Navigation – Plan du site
Comptes rendus de lecture

إسماعيل-سليم خزندار، مظاهر التوبة

محمد حيرش بغداد
p. 67-64
Référence(s) :

إسماعيل-سليم خزندار، مظاهر التوبة، الجزائر العاصمة، البرزخ، 2013، 190 ص.

Texte intégral

  • 1 Khaznadar, I.-S. (2013), (dir.), Aspects de la repentance, Préface de Hélé Béji, Alger, Éd. Barzakh (...)

1يتضمن هذا المؤلف الجماعي حول "مظاهر التوبة"1 عشرة أعمال لأساتذة وباحثين من حقول وآفاق متعددة من ضفتي البحر الأبيض المتوسط. ويتطرق الكتاب بالتحديد إلى تجاذبات النقاش الفرنسي-الجزائري حول الموقف من الاستعمار، تأثيراته ونتائجه ووفق أية شروط يمكن اليوم التأسيس لعلاقات تعاون حقيقية بين البلدين. فقد ظهر في مسار العلاقات الجزائرية-الفرنسية، ما بعد نشأة الدولة-الوطنية ما يسمى بـ "مشروع الصداقة الفرنسية الجزائرية" (ص 156) رغبة في تجاوز أحقاد الماضي. وقد أسهم قانون 18 أكتوبر 1999 في توطيد هذا المسعى، حيث أعطى إسما لحرب بلا إسم هي "حرب الجزائر". وتنتظر "الدولة الجزائرية منذ 2007 اعتذارا رسميا من فرنسا، الشيء الذي لم يقبل به حينها نيكولاس ساركوزي Nicolas Sarkozy". (ص. 62) والذي صرح بأنه "لا بد من تجاوز مسألة التوبة" (ص. 151). إن رفض التوبة يعني رفض جلد الذات (ص. 65). وقد توسعت المطالبة بالتوبة ردا على المادة الرابعة من قانون 23 فيفري 2005 المتعلقة "بالدور الإيجابي للاستعمار" والتي أفاضت حبرا كثيرا. وقد عرف الموقف الفرنسي المتصلب بعض التحسن واللين، بداية بتلميحات تخص مسؤولية الاستعمار والاعتراف بتراجيديا أحداث 8 ماي 1945 من طرف سفير فرنسا (أوبير كولان دوفارديار Hubert Colin Verdière) في الجزائر في 27 فيفري 2005 (ص. 133). كما أن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند François Hollande اعترف خلال زيارته للجزائر سنة 2013 بالمآسي التي تسبب فيها المستعمر.

2ويظهر بداية، أنه من الصعب طرح هذا الموضوع اليوم نظرا لأن الحياة السياسية قليلة الصلة بالمبادئ الأخلاقية والدينية، فالفصل بين السياسي والديني، قد تم إقراره في كثير من النظم والحكومات. إن موضوع التوبة المُدرج في الحياة السياسية المعاصرة يتضن معاني أخلاقية ودينية، حيث أن "التوبة هي الإحساس بالحزن أو بالمصيبة المرتبط بوعي/الاحساس بالذنب بالنظر إلى غلطة ارتكبت" (ص. 182). وأين لا تكون "التوبة إلا طلبا للعفو" (ص. 20). وهناك أصناف من التوبة، حيث تُصنف جرائم الدولة ضمن "الإثم السياسي ينتج عن واقع أن المواطنين مسؤولون عن جرائم الدولة المرتكبة باسمهم [...] أما الاثم الأخلاقي والجنائي، فهما يرتبطان بالأفراد فقط" (ص. 183) ويعتقد أوليفي لوكور ﭭراند ميزونOlivier Le Cour Grandmaison أنه، بالنسبة للحالة الجزائرية-الفرنسية، فإن الاعتراف بالإثم يجب أن يكون من الطرفين (ص. 117). ما يجعل الطرفين يلجآن إلى الجدال من أجل تجنب ذلك (ص. 125). ويطرح إيمانويل تيريEmmanuel Terray السؤال الآتي : "ألا يرغب الذين يطالبون بالتوبة بأن يفشل مطلبهم ويبقى المعتدي في حالة اللا-توبة ؟". (ص. 189) .

3ونظرا لأهمية المفهوم، يتم في بداية كل مقال التركيز على دلالاته المختلفة إضافة إلى البحث في غاياته والأهداف منه. إن "التوبة هي الإيمان في إمكان العدول أو التراجع عن الحكم. هي حرية ممنوحة للإنسان من أجل ألا يبقى سجين جرائمه أمام الخالق [...] ويمكن له أن يتصالح مع ذاته" (ص. 12). وتتبيّن أهمية التوبة في كونها وسيلة من أجل منع الشعوب من إحقاق الحق بأيديها، خاصة وأن "المُستعمَرين السابقين يعتبرون أن لا شيء جيد يمكن أن يصدر من الأسياد القدامى الذين لم يبالوا تماما باضطهادهم [...] من غير أن يكون لهم الشجاعة في الاعتراف بمسؤولياتهم" (ص. 14). وإذا كانت التوبة ليس لها أي قيمة قانونية في محاكمات الإجرام فإنه، عندما يتم فتح باب التوبة، يصير ممكنا تعويض المتضررين حتى ولو من الناحية الرمزية. إن عدم الاعتراف وعدم التوبة يمكن أن يكونا سببا في "الإرهاب المنتشر على أرض المستعمرين القدامى هو نوع من الحرب ما بعد الاستعمار التائهة على أرض هؤلاء المستعمرين ردا على غطرسة هؤلاء الذين أخفق مشروعهم التحضيري/الحضاري" (ص. 17). إن المشروع الكولونيالي كان شرا وقد أخفق، وليست التوبة إلا اعترافا بذلك (ص. 105). وهذا الرأي يتوافق مع إيمانويل تيري حول "متطلبات التوبة وواجب الحقيقة" (ص. 181) .

4وبيّنت الدراسات أن ماضي الدول الغربية مليء بالاستعباد، الاستعمار ثم المحرقة وجرائم الإبادة الجماعية...وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، تم إخضاع الجناة بإنشاء محكمة نونبرغ Le Tribunal de Nuremberg للنظر في "المحرقة" وجرائم الألمان الأخرى. وقد فكر كثير من الفلاسفة في إنشاء محكمة تنظر في جرائم الحرب كما فعل برتراند رسل Bertrand Russell وسانده في ذلك جون بول سارتر Jean Paul Sartreوآخرون. ويرى إسماعيل سليم خزندارIsmaël-Sélim khaznadar أنه يمكن التأسيس للتوبة انطلاقا من الفلسفات الغربية الحديثة، فقد جعل بول ريكور Paul Ricœur "الضعيف Le fragile موضوعا تحت نظرنا ورعايتنا"(ص. 21).

5ومن الصعوبات التي تطرحها التوبة -باعتبارها عدولا عن الظلم- تتمثل في أنها ليست من شيم العدالة كمؤسسة، فحسب فرانسوا ماسبيرو François Maspero ليس للعدالة توبة، والدليل على ذلك قضية دريفوس Dreyfus والذي، بعد أن تمت تبرئته، بقى مدانا ولاحقا فقط تم العفو عنه (ص. 143). إن انصباب المؤرخين على النظر في موضوع توبة الحكومات والدول عن أفعال الماضي، أي في الجرائم المرتكبة في حق البشرية أو حق الشعوب، ليس من مجال اختصاصهم. ولكن هذا الأمر يعني لدى الشعوب الكثير، لأن مثل تلك الجرائم لا تنفك تُسترجع على مستوى الذاكرة الفردية والجماعية، ما يعني أن التاريخ لا يمكن أن ينفلت من الذاكرة. ومنه، يمكن للتوبة أن تكون مختبرا للحقيقة وهذا بدوره يُسهم في الكتابة العلمية للتاريخ.

6وقد ربط مشال بومبارد-بورت Michèle Bompard-Porte-وفق رؤية تأصيلية للشر- العنف بالدوافع النفسية والإحالة إلى دراسات فرويد، مبينا أنه يوجد في الغرب نماذج من قتل الجماهير (ص. 38). ويعتبر أن النّظام الرأسمالي لأوروبا الغربية بطل تعميم العنف، اغتيال الشعوب وإخضاعهم بواسطة الترهيب (ص. 45). وفي هذا الاتجاه نفسه أظهرت أطروحات صامويل هينتينغتون Samuel Huntington "ارتكاز الغرب على استعمال القوة" (ص. 64). ومنه يمكن التساؤل : أليس العنف المترسخ في الغرب مرتبطاً بالاعتقاد المسيحي بأن "الانسان يولد مخطئا" (ص. 182) .

7وبدل التوبة تطرح فرونسواز داستور Françoise Dastur "الحذر"، حيث أنه إذا كان التفكير في التوبة متجها نحو الماضي، فلا بد في المقابل من تأسيس هيئة أو وعي رقابي حذر لا يتغاضى عن مظالم اليوم (ص. 67). ليس للتوبة نفس النتائج لدى الجميع، فبعد أن توقفت سليمة غزالي عند المآسي التي تسبب فيها الاستعمار، فاضحة الصمت الذي لا يزال قابعا هنا (ص. 72). بمعنى الصمت عن جرائم الاستعمار التي لا يمكن لتعاقب الأجيال محوها من الذاكرة (ص. 76). بعدها رأت أن إعلان مذنب الأمس عن توبته يعتبر فرصة للانسحاب من مسرح الكارثة. (ص. 84) إن أعظم كوارث النظام الكولونيالي حسب خزندار، أنه يربط الناس بالماضي (ص. 86) ما أدى إلى إحداث قطيعة في تاريخ الشعوب المستعمرة (ص. 89)، وجعل ولادة الإنسان -في إطار الدولة الوطنية- يحصل بفعل عملية قيصرية، إضافة إلى أنه يشمل احتياطيا من الأسئلة (ص. 106). إن دَين المستعمر (ص. 93). مرهون بالتوضيح، الذي يعني جمع مجموعة أوراق مدموغة بلغز (ص. 104). التوضيح يعني جمع ما لا نفهمه (ص. 104).

8في الأخير، تكمن أهمية الكتاب حسب نظرنا في أنه يفتح آفاقا للتفكير ليس فقط في حاضر وماضي العلاقات الجزائرية-الفرنسية، بل إنه دعوة صريحة للتفكير في العلاقات بين جميع الشعوب والدول من منطق حوار أو صراع الحضارات، خاصة عندما تكون علاقات القوى بين هذه الشعوب غير متكافئة أو في حالة ما إذا كان يجمعها ماض حافل بأفعال آثمة ومجرمة في حق أحدها. وتدعونا أعمال الكتاب أيضا للتفكير في أصل الشر في العالم والبحث عن الحلول المناسبة والتي نجدها متعددة وكامنة في التوبة، الحذر، التوضيح، الاعتراف بالمسؤولية والحوار.

Haut de page

Notes

1 Khaznadar, I.-S. (2013), (dir.), Aspects de la repentance, Préface de Hélé Béji, Alger, Éd. Barzakh, p. 190.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

محمد حيرش بغداد, « إسماعيل-سليم خزندار، مظاهر التوبة », Insaniyat / إنسانيات, 65-66 | 2014, 67-64.

Référence électronique

محمد حيرش بغداد, « إسماعيل-سليم خزندار، مظاهر التوبة », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 65-66 | 2014, mis en ligne le 31 août 2016, consulté le 16 août 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/14919

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page