Navigation – Plan du site
Notes de lecture

حلمي الشعراوي، السودان في مفترق الطرق

منور ماريف
p. 101-105
Référence(s) :

حلمي الشعراوي، السودان في مفترق الطرق، مركز البحوث العربية واالإفريقية، القاهرة، مكتبة جزيرة الورود، 2011، 208 ص.

Texte intégral

1يحتوي هذا الكتاب مجموعة من المقالات، حاول فيها صاحبه، التعرض لقضية دولة السودان من جانبها التطوري بنظرة هادئة، اعتمد فيها على دراسـات نُشرت عبر مراحل متنوعة للحياة السياسية لدولة السودان، خلال ثلاثة عقود مضت.

2طرح في القسم الأول من كتـابه مجموعة من الرؤى المخـتلفة التي تهمّ الـدارس لدولة السودان، علما أن هـذه الرؤى حسبـه، تختلف باخـتلاف مـوقع التـواجد؛ كأن تكون الرؤية من جنوب السودان ليست كشماله، أو حتى على المستوى الخارجي، كأن تكون الرؤية من القاهرة ليست كالرؤية من واشنطن مثلا.

3من هذا المنطلق، يُصرح الكاتب بضرورة القراءة من "الموقع"، أو الرؤية من الداخل كما يُسميها، والتي يُعبّر عنها بضرورة معرفة الهوية القومية وطبيعة المواطنة في السودان. لقد لعـبت "الأنثروبولوجـيا الكولونيالية" دورا سـلبيا في موضوع المواطنة في هذا البلد من خلال إثارتها لمسألة الانفصالية؛ فنجد في شمال هذا البلد أنه لم يتم الإفصاح عن الواقع الاجتماعي والسياسي، بقدر ما تمّ الحديث عن التطور السياسي الحديث للسودان، كما وُجدت الكثير من الثورات الداخلية الحادثة والمسكوت عنها، أما من جانبها التنموي، فيتعلق الأمر بالتاريخ الاقتصادي والاجتماعي فيما قبل الاستقلال وبعده.

4إن جانب "الهيمنة المضادة" الموجودة بهذا البلد، كما يسمّيها الكاتب، عبارة عن عمليات فرض "إيديولوجيا أخرى" عن طريق التمرد والانفصال، مثلها مثل التطورات الحاصلة في إفريقيا، لكن شعار "السودان الجديد" كما أُطلق عليه، كان بالمرصاد، لكسره الهيمنة البرجوازية والطائفية. أدّت هذه العوامل وأخرى، إلى انهيار الثقة بين أبناء الجنوب والشمال، بحيث أدى سكان الشمال دورا مهما في تيسير عملية "بناء الثقة" أو "الاندماج الوطني".

5وفي السياق نفسه، يُوجّه الكاتب لومه للمؤرخين السودانيين، لعدم تأريخهم للمنطقة الجنوبية، مستنكرا موقفهم المرتبك حول الموضوع، ومبرزا في الوقت نفسه بعض الأدلة المؤدية إلى العداء القائم بينهم وبين سكان الشمال، إضافة إلى كيفية تعامل الزعماء السياسيين اتُجاه الأوضاع والثورات مشيرا إلى الدراسات الأدبية والسوسيولوجية التي اهتمت بمسألة التنوع الثقافي والاجتماعي في "بنية المجتمع السوداني"، والذي أصبح في نظر الدارسين أحد عوامل ربط علاقة العرب بإفريقيا.

6إن الاختلافات الواقعة بين الشمال والجنوب حسب الكاتب، أدت إلى إحداث نوع من انعدام التوازن الاجتماعي والاقتصادي، كما أدّت إلى محاولة تقسيم السودانيين، إلى أقسام محددة على أساس عنصري، وبالتالي، فإن وحدة الطرفين أمر ضروري، وهو في الوقت نفسه أحد الحلول السياسية، علما أنّ بنية المشروع الإصلاحي كانت تهدف إلى التقدم ورضى الجنوبيين، لكن نجد بالمقابل، أنّ كسر القوة التفاوضية، حال دون التوصّل إلى الحل، نظرا للإخفاقات الحادثة أثناء التفاوض، بسبب عدم تكافؤ الفرص على مختلف المستويات، السياسية والاقتصادية...

7لقد تمّ استغلال الوضع المتأزّم حسب الكاتب، من طرف أيادي أجنبية، حيث انتهجت نهج التقرب من النخب الحاكمة في الخرطوم، لأجل إبقاء السودانيين في وضع متفرق، مستغلة جميع الظروف المواتية (التعدد العنصري، الديني والعرقي...)، بل التوصل إلى تقسيم الشماليين أنفسهم إلى غربيين وشرقيين، مسلمين ومسيحيين، عرب وأفارقة، وبالتالي فإن قيام الحركة الشعبية لتحرير السودان، كان الردّ الأنسب على مشروع التقسيم.

8انجر عن تفاقم الوضع، اقتتال وعنف متبادلين بين الشمال والجنوب، ووصل الوضع بالحكومة السودانية إلى تشجيع الانشقاقات، لولا وجود منطلقات الحركة الشعبية؛ ممثّلة في القوى السياسية ذات الطابع القومي. امتد الحال بامتداد نفوذ الحركة الشعبية لتحرير السودان في بعض المناطق، من خلال بعض المواثيق التي تنصّ على حق تقرير المصير كوثيقة عام 1995، والتي تنص على "بناء حركة قومية جديدة" تكون بمثابة ضمان وحدة السودان، إضافة إلى دور الحركة الديمقراطية في شمال البلاد، والتي تهدف إلى الإسهام في المشروع الوطني القومي الجديد. إن الهدف من هذا المشروع، كما يوضح صاحب الكتاب، هو لأجل تمكين التوازن التنموي في مختلف الأقاليم دون الوقوع في تهميش أي طرف؛ كالنقابات و الاتحادات، و رجال الأعمال، كما فعل نظام الجبهة الإسلامية، والتي سببا في فشل استغلال فرص الاتفاق بين الأطراف المتصارعة، وأن الفئة المثقّفة في الجنوب، كانت على يقين بعدم التوصل إلى الحل حتى في حدود ما تطرحه الحركة الشعبية لتحرير السودان، التي لم يكن لها توجه ثابت.

9ينتقل الكاتب، إلى إثارة مسألة غياب دور الباحثين والدارسين في حقل السوسيولوجيا وعدم معالجتهم للقضايا االإفريقية والعربية؛ مُشيرا في الوقت نفسه إلى دراسة "مادينج دينج" لـ"الدينكا" التي غلب عليها الطابع الأنثربولوجي. تؤكّد الدراسة أنّ "الدينكا" تمثّل النسبة الغالبة في السودان، وأنّ عدم وحدة السودان يرجع إلى التاريخ السياسي، الذي دعم عناصر الانقسام ونشوب العداوة.

10أما في القسم الثاني من هذا الكتاب، فيتعرّض الكاتب إلى طبيعة الأزمة التي مسّت دولة السودان على مستوى الشخصيات، وعلاقاتها بالتدخل الأجنبي، خاصة أمريكا التي حاولت التعامل مع النظام السياسي الحاكم تتمحور الأزمة حول معرفة الشخصية الحاكمة الجنوبية أو الشمالية؟ ضف إلى ذلك، أن الأزمة كان لها انعكاسات، حتى على الدول المجاورة؛ كالمخاوف من الحركات الدينية، نتيجة عدم استقرار السودان. أشار الكاتب إلى دور الفاعلين السياسيين المحلّليين أو ما سمّاه، بطولية الرجال؛ كالدور الذي قدّمه "جون جورنق" داخل السودان و خارجه لأجل الدفاع عن وحدة السودانيين جهة الجنوب؛ هو وأمثاله الذين أعطوا للسودان صبغة ثورية لم تشهدها دولة أخرى. وأمّا على المستوى الخارجي يتوقّف الكاتب عند الدور العربي و الاتحاد الإفريقي، ويتساءل عن التراجع والتقاعس الكبيرين اتُجاه قضية السودان؟

11بقي المشكل عالقا بالنسبة للشماليين والجنوبيين، فقد كان كلّ منهما يبحث عن "سودان جديد"، وهنا يُبدي لنا الكاتب انحيازه لصالح الجنوبيين، نتيجة موقفهم الإيجابي، اتُجاه الوحدة الوطنية، مشيرا إلى أنّ مؤتمر "جوبا" هو نقلة تاريخية للوفاق بين الطرفين، لكن بالرغم من ذلك فالجو بقي مشوبا، تعتريه بعض المسائل على كافة المستويات السياسية، خارجيا و داخليا.و بالتالي فمصير السودان يبقى مجهولا خاصة و عدم الاعتراف بالقوى المتواجدة بالسودان لا يزال قائما، عدا حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان، اللّذان أصرّا على الإقرار حول من يقود العملية السياسية.

12يصف لنا الكاتب، الوضع بحالة الترقب و الإثارة أو العدّ التنازلي، خاصة بعد انفصال الطرفين، مع العلم أن الجنوب، أكثر استقرارا على ملامح خريطة الانفصال. لكن وبالرغم من الجهود العربية في هذا الشأن، فقد بقيت الدولة السودانية بين قلق الوحدة، وأزمات الانفصال؛ وبالتالي ومن خلال نظرة تحليلية حاول الكاتب إعطاء نظرة تصوّرية لوضع السودان مقترحا حالتين إما العودة للحظة الاستقلال سنة 1956 أي وضع السودان ككيان مستقل يقبل التمازج العرقي، وتنوّع الموروث الثقافي، والديني ؛ أو الخضوع لمنطق التمرّد، و الثورة لأجل التغيير الجذري.

13يتجنّب الكاتب الحديث عن احتمال الانفصال، لكنّه في الوقت نفسه، يُبدي قلقه من خيار الوحدة التي لا تُعبّر عن الاستقرار الحقيقي، استنادا إلى تقارير بعض المحلّلين، نظرا لتضارب الحسابات، حول الممتلكات والثروات التي يحوزها السودان بأكمله.

14وبعد الحديث عن مشكلة الانفصال، ينتقل الكاتب في القسم الثالث إلى طرح إشكالية وحدة السودان، و يُحاول رسم الخريطة الداخلية للسودان اتُجاه العالم العربي في جو مليء بالجهوية و الطائفية، مبرزا مساعي الحكم الحثيثة في هذا الشأن مع الأطراف الخارجية، بالرغم من الاختلافات البعيدة عن الوحدة العقائدية والاقتصادية، أو كما أسماه بـ"التنوع في الوحدة"، والذي بقي أحد الأسباب الداعية لعدم التمكن من تكوين السودان.

15وأمّا عن صورة السودان بالنسبة لدولة مصر، فيؤكّد الكاتب صعوبة الوصف في مثل "نموذج متعدد"، غير ثابت، مقرّا بضعف المعارف المتبادلة بين الشعبين، وتواجد حساسية طرف اتُجاه آخر عند التعرّض لصورته، لكن وبالرجوع لعنصري الجغرافيا والتاريخ فإن الأمر يوحي بالعلاقة الأخوية الأزلية، مستدلاّ في ذلك بدراسات بعض الباحثين المصريين، التي تراوحت بين النظرة السلبية و الإيجابية للمصريين تجاه دولة السودان. إضافة إلى التهميش الذي لحق بهم في ثقافة الوطن العربي، نظرا للقبلية العربية والجرأة التي لا تُرضي العرب.

16يُبدي حلمي الشعراوي في الصفحات الأخيرة من الكتاب، بملاحظاته حول بعض المحاولات لإحداث تكامل بين مصر والسودان في فترة السبعينات والثمانينات، و التمثّلة في بعض الاتقاقيات والمواثيق المبرمة. إن التكامل بين البلدين لم يكن عن طريق التخطيط، وإنما خضع لعوامل داخلية وخارجية، كما اعتُبر في الوقت نفسه خيارا استرتيجيا للشعبين، بالرغم من تباعد العوامل التي جمعت كلا من الرئيس "السادات" و "النميري"، رغم وقوف البرجوازية القديمة ضد وحدة وادي النيل.

17إن التكامل الحاصل في هذه الفترة الحالية عبّر عنه الرئيس "حسني مبارك" بأنّه تجربة رائدة ونموذج يُحتذى به. لكن سرعان ما تعثّر رغم وجود الأعمال والاتفاقات المشتركة حول المشروعات في شتى مجالات العمل. يرجع هذا التعثّر حسب الكاتب إلى بعض العوامل منها حدود الممارسة الديمقراطية بين النظامين، وحضور المجتمع السياسي والمدني، إضافة إلى وجود اختلافات من حيث تقاليد العمل، تبقى مسألة التكامل، حسب الباحث مطروحة حتى مع دول عربية أخرى، و تحتاج لمزيد من التحري مستقبلا.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

منور ماريف, « حلمي الشعراوي، السودان في مفترق الطرق », Insaniyat / إنسانيات, 55-56 | 2012, 101-105.

Référence électronique

منور ماريف, « حلمي الشعراوي، السودان في مفترق الطرق », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 55-56 | 2012, mis en ligne le 30 juin 2015, consulté le 24 juin 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/13617

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page