Navigation – Plan du site
Informations scientifiques

ملتقى دولي "عبد القادر جغلول : الإنسان و الأعمال"، المنظم من طرف جامعة وهران، كلية العلوم الاجتماعية، أيام 11 و 12 ديسمبر 2011

محمد حيرش بغداد
p. 120-123

Texte intégral

1بعد موت الباحث والمثقف المؤسس لمركز توثيق العلوم الإنسانية CDSH
Centre Documentaire en Sciences Humainesبتاريخ 24 أفريل 2010، نظمت جامعة وهران، كلية العلوم الاجتماعية بتاريخ 11 و 12 ديسمبر2011 ملتقى دوليا بعنوان : "عبد القادر جغلول : الإنسان و الأعمال". وتم تنظيم الملتقى على مدار يومين، حيث في اليوم الأول تدخل كل من : مدين بن عمر، موساوي عبد الرحمن، مرداسي عبد المجيد، بن قادة صادق، بخيرة محمد حسين، قويدي محمد، مدني محمد و ملفي محمد. أما في اليوم الثاني فتدخل كل من : سبع رابح، مزوار بلخضر، بومعزة نذير، هانري جون روبار، صادق سالم، يلس مراد، داود محمد، براون كنت لويس، جنيكو بارنارد، فرحان صالح، عبد الإله عبد القادر و تواتي هواري. و ضمت عناوين المداخلات أهم المفاهيم المتعلقة بوصف فكر الفقيد وشخصه، من قبيل المثقف المتفرد، صاحب الفكر المكثف و الوافر، مثقف التجاوز و عدم الخضوع، الباحث عن المعنى المزعج، الوطني الباحث عن الوطن. في حين أن أهم المفاهيم التي يمكن أن تلخص اهتمامات الفقيد المعرفية، فتدور حول التشكيل الاجتماعي الجزائري لما قبل الاستعمار، الأنثروبولوجيا والمصادر العربية القديمة، الاهتمام بفكر ابن خلدون، التنظير للرابط الاجتماعي الجزائري، المسألة الثقافية الجزائرية، السياق المغاربي و الخطاب الأدبي والهوياتي. أما أهم الشخصيات التي أثرت فيه هي : كاتب يسين، مولود معمري و فرانس فانون...

2إن شهادات من عرفوه شخصيا و تعاونوا معه علميا و ناضلوا إلى جواره سياسيا و قاسموه أو لم يقاسموه أطروحاته، فقد تمحورت أولا حول الرواية العائلية، ثانيا التأثر بفرانس فانون خاصة وثالثا دور المدرسة العليا ENS في تكوين فكره. و قد نوه مدين بن عمر في البداية بأنه لا يوجد علوم إنسانية دون الاهتمام بالانفعالات و العواطف، لذلك من الضروري التطرق للرواية العائلية لفهم مسار المفكر فهذا الأخير، ينحدر من أعيان المجتمع، فجده كان قايدا في الفترة الاستعمارية و أبوه (مسعود) عمل موظفا في عدد من محافظات فرنسا والجزائر و تزوج من فرنسية سنة 1946، السنة نفسها لميلاد عبد القادر. و عرفت العائلة ذهابا و إيابا بين فرنسا و الجزائر خاصة بين سنتي 1954 و 1962، السنة التي رجعت فيها العائلة إلى الجزائر المستقلة رغبة في الاستقرار. و هذا التذبذب بين دولتين لم يؤثر على تمدرس الفقيد، إذ في سنة 1964 تحصل على الباكالوريا من ثانوية باستور بوهران. و عاد الفقيد لاحقا للإقامة في فرنسا من غير أن ينفصل تماما عن بلده، حينها، أراد العمل في المركز الثقافي الجزائري، فلم يوفق مسعاه، ولكنه وجد منصبا في أحد الجرائد التي تستعرض حياة الجزائريين في المهجر وتذكر بثقافتهم. و وطنيته حينها، دفعته إلى طلب بطاقة الإقامة بفرنسا (la carte de séjour) و لكن الإدارة التي تقدم لها بهذا الطلب رفضت الاستجابة لمطلبه معتبرة أنه ليس بحاجة إليها باعتبار أنه يملك الجنسية الفرنسية و الجزائرية معًا. و بعد أن عاد من فرنسا إلى الجزائر واجهته مشاكل إعادة الالتحاق بالجامعة من جديد، لأنه من الناحية الإدارية اعتبر أنه تخلى عن المنصب. و وفق هذه المعطيات توصل بعض المتدخلون إلى أن مسار الرجل أعاق اكتمال عمله الإبداعي و مساره المهني.

3وخلال دراسته في المدرسة العليا تأثر بعدد من الأساتذة الماركسيين الكبار، و في هذه المدرسة وجدت مجموعتان إحداهما ذات انتماء جبهوي (جبهة التحرير الوطني) و الأخرى كانت ذات انتماء ماركسي–لينيني. و كل مجموعة كانت تنظم أسبوعيا لقاء تعرض فيه تطلعاتها و تصوراتها الإديولوجية، و قد فضل هو أن يكون في حلقة الماركسيين. وكان حينها غير موافق على انقلاب سنة 1965، فقام مع عدد من الطلبة بتنظيم حركات احتجاجية، ما يبين بأنه وطني من طراز آخر، أي أنه كان متمردا Nationaliste hérétique استطاع نقل نفسه من الدور الجامعي إلى الدور الاجتماعي. و في أغلب الأحوال لم ينشط داخل الجامعة ولكن نقاشاته و حواراته كانت تحصل في أماكن أخرى، و بالتحديد في أحد القاعات الموجودة بشارع عربي بن مهيدي. ورغم أنه تكوّن في نظام توليتاري قامع للحريات، إلا أنه كمثقف وضع نفسه في تجاوز هذا النظام، و لهذا السبب، وجد نفسه في كثير من الأحيان وحيدا. و يمكن القول أنه أثار تساؤلات، وقال كلمته في فترة صمت فيها كثيرون. و قد انخرط منذ 1973 في النشاط التطوعي الجامعي، مع البقاء ضمن مفارقة النضال الوطني من جهة و الدفاع عن الحريات من جهة أخرى. و من داخل الإعلام، و خاصة من داخل الجرائد التي كانت في هذه الفترة صوت النظام، استطاع أن يعبر عن آرائه. وعلى خلاف كثير من مثقفي جيله، خاطر بالنضال في الفضاء العمومي، في حين أن آخرين فضلوا بناء مسارهم عبر الأعمال الأكاديمية، البحث العلمي والمناصب العلمية في مراكز البحث. و في السنوات الأخيرة من حياته، عمل بمجلة الجيش كما شغل منصب موظف سامي في الدولة. و عن قبوله للمنصب، فقد اعتبر ذلك استجابة لنداء الوطن.

4و قد تميز عن غيره بأن خطابه في فترة الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين لم يكن خطابا ماركسيا، أي ذلك الخطاب الرسمي في الجامعات الجزائرية. ربما ذلك راجع إلى الأهمية التي أولاها لفرانس فانون المنتقد بشدة من طرف الماركسيين، الذين يطرحون الثورة وفق منظور علمي. حاول عبد القادر إجراء مقارنة بين الثورة كما يتصورها فانون وكما يتصورها كاسترو و شيغي فارا، مطبقا المنهج الألتسوري، لغرض البحث عن عناصر الإديولوجيا الفانونية. و إن كان ينتمي إلى جيل أراد أن يغير العالم، فإنه كان يفكر أبعد من الآخرين و بشكل مختلف. و تنطبق عليه صفة المثقف الذي ينخرط في الفضاء العمومي و يستطيع التأثير في الرأي العام، على خلاف المثقف الذي ينتج الأفكار منعزلا عن المجتمع. وقد اعتقد الفقيد بعدم وجود أنتلجنسيا جزائرية، لأن المثقفين الجزائريين حبيسي ثقافة محدودة أو كما وصفهم « مثقفون معلقون في الفراغ »، بمعنى أنه ليس لهم عمق ثقافي محلي يمكن أن يعتمدوا عليه في بناء مجتمع جديد. و جعله هذا يعمل على الحفر والتنقيب في التاريخ للبحث عن الشخصيات الجزائرية الأصيلة ليقدمها للجمهور. و في نظره يبقى الاستقلال مهددا بدون علم اجتماع تاريخي يعيد إلى الذاكرة مثقفي الجزائر، الشيء الذي يقوي البعد الوطني. و هو يضع علم الاجتماع التاريخي في مواجهة الاستعمار، بالكيفية نفسها التي وضع فيها ف. فانون علم النفس في مواجهة الاستعمار. ولهذا السبب كان مهووسا بالبحث عن الوطن، وبمجرد ما يجده في عمل أو مكان ما ينتقل للبحث عنه في أعمال وأماكن أخرى. وبذلك يمكن القول أنه اختص بالبحث عن مكونات الثقافة الجزائرية، المكونات التي يعتقد أن الجزائر لم تحسن إدارتها وتفعيلها لخدمة القضايا الوطنية. و لهذا السبب اتفق المتدخلون بوصفه بالمفكر المُشتت و الواسع، لا يهتم بالتكامل و التركيب بل ينتقل من دراسة إلى أخرى مستعملا مناهج و علوم متعددة (الأدب، التاريخ، علم الاجتماع، الفلسفة...)، وكأنه يمارس نوعا من فكر "البريكولاج".

5و أشار المتدخلون أيضا إلى أن عبد القادر كان يكتب ويتكلم بالفرنسية و لم يحسن التكلم أو الكتابة باللغة العربية، و هذا راجع إلى سببين أحدها يكمن في كون التعريب في الجزائر كان إجراء "عنيفا"، على خلاف ما حصل في تونس أو في المغرب. أما السبب الثاني فراجع إلى أن العائلة التي نشأ فيها لم تكن تتكلم العربية، و بالتالي لم يتمكن من تعلمها في صغره، وفضل لاحقا ولأسباب علمية استعمال الفرنسية التي كان يحسنها و يتقنها، وبالتالي، كانت في نظره أقدر على التعبير عن عمق أفكاره ودقتها. وقد تطرق المتدخلون إلى أحد اللقاءات العلمية المُنظمة في الجزائر، أين قدّم بيرك مداخلته باللغة العربية، في حين أن جغلول كان مضطرا إلى تقديمها باللغة الفرنسية. وقد عقّب جغلول على هذه المفارقة بأن اعتبر أن هذه الوضعية راجعة إلى أن الاستعمار أفقد البعض لغتهم وأكسب آخرين لغة غير لغتهم. ولكن أن نتكلم باللغة العربية لا يعني أننا أكثر وطنية من الذين يتكلمون باللغة الفرنسية، فقد كان الفقيد في نظر كثيرين وطنيا أكثر من غيره. وظلت المفارقة اللغوية تلاحقه طوال حياته، حيث أبدى إعجابه الكبير بطاهر جاووت الذي كان يتحكم في لغات كثيرة.

6لقد كان الملتقى فعلا إشادة بعبد القادر جغلول بإظهار تفرده وبالتركيز على الرسالة التي تركها لجيله وللأجيال اللاحقة. كما أنه كان فرصة لعرض الطروحات الفكرية لهذا المثقف بطريقة موضوعية تعتمد على المقارنة والنقد والبحث في جوهر المثقف الجزائري الذي يبقى متميزا في نظرنا بميزة الشمولية (تعدد الميادين والمناهج البحثية) والرهان على نوعية الإبداع والعمل الفكري لا على كميته. ولكن تظل كبوته كامنة في عدم القدرة على العمل في مجموعات بحث ومؤسسات تضمن استمرارية العمل وتحافظ على شعلة المثقف مضيئة.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

محمد حيرش بغداد, « ملتقى دولي "عبد القادر جغلول : الإنسان و الأعمال"، المنظم من طرف جامعة وهران، كلية العلوم الاجتماعية، أيام 11 و 12 ديسمبر 2011 », Insaniyat / إنسانيات, 55-56 | 2012, 120-123.

Référence électronique

محمد حيرش بغداد, « ملتقى دولي "عبد القادر جغلول : الإنسان و الأعمال"، المنظم من طرف جامعة وهران، كلية العلوم الاجتماعية، أيام 11 و 12 ديسمبر 2011 », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 55-56 | 2012, mis en ligne le 30 juin 2015, consulté le 21 octobre 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/13628

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page