Navigation – Plan du site
Informations scientifiques

ملتقى دولي "طرق الإيمان"، أبو مدين مشكاة على الدرب، المنظم من طرف جامعة تلمسان و مركز البحث في ما قبل التاريخ الأنثروبولوجيا والتاريخ CNRPH، أيام 18، 19، 20 و 21 ديسمبر 2011

محمد حيرش بغداد
p. 117-119

Texte intégral

1نظّم هذا الملتقى في طبعته الثامنة، من طرف جامعة تلمسان و مركز البحث في ما قبل التاريخ الأنثروبولوجيا والتاريخ CNRPH، وقد جرت فعالياته العلمية على مدار أربعة أيام : 18، 19، 20 و 21 ديسمبر 2011، وضم ما يقارب 70 مداخلة، بعضها من الجزائر، وكثير منها من آسيا (الهند، باكستان والجمهوريات الإسلامية المستقلة عن الاتحاد السوفيتي سابقا...) وبعضها الآخر من المغرب الكبير وشبه الجزيرة العربية و أوروبا. و تضمنّ الملتقى ثلاث عشرة جلسة، مقسمة إلى خمسة محاور إشكالية هي : منابع التصوف المغاربي، طريقة أبي مدين ماضيا وحاضرا، ابن عربي والإرث المديني، كينونة التصوف. وأخيرا التصوف في العالم.

2بداية، اعتبر لوي ماسنيون أن التصوف ظاهرة إنسانية، ممارس بطرق وأشكال مختلفة، فمنه ما يرتبط بالدين، الغنوص وما يرتبط بالفلسفة... و في السّياق الإسلامي نجد التصوف السني، التصوف الشيعي والتصوف الإشراقي. وهناك العشرات من الطرق الصوفية المنتشرة في جميع البلدان الإسلامية وفق رؤى تؤمن إما بوحدة الوجود أو تقول بالحلول... و منها من يركز على الحقائق الإلهية، أو على الحقائق المحمدية. وقد أسفرت هذه الطرق المتعددة عن نشوء تنافس بينها، وهذا التنافس بارز مثلا بين أبي مدين وعبد القادر الجيلاني، حيث دار جدال وخلاف حول التقاء هاتين الشخصيتين والمعاني الناتجة عن إلباس الجيلاني الخرقة لأبي مدين، فهل يعني هذا أنه أعطاه الطريقة أم أن أبا مدين كان سالكا مسلكا قبل أن يلتقي به. وبالتالي، فإن لكل منهما طريقته الخاصة وأن لقاءهما فيه اعتراف متبادل. وفي هذا الصدد أوجد أبو مدين شعيب الغوث الأندلسي تصوفا فريدا، ناتج عن تأثره بشيوخ الأندلس، المغرب والمشرق كالجيلاني، الحكيم الترميذي، ابن عربي الممثل للتيار الإشراقي الباطني والغزالي الممثل للتيار الصوفي السني الظاهري. و هذا ما جعل ابن عربي يصنفه ضمن المتصوفة الكبار، ويقول عنه -كما ذكره- شيخنا.

3ومن أجل فهم نشوء التصوف في الإسلام، يمكن القول أنه قد وُجدت ضمن السياق الإسلامي ثلاثة أنواع من العلم : أولا العلم بالله الذي يمثله علم الكلام، ثانيا العلم من الله الذي يمثله علم الفقه وثالثا العلم مع الله الذي يمثله التصوف المعتمد على المحبة والشوق، إذ في هذا الإطار العرفاني يمثل الله المُراد أما الإنسان فيمثل المريد، حيث أن "الإرادة تكمن في ترك الإرادة". و يدخل التصوف ضمن طرق الإيمان المتعددة، بالنظر إلى مستوى فهم المتمرس المعتنق للإسلام، فهناك بداية الإسلام، يليه الإيمان، ثم الإحسان، وآخر المراتب هي العرفان. وتتراوح الطرق الصوفية بين الممارسات الموجهة للعوام وتلك الموجهة للخواص، مع العلم أن كليهما يتضمن كلاما لغزيا لا يفهمه إلا المتصوفة أنفسهم. ومن هنا تساءل المتدخلون، ما إذا كان أبو مدين صوفيا طرقيا أم أنه صوفي حكمي فلسفي؟

4ومن شروط التصوف، الزهد الشديد، السهر، الجوع (صوم الوصال)، لبس الخرقة، خدمة المشايخ وإتباع مسار الرسول (ص). وقد أشارت المداخلات إلى الفكرة التي تربط بين السعادة وبين صحبة العارفين، إذ وكما يقول أبو مدين : « ما لذة العيش إلا صحبة الفقراء »، حيث أن المتصوف يستعين بالله على نفسه، فالنفس البشرية خطيرة ومن الضروري مراقبتها، الشيء الذي يسمح بالانتقال من مستوى الشريعة إلى مستوى الحقيقة والارتقاء في مراتب الوجود عبر عدد من المحطات Les stations. وقد أشار المتدخلون إلى اضطهاد الفقهاء للمتصوفة، فقد سعت المجموعات الوهابية ­من خلال لجوئها لتكفير من يخالفها­ إلى القضاء على التصوف، الشيء الذي تسبب في قتل الكثير من أعلام التصوف. ولكن أبا مدين استُقبل بطريقة مغايرة، فقد أثنى عليه الشاطبي، رغم أن هذا الأخير انتقد مسبقا المتصوفة الآخرين، ما يدل على أن أبا مدين نجح في الوصل بين علوم الظاهر والباطن، جاعلا القرآن على يمينه والسنة على يساره وجمع في ذاته بين العلم والتصوف. واستعمل الشعر، الغناء و السماع لنشر تصوفه، الشيء الذي يسهل على عامة الناس الارتقاء بذواتهم إلى المستويات التي يبتغيها العارف. إن المتصوفة على خلاف المعتزلة مثلا، استطاعوا تمرير الخطاب المتعالي إلى العوام عن طريق الوسائل غير العقلية. وبالتالي من الضروري التركيز على "الكنانيش" الغنائية من أجل تحقيق دواوين المتصوفة. وهناك ثلاثة عناصر أساسية تسمح بنشوء التصوف كمؤسسة هي : أولا الشيخ، ثانيا المريد وثالثا الطريقة.

5والتصوف ليس منفصلا عن الواقع، فإضافة إلى الكرامات والأعمال الصالحة لأقطاب التصوف، فقد تطرق كثير من المتدخلين إلى المعركة التي خاضها أبو مدين ضد الصليبين، والتي فقد فيها ذراعه. كما تطرق المتدخلون إلى كون طرق الإيمان هي نفسها طرق التجارة، وهذا ما نستشفه في طرق الحج الموصولة بمحطات هي عبارة عن زوايا، أضرحة الأولياء والرباط Le relais و التي فيها كان الحجاج يستعيدون قوتهم الروحية والجسمية، ما يدل أنه في هذه الفترة لم يكن هناك توتر بين تجارة الدنيا وتجارة الآخرة.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

محمد حيرش بغداد, « ملتقى دولي "طرق الإيمان"، أبو مدين مشكاة على الدرب، المنظم من طرف جامعة تلمسان و مركز البحث في ما قبل التاريخ الأنثروبولوجيا والتاريخ CNRPH، أيام 18، 19، 20 و 21 ديسمبر 2011 », Insaniyat / إنسانيات, 55-56 | 2012, 117-119.

Référence électronique

محمد حيرش بغداد, « ملتقى دولي "طرق الإيمان"، أبو مدين مشكاة على الدرب، المنظم من طرف جامعة تلمسان و مركز البحث في ما قبل التاريخ الأنثروبولوجيا والتاريخ CNRPH، أيام 18، 19، 20 و 21 ديسمبر 2011 », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 55-56 | 2012, mis en ligne le 30 juin 2015, consulté le 24 avril 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/13627

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page