Navigation – Plan du site
Comptes rendus de lecture

زهرة ظريف، مذكرات مجاهدة من جبهة التحرير الوطني الناحية المستقلة للجزائر العاصمة

خديجة مقدم
p. 61-64
Référence(s) :

زهرة ظريف، مذكرات مجاهدة من جبهة التحرير الوطني الناحية المستقلة للجزائر العاصمة، الجزائر العاصمة، دار الشهاب، 2013، 607 ص.

Notes de la rédaction

Drif, Z. (2013), Mémoires d’une combattante de l’ALN, Zone autonome d’Alger, Éd. Chihab.

Texte intégral

  • 1 ولدت زهرة ظريف بتيارت بسهل سرسو، في شهر رمضان، 28 ديسمبر 1934. تأتي في المرتبة الثانية من الترتيب ا (...)
  • 2 Lahire, B. (2005), « Question de communication », in, Esprit Sociologique, Paris, la découverte, p.(...)

1هذا الكتاب التذكاري من تأليف زهرة ظريف المجاهدة1 التي تصرّح بأنّ عملها ليس عمل مؤرّخ ، ولا سيرة ذاتية، ولكن تكريما لأولئك الذين ضحوا بحياتهم من أجل الجزائر. فباستدعاء الذاكرة، أعطت زهرة ظريف الكلمة لتاريخها الشخصي ولتاريخ أسرتها، تاريخ كما عاشته وأحسّته، في الألم وفي الأمل. فهي تعيد بناء أحداث ووقائع حرب التحرير كما عايشوها وذلك بإعطائها معنى وتناسقا. فالكتاب في الوقت نفسه استحضار لمسار حياة ولحظة انعكاسية تأملية لهذا المسار حسب برنار لهير2. إنّها لم تتعطّل للحظة عن وصف الظروف الرهيبة بالتفصيل ومناخ الخوف والمطاردة والاضطهاد الذي عانى منه الشعب الجزائري.

2فالكتاب استجابة لواجب الذاكرة الذي هو واجب عدالة ضدّ المجهول ،فهو بمثابة منافسة ضدّ الزمن الذي يبيد الذاكرة. فزهرة ظريف تستغل هذه الفرصة لتجعل من هوية وطنية تأسّست على أساس من الحب والقيم والتضحيات، والثوة التي تقاسمتها مع مجموعة المنطقة المتنقلة للعاصمة ،ومن فكرتها عن دورها وعن دور زملائنا داخل هذه البنية الوطنية والدولية أمرًا متجلّيا. وبهذا الصدد، تصبو مؤلّفة الكتاب إلى الإشادة بدور النساء الجزائريات اللواتي لعبن دورا كبيرًا في ثورة التحرير الوطنية. وهو مهدى أيضا إلى بوعلام أوصديق، علي الهادي، مصطفى فتال وعبد القادر كشدة اللذين يعود لهم الفضل في التحاقها بجبهة التحرير الوطني.

3يتكون الكتاب من تسعة فصول : "في وسط الأسرة"؛ "الوعي"؛ "الاتصالات الأولى مع جبهة التحرير الوطني"؛ "في قلب العمل العسكري"؛ "في القصبة، قلب المقاومة"؛ " تدويل المسألة الجزائرية"؛ "إضراب الثمانية أيام"؛ "اعتقال وقتل مقاتلي المنطقة المستقلة من الجزائر العاصمة"؛ "اعتقال زهرة ظريف". يتبع بالملاحق، والصور، والوثائق، وفهرس للأسماء.

4فمن خلال كتابة هذه المذكرات تقدّم زهرة ظريف اعترافا لوالديها ،لوالدي سامية لخضري ولأستاذها في مادة الفلسفة، Czarnecky، الذين كان لهم دور كبير في تنمية وعيها والالتزام بالقضية الوطنية ، كما يأتي الكتاب تخليدا لذكرى سامية لخضري التي رحلت في صمت في أول جويلية 2012. فالكاتبة، ومن خلال هذا العمل الدي يندرج في السياق الاجتماعي التاريخي للجزائر المستعمرة، تريد السمو بألم فراق رفيقة النضال سامية لخضري، المجاهدة الأسطورة التي يظل نضالها مجهولا. فالكتاب هو أيضا تذكير بوقائع وظروف وأجواء وأشخاص مثل العربي بن مهيدي ،ياسف سعدي، علي لبوانت، جميلة بوحيرد وغيرهم.

5سافرت زهرة ظريف خلال مسارها التعليمي بين ثقافتين، تلك التي كانت تغادرها في الصباح للذهاب إلى المدرسة، حيث تسود والدتها، والجزائر الكبيرة والعميقة بجميع مكوناتها (العربية والإسلام، التقاليد العربية) وأسلوب حياتها وتاريخها الشخصي وأساطيرها، والثقافة الفرنسية التي كانت تلتقي بها خارج المنزل. فقد كان من الصعب على الطفلة زهرة، أن تعيش هذا الانقسام بين هذين العالمين. ولكن هذا لم يمنعها من التفوّق على التلاميذ الفرنسيين حيث اجتازت المرحلة الابتدائية بامتياز، الأمر الذي سمح لها بالالتحاق بأفضل ثانوية في الجزائر العاصمة وهي ثانوية Fromentin في سنة 1947.

6عناصر مختلفة ميّزت حياتها في الثانوية مثل لقائها بصديقة الحياة والجهاد سامية لخضري وميمي بن سماعين حيث برهنت الثلاث على شعور قوي بالتضامن، وكنّ على علم بجميع الأحداث الوطنية والدولية. فعلى الرغم من المعاملة العنصرية تجاهنّ، والعداء من بعض المعلمين والزملاء الفرنسيين، إلاّ أنّ هذا لم يمنعهن من الحصول على شهادة البكالوريا بتقدير جيّد، قسم فلسفة عام 1954، الشيء الذ سمح لهن بالانتقال إلى جامعة بن عكنون. وتزامن ذلك مع اندلاع حرب التحرير الوطنية. حياة جديدة تماما لكاتبتنا تتمثل في التعامل مع استقلالها الذاتي وحريتها الشخصية، في الوقت الذي لم تكن مهيّأة لمثل هذه المسؤوليات من قبل. كان عليها حماية شرف العائلة والقرية وذلك من خلال التحلي بأخلاق مثالية واحترام العادات والتقاليد التي كانت لا تسمح بمخالطة زملائها الذكور، الأمر الذي حذّرتها والدتها منه. فالسلوكات المثالية التي سوف تتحلّى بها ستكون المفتاح الذي سيفتح أو يغلق الباب أمام فتيات أخريات بالقرية. كانت حياتها التعليمية، سواء الثانوية أو الجامعية، مثيرة وحافلة بالنشاط السياسي والثقافي.

7عوامل كثيرة ساهمت في بلورة الشخصية الوطنية لزهرة ظريف، أولا : المكانة الاجتماعية التي تتمتع بها عائلتها، أب متعلّم لقّنها في سن مبكرة تاريخ بلدها الحقيقي وأم غرست فيها أنّها ليست فرنسية ولن تكون فرنسية وإن كانت قد درست الثقافة الفرنسية، وشقيقها عبد القادر الذي كان يزوّدها بالأخبار الدولية والمحلية بفضل انخراطه في الكشافة الاسلامية .

8ثمّ والدي سامية لخضري والنساء اللواتي كانت تلتقي بهن في الحمام. شكّل هذا الفضاء، "الحمام"، في هذه الفترة مجالا نسويا بامتياز أين كانت تلتقي بالنسوة وتتواصل معهنّ بعيدا عن رقابة المجتمع وسلطة الرجال والفرنسيين. في الحمام، تعلّمت أنّ جنود جيش التحرير يلقبون بالمجاهدين وعندما يقتلون يسمون بالشهداء. فكانت تخرج من الحمام وهي مقتنعة أكثر من أي وقت مضى أنّ جبهة التحرير الوطني حيّة في ضمير الجزائريين عكس ما تروّجه الصحافة الفرنسية.

9ثالثا : انهزام فرنسا في ديان بيانفو، استقلال تونس والمغرب ومدغشقر ومجازر سكيكدة في شهر أوت1957، كل ذلك ساهم في تنمية شعورها الوطني. وكان لالتحاقها بالجامعة وبالحركات الطلابية الجزائرية آنذاك فضلا في تكوين شخصيتها الثورية.

10وأخيرا جاء الاتصال بجبهة التحرير الوطني بسبب التقائها ببوعلام أوصديق، مصطفى فتال وعلي الهادي.في بداية تجنيدهما في جبهة التحرير الوطني، كانت مهمة زهرة ظريف (واسمها الثوري فريدة) وصديقتها سامية لخضري (واسمها الثوري نبيلة) تنحصر في العمل الاجتماعي وبالتالي عدم مواصلتها لدراستها الجامعية. فبعد حريق القصبة، 14 جويلية ،1956 والهجوم على شارع تيبس، ضاعفت جبهة التحرير الوطني عملها المسلح ونقلت الحرب إلى الاحياء الفرنسية، حيث وضعت الزهرة ظريف وصديقتها سامية لخضري قنبلة "الميلك بار"و"الكافتيريا" نهاية سبتمبر1956،وكانت هذه أولى أعمالهما المسلحة.

11في الأخير يمكن القول أنّ هذا الكتاب يتمتّع بقيمة وثائقية، اجتماعية وتاريخية كبيرة ؛كما يتمتّع أيضا بقيمة أدبية كبيرة للأسلوب الرّوائي الذي اعتمدته زهرة ظريف ،لكن بشخصيّات حقيقيّة

Haut de page

Notes

1 ولدت زهرة ظريف بتيارت بسهل سرسو، في شهر رمضان، 28 ديسمبر 1934. تأتي في المرتبة الثانية من الترتيب العائلي في أسرة متكوّنة من خمسة أولاد وبنتان. تخرّج والدها أحمد من مدرسة سيدي عبد الرحمان بالجزائر، بعد ما أدّى المرحلة الأولى من التعليم بسرسو، ثم المرحلة الثانية في زاوية سيدي بومدين في تلمسان. كما زاول بالموازاة تعليما أكاديميا بكلية الآداب بالجزائر العاصمة. سمح له هذا التكوين بممارسة مهنة القاضي. والدتها سعدية، ابنة الحاج جلول تزوّجت من والد زهرة ظريف في سن مبكرة عام 1930. بعد ست سنوات من زواجهما، انتقل والدي زهرة بعيدا عن أسرتيهما إلى تسمسيلت. وكان في قرار استقلال والدي زهرة ظريف بحياتهما عن الأسرة الممتدة ثورة ضد النظام الاجتماعي السائد في ذلك الوقت. عزّز انتمائها إلى أسرة غنية ونبيلة حصولها على التعليم وفي الوضعية التي وصلت إليها فيما بعد.

2 Lahire, B. (2005), « Question de communication », in, Esprit Sociologique, Paris, la découverte, p. 169.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

خديجة مقدم, « زهرة ظريف، مذكرات مجاهدة من جبهة التحرير الوطني الناحية المستقلة للجزائر العاصمة », Insaniyat / إنسانيات, 65-66 | 2014, 61-64.

Référence électronique

خديجة مقدم, « زهرة ظريف، مذكرات مجاهدة من جبهة التحرير الوطني الناحية المستقلة للجزائر العاصمة », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 65-66 | 2014, mis en ligne le 31 août 2016, consulté le 18 octobre 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/14918

Haut de page

Auteur

خديجة مقدم

Articles du même auteur

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page