرافيا، التي تهتم بالخصوبة وتباعد الولادات، و مجال اهتمام سيولوجيا الزواج و العائلة كالتحقيق الذي أجراه المركز الوطني للدراسات و التحاليل من أجل السكان و التنمية حول تأخر سن الزواج في الجزائر. أما التعامل معها (الجنسانية) كظاهرة اجتماعية قائمة بذاتها، فمازالت مغيبة في علم الاجتماع، الذي لم يبلور خطابا سسيولوجيا حولها رغم ح

5ضورها بقوة في الواقع الاجتماعي، عبر مجموعة من المؤشرات : اعتبار سلوك المرأة و لباسها مشحونان بالإثارة، تبني خطاب عام يرى أن كل علاقة خارج الزواج هي جنسية بالضرورة، تشير التحليلات الخاصة بالمجتمعات العربية إلى أن دوافع العنف و التذمرات و العوائق المرتبطة بالهوية، ناجمة عن صعوبة إقامة علاقات الحب و العلاقات الجنسية.

6تتجلى الجنسانية كذلك من خلال التصورات التي ينتجها الأفراد، فالفرد الجزائري يتلقى تنشئة اجتماعية ضد جنسانية تقمع التعبير الجسدي و العاطفي، في وقت يكتسح فيه نموذج الاستهلاك الثقافي الغربي المجال الثقافي و العائلي الجزائري، فرأى الخطاب السائد هو أن هناك حرمان جنسي بسبب أزمة الزواج المرتبطة بدورها بأزمة السكن، وفي الوقت عينه تتخذ الأيروسية و الجنس اتجاها عموميا غير مسبوق، ولّد لدى الخطابات السائدة فكرة أننا أمام جزائر مزدوجة: جزائر معيارية قيمية و جزائر تميل إلى تحرير الجسد من كل أشكال الرقابة التقليدية.

7يخلق ترويج الإعلام الأجنبي لما هو جنساني في ظل علاقات ذات طابع "تقليدي" لتسيير الجنسانية، صراع رغبات تهيجها الإباحة و الليبرالية الجنسية من جهة و تقمعها ترسانة المحرمات الاجتماعية و الأخلاقية من جهة أخرى، فهل تراجعت "التصورات التقليدية" حول الجنسانية أمام السهولة الجنسية التي يعرضها نموذج الاستهلاك الغربي؟ هل ما يعتبر لباسا مثيرا خاصة لدى الإناث، وما يسميه الباحث بالحب في الحدائق العمومية و مدرجات الجامعات، هي مؤشرات على تغيير في بنية تصورات الطالب الجامعي الحضري للجنسانية؟ هل هي تصورات جديدة أم معيارية تقليدية؟

8إجابة على هذا التساؤل، اختار الباحث إدراج دراسته ضمن التحولات الاجتماعية للمجتمع الجزائري، حين حاول معرفة كيف أثرت هذه التحولات في بنية التصورات حول الجنسانية، فخصص لها الفصل الثالث كاملا (من ص. 197 إلى ص. 304أين تناول بإسهاب و عمق كل جوانب التحولات الاجتماعية التي كان المجتمع الجزائري موضوعا لها منذ الاستقلال إلى سنة 2006. لينطلق على أساسها في تحليل نتائج الدراسة الميدانية، التي جاءت في شكل محاور مهمة للغاية نذكر بعضا مما نراه كاسرا للتابوهات بامتياز: مسألة العذرية، الزواج، العرس و ممارسة العلاقة الجنسية، ليلة الزفاف، النظام التعليمي و الجنسانية و ممارسة علاقة جنسية قبل الزواج.

9فبالنسبة لمسألة العذرية أفادت الدراسة، أن تصورات الشباب الجامعي تعكس تشبتا بالعذرية من خلال رفض الشباب الزواج من فتاة فقدت عذريتها و رفض الشّابات أية علاقة جنسية خارج إطار الزواج حتى مع إمكانية إصلاح العذرية طبيا، و هذا يعكس استمرارية تبعية الأفراد للجماعة التي لا تترك للفرد حرية تسيير أجسادهم.

10أما بخصوص ليلة الزفاف و ما يرتبط بها من طقوس، كعرض القماش الملطخ بالدم، فقد بينت الدراسة أن الشباب الجامعي و بوجه خاص الإناث يرفضنها رفضا قاطعا، هنا تتجسد- يؤكد الباحث- قطيعة بين جيلين في تصوراتهم لتسيير الجنسانية، فالجيل الذي تمثله عينة الدراسة يفضل تسيير أول لقاء جنساني خارج بيت العائلة محاولة منه الافتكاك من سلطة الجماعة.

11و كنتيجة عامة و رئيسة لهذا العمل، ظهر أن تصورات الشباب الجامعي، محكومة للنموذج السائد، هذا الأخير يربط الجنسانية بإطار الزواج دون سواه. فالتحولات المتعددة الأبعاد التي عرفها المجتمع لم تبرز الفرد كفاعل مستقل عن تأثير جماعة الانتماء، التي توظف الدين و القيم للإبقاء على تصورات الفرد ضمن النموذج المعياري للزواج.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

كلثومة أقيس, « سعيد سبعون: تصورات الشباب الجزائري للجنسانية. دراسة ميدانية لعينة من الشباب الجامعيين الحضريين. (تحت إشراف الأستاذ الهاشمي مقراني) », Insaniyat / إنسانيات, 55-56 | 2012, 97-99.

Référence électronique

كلثومة أقيس, « سعيد سبعون: تصورات الشباب الجزائري للجنسانية. دراسة ميدانية لعينة من الشباب الجامعيين الحضريين. (تحت إشراف الأستاذ الهاشمي مقراني) », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 55-56 | 2012, mis en ligne le 30 juin 2015, consulté le 26 mars 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/13604

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page