Navigation – Plan du site
Informations scientifiques

مؤتمر "مستقبل العلوم الاجتماعية في الوطن العربي"، منظم من طرف مركز الأنثروبولوجيا الاجتماعية و الثقافية، مركز دراسات الوحدة العربية و الجمعية العربية لعلم الاجتماع، أيام 20، 21 و 22 مارس 2012، بوهران

فؤاد نوار
p. 109-114

Texte intégral

  • 1 مركز Crasc، جامعة وهران، جامعة الجزائر 2، جامعة تيزي وزو، مركز دراسات الوحدة العربية، الجامعة الأرد (...)

1نظّم المركز الوطني للبحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية و الثقافية (وهران، الجزائر) بالتعاون مع مركز دراسات الوحدة العربية (بيروت، لبنان) و الجمعية العربية لعلم الاجتماع (تونس، تونس) مؤتمرا عربيا حول "مستقبل العلوم الاجتماعية في الوطن العربي" في الفترة الممتدة مابين 20 إلى 22 مارس 2012. جمع هذا اللقاء المعرفي 32 باحثا (محاضرا و معقبا) من 11 دولة عربية هي : الجزائر الممثلة بثمانية باحثين، تونس الممثلة بستة باحثين، مصر الممثلة بخمسة باحثين، السعودية الممثلة بثلاثة باحثين، المغرب، لبنان و الأردن، الممثل كل واحد منهم بباحثين، و أخيرا فلسطين و العراق و اليمن و البحرين الممثلين بباحث واحد. أعطى هذا اللقاء الفرصة لتواجد 22 مؤسسة جامعية و بحثية1.جاء هذا اللقاء العــلمي ثمرة لشراكة فعّالة حـول موضوع مستقبل العلوم الاجتماعـية.

2و ضمن ظرف تاريخي حساس تمر به بعض الدول العربية - منذ سنتين على الأقل- من خلال تجلي العديد من أشكال الحراك السياسي والاجتماعي و الديمقراطي فيها.

3لم تكن الغاية من هذه المؤتمر تقييم واقع العلوم الاجتماعية في الأقطار العربية المختلفة فقط، بل كانت تسعى إلى البحث في مستقبلها خصوصا في ظل تنامي الشعور بالعجز المعرفي و المنهجي في التنبؤ بما حدث في كل من مصر، تونس، اليمن، ليبيا، سوريا و بدرجة أقل البحرين. و كان الحديث عن المستقبل بالنسبة لأطراف الشراكة العلمية في تنظيم هذه الندوة من أهم المواضيع، حتى وإن غلب الحديث عن الماضي وتقييمه على العديد من الأوراق البحثية المقترحة، أو على المناقشات التي شهدتها قاعة المحاضرات.

4عالجت الندوة من خلال ثلاثة محاور و اثنتي عشرة جلسة جملة من المسائل التي طرحت موضوع التفكير في مستقبل العلوم الاجتماعية تارة و في مسألة تقييم إرثها الحالي تارة أخرى. و هذا المعطى بقدر ما سمح للطلبة الحاضرين من مختلف الجامعات الوطنية بالإطلاع و التعرف على ماضي الجدل حول العلوم الاجتماعية في الوطن العربي، بقدر ما أعاد إنتاج جزء من التجاذبات الإيديولوجية و المعرفية السابقة سواء من أجل تبرير "فشل العلوم الاجتماعية" أو من أجل التذكير بأن النقاشات الحالية لا تزال حبيسة الماضي.

5عالج الباحثون المحور الأول الموسوم "المرجعيات و التكوين في العلوم الاجتماعية" من خلال سبع جلسات، خصصت الأولى منها لمسألة "المرجعيات الغربية للعلوم الاجتماعية في الوطن العربي". و قد أثارت ورقة سعد الدين إبراهيم مناقشة حادة سواء من المعقب الذي أعاد فتح النقاش حول "من أجل علم اجتماع عربي" أو من خلال ردود فعل الباحثين الحاضرين. إن مسألة المرجعيات الغربية في العلوم الاجتماعية في الوطن العربي و إن طرحت من خلال ماضي التدريس و البحث في بعض الأقطار العربية إلا أن حاضر و مستقبل تلك المرجعيات بقيت الغائب الأكبر.

  • 2 أنظر معروف، نذير (2002)، و أخرون، مستقبل الأنثروبولوجيا في الجزائر، أعمال الملتقى، وهران، منشورات C (...)

6أما بالنسبة لجلسة "المرجعيات العربية للعوم الاجتماعية "، فقد أسس زبير عروس مداخلته انطلاقا من وقائع الملتقيين2 المنظمين من طرف Crasc حول "مستقبل الأنثروبولوجيا في الجزائر" (1999) و حول "حوصلة المعارف في العلوم الاجتماعية في الجزائر"، في محاولة لتقييم التقاليد المعرفية في العلوم الاجتماعية في بلدان المغرب العربي (الجزائر، تونس و المغرب)، ليعرج على حالة العلوم الاجتماعية في الجزائر بداية من الإرث الكولونيالي و ما تبعته تلك العلوم بعد الاستقلال إلى غاية بداية سيطرة النظرة الإقتصادوية و التقنوية المهمشة لمكانتها مع بداية سياسيات المخططات التنموية.

7خصصت الجلسة الثالثة لـ "السؤال اللساني، اللغة و الكتابة في العلوم الاجتماعية"، و قد أثارت مداخلتا خولة طالب الإبراهيمي و محسن بوعزيزي المسألة اللغوية في علاقاتها مع المرجعيات اللغوية المختلفة للعلوم الاجتماعية. تمثل إشكاليتا المصطلح "كمؤشر لمفهوم مستورد" و "كترجمة إلى اللغة العربية" بالنسبة للباحثة الأولى إحدى الرهانات الملحة التي يجب العمل ضمنها لتحرير اللغة السوسيولوجية العربية من ثالوث الخطاب اللاهوتي، الأيديولوجي و الإنشائي الأدبي. في حين أن مداخلة الباحث الثاني صبت في السياق نفسه، بناء على تساؤل محوري هو "هل كتبت الجماعة العلمية السوسيولوجية العربية معرفتها؟".

8اعتنت الجلسات الرابعة، الخامسة و السادسة بمسألة التكوين في العلوم الاجتماعية من خلال عرض حالات "دول الخليج العربي"، "دول المشرق العربي" و "دول المغرب العربي". و غلب على النقاشات منطق المقارنة بين الحالات الثلاثة و الردود المتباينة حول الحالة نفسها و على السجالات و التي عكست في غالب الأحيان حالة عدم معرفة كل مشارك بما يدور في غير قطره. لقد كانت الاختلافات في راهن وماضي التكوين بين المناطق الثلاثة المذكورة غنية بالدروس و تستدعي النقاش الثري، فإذا كان تدريس علم الاجتماع و الفلسفة حسب ثريا التركي متأخرا في العديد من دول الخليج بسبب الريب المضاعف اتجاه هذه التخصصات سواء "لضعف علميتها" مقارنة مع التخصصات التقنية، خوف الخطاب الديني المتحفظ من مرجعيتها أو تجاهل الخطاب السياسي الرسمي لدورها، فإن الحالات المشرقية والمغاربية المقدمة من طرف أحمد موسى بدوي، فالح عبد الجبار، حسن رمعون و عمري لعروسي، تكاد تكون مختلفة تماما من حيث المسار التاريخي لتوطين هذه العلوم في مصر، العراق، تونس، الجزائر و المغرب و لكن متشابهة في المشاكل التي تواجهها حاليا هذه خصوصا من زاوية ضعف التكوين و تدني مستوى المكونين في العديد من الجامعات، بحيث يتجلى ذلك من خلال ضعف التكوين الجامعي للطلبة المقبلين على هذه التخصصات وضعف في التحكم المنهجي الذي و النظري تعكسه البحوث، الرسائل الجامعية و دراسات الخبرة.

9و اعتنت الجلسة الأخـيرة بمسـألة "الفراغات المعرفية فـي العلوم الاجـتماعية". و قد كان الهدف من برمجة هذه الجلسة، البـحث و التطرق للمواضيع، النـظريات و المناهج غير المبحوث فيها، المستحيل البحث فيها، أي بعبارة أخرى ما لم تفكر فيه العلوم الاجتماعية في العالم العربي. لكن جاءت ورقة عدّي الهواري عكس ذلك تماما و لكن ضمن إشكالية الجلسة في العموم. لقد طرح الباحث المسألة إبستمولوجيا و تحدث عن "النقلة الإبستمولوجية المجهضة" في المعرفة في العالم الإسلامي و حالات التوتر الشديدة بين التيولوجيا والوضعية، من خلال نموذج محمد عبده (في كتابه رسالة التوحيد) و الذي يعتبر بالنسبة له نموذجا لتفسير الفراغات المعرفية في العلوم الاجتماعية.

10عالج المحور الثاني الموسوم "أسئلة العلوم الاجتماعية" السؤالين "الديني" و "النسوي" من خلال مداخلتي محمد ابراهيم صالحي و إصلاح حسنية جاد. ركز المتدخل الأول تساؤله حول الديني من خلال تقديمه لمسار تطور الأنثروبولوجيا الدينية في الجزائر بحثا و تدريسا. و قد اعتبر في هذا الإطار أن حقل البحث في "الديني" لم ينضج بعد، بسبب عدم نضج المعرفة الأنثروبولوجية في الجزائر، بينما ركزت المتدخلة الثانية على المسألة النسوية من خلال إثارة إشكالية مؤشرات القياس في التقارير التي تُعد حول النساء في العديد من البلدان العربية و التي تعتمد في غالب الأحيان مؤشرات إمّا غير متوافقة مع الحالة القطرية أو الجهوية أو العربية بصفة عامة. إن تعدد التقارير الإحصائية حول الحالة النسوية العربية، بقدر ما يفتح الباب لتعميق الدراسات الكمية حولهن، بقدر ما يفتح بابا آخر نقدي غايته إعادة النظر في المؤشرات خصوصا عندما تكون غير ملتصقة بالواقع المعيش.

11اختتمت الندوة على فعاليات المحور الثالث الذي اهتم بـ "التحولات الاجتماعية و خطاب العلوم الاجتماعية"، و تطرقت المساهمة الأولى لجابي ناصر لمسألة النخب الوزارية في الجزائر في محاولة لرسم ملامحها الاجتماعية و الثقافية و السلطوية. و هذه المداخلة، حتى و إن لم تطرق باب الاحتجاجات إلا أنها فتحت المجال لمناقشة مسألة النخب في علاقاتها بالاحتجاجات المختلفة في الجزائر. أما المساهمة البحثية الثانية لخالد كاظم أبو دوح و التي عالجت موضوع "سوسيولوجيا الثورات العربية"، فقد أثارت نقاشا هاما حول مقدرة العلوم الاجتماعية نظريا و منهجيا على متابعة الحدث الثوري الآني و المتسارع.

  • 3 جامعة تلمسان، جامعة الجزائر 2، المركز الجامعي البيض، جامعة ورقلة، جامعة المسيلة، جامعة عنابة، جامعة (...)

12ما ميز هذه الندوة إضافة إلى حضور العديد من الطلبة المقبلين على تحضير شهادات الدكتوراه من عديد الجامعات الجزائرية3 هي جلستا "تجارب المجلات العربية في العلوم الاجتماعية" التي تطرقت إلى ثلاثة نماذج هي مجلة إنسانيات (قدمها صوفي مطـفى فـؤاد)، مجلة إضــافات (قدمها الـطاهر لبيب) و مجلة مقدمات قدمها (عبد الرحمان رشيق) و جلسة الشهادات التي استمعت على الترتيب إلى المسار العلمي لكل من شهادات نذير معروف، سعد الدين إبراهيم و الطاهر لبيب.

  • 4 الأعمال غير منشورة.
  • 5 Colloque sur les sciences sociales aujourd’hui, (26,27 et 28) Université d’Oran, OPU, 1986.
  • 6 Voir, - Aspects des sciences sociales dans le Monde Arabe, Document URASC, Oran, 1987.
    -Tendances de (...)
  • 7 بنغبريط-رمعون، نورية.، و حدّاب، مصطفى. (2008)، الجزائر بعد 50 سنة : حوصلة المعارف في العلوم الاجتما (...)

13إشكالية هذه الندوة ليست جديدة في عمومها و إنما تدخل في خانة استمرارية التساؤلات السابقة التي سبق التطرق لها حول مستقبل العلوم الاجتماعية. و إذا كانت هذه الندوة المنعقدة بوهران تمثل بـالنسبة للجمعية العربية لــعلم الاجتماع. و بالنسبة لمركز دراسات الوحدة العربية، محطة جادة لـتقييم مسار العلوم الاجتماعية وبالخصوص علم الاجتماع بعد أكثر من 27 سنة من ندوة تونس (يناير 1985) و التي كان موضوعها "نحو علم اجتماع عربي" و نشرت أعمالها سنة 1986، فإن الندوة في الوقت نفسه تمثل استمرارية لسلسلة من الندوات التي انعقدت في الجزائر و التي دأبت على تقييم العلوم الاجتماعية بداية من المؤتمر الدولي 24 لعلم الاجتماع المنظم بالجزائر العاصمة (من 25 إلى 30 مارس 1974) حول موضوع "التنمية في بلدان العالم الثالث و الدراسات السوسيولوجية"4، إضافة إلى العديد من الملتقيات التي انعقــدت بمعهد علم الاجتــماع بوهــران في ماي 19845 أو بالتعاون بين المعــهد نفسه و وحدة البحث في الأنثروبولوجيا الاجتــماعية و الثقافية URASC سنتي 1987 و 1988 حول العلوم الاجتماعية في العالم العربي6 أو التي نظمت من طرف وحدة البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية و الثقافية (قبل أن يتحول إلى مركز للبحث) أو الملتقى المنظم من طرف Crasc سنة 2004 حول "حوصلة المعارف في العلوم الاجتماعية في الجزائر بعد 50 سنة من ثورة أول نوفمبر 1954" و التي نشرت7 أعماله سنة 2008.

Haut de page

Notes

1 مركز Crasc، جامعة وهران، جامعة الجزائر 2، جامعة تيزي وزو، مركز دراسات الوحدة العربية، الجامعة الأردنية، الجامعة اللبنانية، جامعة تونس، جامعة صفاقص، جامعة القاهرة، جامعة بنها، جامعة سوهاج، الجامعة الأمريكية بالقاهرة، جامعة صنعاء، جامعة بيرزيت، جامعة محمد الخامس، جامعة البحرين، مؤسسة عبد العزيز للدراسات الاجتماعية و الإنسانية بالمغرب، معهد الدراسات العراقية، مركز ابن خلدون، جامعة بيكاردي، جامعة ليون.

2 أنظر معروف، نذير (2002)، و أخرون، مستقبل الأنثروبولوجيا في الجزائر، أعمال الملتقى، وهران، منشورات Crasc ، و بنغبريط-رمعون، نورية و حدّاب، مصطفى (2008)، الجزائر بعد 50 سنة : حوصلة المعارف في العلوم الاجتماعية و الإنسانية، أعمال الملتقى، وهران، منشورات Crasc.

3 جامعة تلمسان، جامعة الجزائر 2، المركز الجامعي البيض، جامعة ورقلة، جامعة المسيلة، جامعة عنابة، جامعة سكيكدة، جامعة سطيف، جامعة مستغانم، جامعة سيدي بلعباس، جامعة معسكر.

4 الأعمال غير منشورة.

5 Colloque sur les sciences sociales aujourd’hui, (26,27 et 28) Université d’Oran, OPU, 1986.

6 Voir, - Aspects des sciences sociales dans le Monde Arabe, Document URASC, Oran, 1987.
-Tendances des sciences sociales dans le Monde Arabe, document URASC, Oran 1988.

7 بنغبريط-رمعون، نورية.، و حدّاب، مصطفى. (2008)، الجزائر بعد 50 سنة : حوصلة المعارف في العلوم الاجتماعية و الإنسانية، أعمال الملتقى، وهران، منشورات Crasc.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

فؤاد نوار, « مؤتمر "مستقبل العلوم الاجتماعية في الوطن العربي"، منظم من طرف مركز الأنثروبولوجيا الاجتماعية و الثقافية، مركز دراسات الوحدة العربية و الجمعية العربية لعلم الاجتماع، أيام 20، 21 و 22 مارس 2012، بوهران », Insaniyat / إنسانيات, 55-56 | 2012, 109-114.

Référence électronique

فؤاد نوار, « مؤتمر "مستقبل العلوم الاجتماعية في الوطن العربي"، منظم من طرف مركز الأنثروبولوجيا الاجتماعية و الثقافية، مركز دراسات الوحدة العربية و الجمعية العربية لعلم الاجتماع، أيام 20، 21 و 22 مارس 2012، بوهران », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 55-56 | 2012, mis en ligne le 30 juin 2015, consulté le 18 novembre 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/13625

Haut de page

Auteur

فؤاد نوار

Articles du même auteur

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page