Navigation – Plan du site
Informations scientifiques

الملتقى الوطني "راهن العلاقة بين التكوين و الشغل محل تساؤل"، المنظم من طرف قسم البحث ـ أنثروبولوجيا التربية و نظم التكوين بالكراسك، بالتعاون مع مديريتي التشغيل والتكوين المهني بوهران، أيام 5 و 6 أكتوبر 2011

فؤاد نوار
p. 114-117

Texte intégral

  • 1 بنغبريط-رمعون، نورية، بن عمّار، عائشة، مولاي الحاج، مراد، سنوسي، زبيدة، مجاهدي، مصطفى، نوّار، فؤاد.

1شكَّل راهن العلاقة بين التكوين المهني و التشغيل، موضوع الملتقى الوطني المنظم من طرف قسم البحث أنثروبولوجيا التربية و نظم التكوين المنظم في مقر مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية و الثقافية بالشراكة مع المديريتين الولائيتين للتشغيل و التكوين المهني أيام 5 و 6 أكتوبر 2011.لم تأت إشكالية الملتقى من فراغ، بل جاءت لتبحث عن المقارنات الممكنة بين سلسلة النتائج التي تم التوصل إليها من فريق البحث1 الذي أشرف على دراسة راهن العلاقة محليا (وهران، تلمسان و غليزان) بين السياستين العموميتين المتمثلتين في التكوين والتشغيل، خلال الفترة الممتدة ما بين جانفي 2007 و ديسمبر 2009 مع دراسات مماثلة.

  • 2 Projet intitulé, L’Etat face aux débordements du social au Maghreb : formation, travail et protecti (...)
  • 3 Voir Catusse, M., Destremau, B., et Verdier, E. (2009), L’Etat face aux débordements du social au M (...)

2ما ينبغي التذكير به، هو أن النشاط العلمي لفريق البحث الذي أشرف على تنظيم هذا الملتقى كان مندرجا ضمن مشروع الشراكة العلمية المرتبط بأحد برامج التعاون المغاربي الفرنسي2 الذي حاول تسليط الضوء على مدار ثلاث سنوات على تزايد الطلب الاجتماعي في الدول المغاربية (الجزائر، المغرب و تونس) و حالات تدني منظومة الحماية الاجتماعية بالنسبة للعديد من الفئات المهنية و الاجتماعية التي وجدت نفسها ضمن حالات الهشاشة الاجتماعية3.

3لقد عكس الملتقى الوطني حاجـة الاستماع المتبادل و الضروري بين الباحـثين و المسيرين للسياسات العمومية الخاصة بالتكوين المهني و التشغيل على المستوى المحلي (وهران) و الوطني (المُمَثلة في مديرة مركزية للتكوين المتواصل بوزارة التكوين المهني)، و هذه الطريقة المقترحة من اللجنة العلمية للملتقى الوطني مثلت خطوة هامة لضمان التواصل الفعّال بين الخطاب الأكاديمي البحثي الذي تمثله النتائج الميدانية والنظرية لمختلف الأوراق المقبولة في الملتقى وخطاب المسيرين والمشرفين على تنفيذ البرامج الحكومية.

4حاول الملتقى معالجة إشكالية العلاقة الحالية بين التكوين و التشغيل من خلال خمسة محاور متربطة، ففـي المحور الأول المعنون "التكوين و التشغيل : حوصلة معارف"، قسّمت المداخلات إلى قسمين اثنين حسب الهوية المهنية للمتدخلين (مسـيرين للسياسات العمـومية للتشـغيل و التـكوين محليا و وطـنيا، و باحثين). تطرقت المجموعة الأولى من المتدخلين إلى واقع العلاقة الحالية بين التكوين و التشغيل على المستويين الوطني و المحلي، سواء من خلال عرض سياسة وزارة التكوين "لسيرورة التكوين والتعليم المهنيين من خلال الإشراف على نظام الطلب" (عقيلة شرقو، مديرة مركزية للتكوين المهني) أومن خلال طرح "عناصر للتفكير حول تجربة الشراكة التكوينية الألمانية الجزائرية" (مراد سادو، GIZ)، أو من خلال عرض مديرا التكوين و التشغيل لولاية وهران (كسال حكيم و بلحواشي محمد) صورة عن نماذج و أمثلة من التحديات الميدانية للتكوين والتشغيل في الولاية نفسها. بينما تطرقت المجموعة الثانية من المداخلات لواقع "بانوراما سوق العمل بالجزائر : التحديات الجديدة" (محمد صايب ميزات) و إلى مسألة " هامشية إشكالية التأهيل في نظامي التربية و التكوين" (نورية بنغبريط رمعون).

5اهتم المحور الثاني الذي ضّم 05 مداخلات بـ "المحلي و التكوين التخصصي". و قد تطرق بصفة خاصة لدور المحلي في التأثير علـى التكوين و التشغيل. خُصّصت بداية جلسة هذا المحور، لتقديم قراءة في "الصناعة الجزائرية أمام تحديات العولمة : التكوين المهني كعنصر منافسة" (عزيز نافع، باحث CREAD)، و لطرح مسألة "الحماية الاجتماعية و سياسات التشغيل في الجزائر" (مراد مولاي الحاج و نوار فؤاد) و لعرض تقييم حول "راهن المهن التقليدية : حالة صناعة النسيج في تلمسان" (مصطفى مجاهدي) و حول "مهنة الصيد البحري بالغزوات و استراتجيات التشغيل" ( مراد مولاي الحاج)، لتنتهي ببعض لنتائج دراسة ميدانية قام بها فريق البحث المنظم للملتقى حول "التكامل الصعب بين التكوين و التشغيل : العوائق في قطاع البناء و الاشغال العمومية في ولايات وهران، تلمسان و غليزان".

6طرح المحور الثالث مسألة العلاقة بين "التعليم و التكوين"، و قد جاءت المداخلات معالجة لواقع التكوين في التعليم العالي، في مراكز التكوين المهني و في مراكـز تكوين الأساتذة والمربـين المخـتصين.عالجـت المداخـلة الأولـى و الثـانية

7و الثالثة حالة علاقة "التكيف بين سوق العمل و التعليم العالي في النظام ل.م.د" (عقيلة خباب)، "المشروع المهني للطـالب في نظام ل.م.د" (عبلة رواق) و "تكوين الأساتذة بين القطاع المـكون و القطاع المستعمـل" (زبيدة سنوسي). بينما تطرقت المداخلات الباقية إلى مسألة "البكالوريا المهنية في الجزائر : قصة مولود ميت" (عائشة بن عمار، إلى "إشكالية تكوين مربي و مربيات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في الجزائر" (صلاح الدين تغليت) و إلى "مقاربة لواقع التكوين المهني في تلمسان" (منور معاريف).

8خُصّص المحور الرابع لطرح العلاقة بين "التكوين و الاندماج المهني"، و قد تطرق الباحثون المشاركون لـ"مهام المدارس العليا للأساتذة في التكوين القاعدي و التربية" (سيد علي ريان)، "مدى تحقيق مؤسسات التكوين المهني للكفايات المهنية لدى خريجيها، حالة مدينة سطيف" (توفيق سامعي) و لـ "تقييم قابلية التشغيل للشهادات : عرض نتائج تحقيق ميداني بجامعة سكيكدة" (فريدة بن عيسى و نورة شبلي).

9اختتم الملتقى الوطني بأشغال الجلسة الخامسة الموسومة "مناقشات عامة"، و قد حاولت هذه الأخيرة أن تفتح أفاقا بحثية سواء من خلال مداخلة بحثت عن رصد "العلاقات الممكنة بين الموارد البشرية و رأسمال المعارف" (صديق بخوش) أو ضمن الحديث عن "العلاقة بين الكفاءات، التكوين ومسألة الحراك المهني في سوناطراك" (عمر درّاس)، أو في سياق تناول "العلاقة بين الإصلاحات الهيكلية و التكوين المهني المتواصل" (علي طاجين). نشر أعمال الملتقى و وضعه في متناول الباحثين، الطلبة و المسيرين لسياسات العمومية للتكوين و التشغيل كانت أهم توصية أجمع عليها الباحثون المشاركون.

10لم تخرج الأوراق البحثية المقدمة في هذا الملتقى عن سياق إشكالية العلاقة بين التكوين و الشغل في العموم، لكن أهم ملاحظة يمكن الإشارة إليها هو الحضور الدائم " للشباب "كفاعل اجتماعي مباشر بالنسبة لإشكالية الملتقى، سواء من حيث دارسة مواقفه من بعض السياسات العمومية للتشغيل و التكوين، كما صاغتها أوراق الباحثين المشاركين أو التي عبرت عنها مداخلات المكلفين بالبرمجة على المستوى المركزي و بالتنفيذ مختلف على المستوى المحلي. يكتسي حاليا البحث فيما يريده الشباب من "عمل" و ما يعتبرونه معبرا عنه، و البحث فيما يرتضيه لنفسه من "تكوين" و ما يعتبرونه أهمية بالغة، تتجاوز إطار وضع حوصلة للاستراتيجيات الفردية، العائلية و الجماعية للشباب لتصل إلى مقاربة المعاني الاجتماعية والثقافية و الدلالية لكلمات مثل "عمل"، "خدمة"، "المستقبل". و هذه هي النقطة الأساسية التي ركزت عليها وثيقة الحصيلة العلمية للملتقى.

Haut de page

Notes

1 بنغبريط-رمعون، نورية، بن عمّار، عائشة، مولاي الحاج، مراد، سنوسي، زبيدة، مجاهدي، مصطفى، نوّار، فؤاد.

2 Projet intitulé, L’Etat face aux débordements du social au Maghreb : formation, travail et protection sociale , Fonds de Solidarité Prioritaire (FSP) 2007-2009, avec la participation du Crasc (Oran), Institut de Recherche sur le Monde Arabe et Musulman (IREMAM) d’Aix en Provence, Laboratoire d’économie et de sociologie du travail (LEST) d’Aix en Provence, Centre de Recherche en Economie Quantitative (CREQ) de l’Université de Marrakech et le Laboratoire d’économie des institutions et développement (LEID) de Rabat.

3 Voir Catusse, M., Destremau, B., et Verdier, E. (2009), L’Etat face aux débordements du social au Maghreb, Paris, Aix-en-Provence, KARTHALA, IREMAM, 456 p.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

فؤاد نوار, « الملتقى الوطني "راهن العلاقة بين التكوين و الشغل محل تساؤل"، المنظم من طرف قسم البحث ـ أنثروبولوجيا التربية و نظم التكوين بالكراسك، بالتعاون مع مديريتي التشغيل والتكوين المهني بوهران، أيام 5 و 6 أكتوبر 2011 », Insaniyat / إنسانيات, 55-56 | 2012, 114-117.

Référence électronique

فؤاد نوار, « الملتقى الوطني "راهن العلاقة بين التكوين و الشغل محل تساؤل"، المنظم من طرف قسم البحث ـ أنثروبولوجيا التربية و نظم التكوين بالكراسك، بالتعاون مع مديريتي التشغيل والتكوين المهني بوهران، أيام 5 و 6 أكتوبر 2011 », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 55-56 | 2012, mis en ligne le 30 juin 2015, consulté le 22 octobre 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/13626

Haut de page

Auteur

فؤاد نوار

Articles du même auteur

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page