Navigation – Plan du site
Comptes rendus de lecture

لخضر منصوري، تجربة الإخراج المسرحي عند عبد القادر علولة

زواوي بن كروم
p. 67-69
Référence(s) :

لخضر منصوري، تجربة الإخراج المسرحي عند عبد القادر علولة، منشورات مخبر أرشفة المسرح الجزائري، جامعة وهران، 2014، 210 ص.

Texte intégral

  • 1 منصوري لخضر أستاذ بقسم الفنون الدرامية بجامعة وهران، حامل لشهادة ماجستير سنة 2002 في الفنون الدرامي (...)

1يحتوي الكتاب على فصلين مع خاتمة وملحق يتضمن "مسرحية الأجواد" ويعد مصنفا أدبيا يهتم بدراسة المسرح من زوايا متعددة1. وقد ركّز الكاتب على دراسة التجربة المسرحية الناشئة في مدينة وهران، والتي كان للفقيد عبد القادر علولة دور كبير في إنشائها وتطويرها خلال ثلاثين سنة (1966-1994). واستهل المؤلف دراسته بمقدمة نوه فيها إلى أن علولة وظف في مسرحيته التعبير الشعبي باعتباره مصدر إلهام وإبداع، وفي الفصل الأول والمعنون بـ علولة والإخراج أدرج الكاتب عدة مسائل منها: المعالجة الدرامية للنص، مؤكدا على أهمية استيعاب المضمون الفكري للنص المسرحي وعلى ضرورة وجود علاقة وجدانية بين النص والمخرج. وتطرق أيضا إلى الإعداد الدرامي والسيناريو وتقنية الإضافة أو الحذف والتقديم أو التأخير لبعض أجزاء النص حتى تُستوعب رموزه ودلالاته.

2وقد اعتمد عبد القادر علولة دوما على السرد والرواية، ثم بناء الشخصية ودراسة أبعادها، وعالج الكتاب المتناول موضوع الإخراج المسرحي من خلال قامة المسرح الجزائري علولة المثقف والواعي برسالة المسرح والذي كرس جهوده في البحث عن إخراج مسرحي يترجم رؤيته الفكرية، ويقوم في هذا الصدد بتحليل الشخصيات وتحديد أبعادها الحسية والفكرية والعاطفية. أشار الكاتب في هذا الفصل إلى اختيار الأزياء، حيث أن للملابس وظيفة اجتماعية تحمل دلالة مكانية وزمانية، كما تسهم في التمييز وتبيان الفوارق الاجتماعية والانتماءات الطبقية للشخصيات. وكذا الأمر بالنسبة للموسيقى التي تتخلل العرض المسرحي. وكانت الأغاني الموظفة في المسرحيات تعتمد على الوزن والقافية من حيث البناء الشعري وعلى اللغة العامية. عالج المؤلف الإضاءة ووظيفتها في مسرح علولة لما تعطيه من قيمة جمالية، إلى جانب الإكسسوار الذي يُعرّف ويكشف سياقات العرض المسرحي. ووظف علولة في الاخراج عدة إكسسوارات، حيث كان يقوم بتغريبها وتحويلها عن وظيفتها الحقيقية.

3وفي الفصل الثاني قام الكاتب بدراسة تطبيقية لمسرحية الأجواد التي تحمل عنوان هذا الفصل مدرجا رؤية علولة للحركة، فقد عمل المخرج على توظيف لغة الجسد، بحيث لم تكن الحركة في هذه المسرحية مجرد نص أدبي بل تشكل معادلا موضوعيا لروحه، وتعكس كل رموزه الخفية قصد مشاركة الجمهور. وترتبط المعالجة الدرامية في مسرحية الأجواد بفكرة المزاوجة بين مهنتين هما التأليف والإخراج، والمعالجة الدرامية تلزم المخرج بالمعرفة العميقة بحيثيات النص المراد إخراجه وبمجموع الدلالات والأفكار التي تغني وتثري رؤيته الإخراجية.

4يؤكّد لنا الكاتب أن علولة كان يعلي من شأن الأفكار الدرامية في مسرحية الأجواد لشد انتباه المشاهد والاستعانة بسلطان الحكاية المشوقة لخلق فرجة من نوع خاص، ووظف الأغاني الحكائية في المسرحية من خلال تسليط الضوء على شخصيات وملاحم شعرية لأبطال عاديين مثل: علال الزبال، قدور (بنى وعلا)، المنصور، سكينة المسكينة (جوهرة المصنع). فذكر الأجواد يحيلنا غالبا على شخصيات مسرحية مثل "جلول الفهايمي" و"عكلي والمنور" وغيرهم من الشخصيات الرئيسية في النص، والتي تتنوع شخصياتها ما بين الرمزية والواقعية والبطولية والثانوية والهزلية. ويعتبر القوال (السرد-الحكي) لسان علولة في بناء المسرحية والتواصل مع الجمهور.

5واعتبر الكاتب أن علولة يرى الممثل كفاعل ومفعول به وهو يستخرج شخصياته المسرحية من الحياة اليومية، بإضفاء المعالجة الفنية والجمالية وينفي مسألة البطل الفردي الذي يرى أنه لا وجود له إلا من خلال الجماعة. واستعان علولة كثيرا بتقنيات المنهج النفسي لستانسلافسكي في إدارة ممثليه وامتزجت آراءه مع بريخت من خلال مؤثر التغريب بحيث يكون للممثل دور التقمص في الأداء ودور التغريب في الأداء. كما وظف التراث في مسرحية الأجواد وذلك بهدف الولوج إلى معرفة جديدة لعلاقة العرض مع الجمهور، ويدعو من خلال المسرح إلى تحريك ضمائر المشاهدين، فكان يمزج في التركيبة الدرامية بين الشكل القديم في الكتابة وتقنية التأليف الحديثة وفق أسلوب الحكي السردي، ما يؤدي إلى إبداع صور تدهش المتفرج والذي يشارك بحماس يوميات جلول الفهايمي أو لوصية علي أمزغان للمنور. وحوت مسرحية "الأجواد" على الكثير من الشاعرية وامتزجت فيها الملحمية بالموروث الشعبي.

6وفي الختام يرى الكاتب بأن علولة متميّز بحيث وصفه بمؤلف وممثل ومخرج، وتميّز مسرحه باستعمال فضاءين: الفضاء الشعبي وفضاء الركح، وعكف على دراسة الثقافة الشعبية والفنون الشفوية (القوالة). وأصبح بالتالي رائدا في تأسيس مسرح جزائري يستمد أصالته من عمق التراث الشعبي.

Haut de page

Notes

1 منصوري لخضر أستاذ بقسم الفنون الدرامية بجامعة وهران، حامل لشهادة ماجستير سنة 2002 في الفنون الدرامية تخصص إخراج مسرحي وكان موضوع رسالته حول التجربة الاخراجية في مسرح عبد القادر علولة "دراسة تطبيقية في الأجواد"، وبعدها حصل على شهادة دكتوراه سنة 2011 وفي نفس التخصص واشتغل فيها على التجربة الاخراجية في المسرح المغاربي، قراءة في الأساليب والمناهج.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

زواوي بن كروم, « لخضر منصوري، تجربة الإخراج المسرحي عند عبد القادر علولة », Insaniyat / إنسانيات, 67 | 2015, 67-69.

Référence électronique

زواوي بن كروم, « لخضر منصوري، تجربة الإخراج المسرحي عند عبد القادر علولة », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 67 | 2015, mis en ligne le 20 juillet 2016, consulté le 28 mars 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/15044

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page