Navigation – Plan du site
Notes de lecture

منصور مرقومة، القبيلة والسلطة والمجتمع في المغرب العربي: مقاربة أنثروبولوجية

نجاة لحضيري
p. 71-72
Référence(s) :

منصور مرقومة، القبيلة والسلطة والمجتمع في المغرب العربي: مقاربة أنثروبولوجية، ابن النديم للنشر والتوزيع، دار الروافد الثقافية، ناشرون، ط 1، 2015، 151 ص .

Texte intégral

  • 1 مرقومة، منصور (2015)، القبيلة والسلطة والمجتمع في المغرب العربي: مقاربة أنثروبولوجية، ابن النديم لل (...)

1يضم الكتاب 151 صفحة، توزعت عبر خمسة فصول مسبوقة بمقدمة ومنتهية بخاتمة. اعتبر المؤلف أن دراسة النظم السياسية والاقتصادية والاجتماعية القديمة والحديثة يساعد الباحثين على معرفة حالها وكشف مدى استمرارها من انقطاعها، أو تواصلها من قطيعتها1. كما تسمح الدراسات الأنثروبولوجية حول القبيلة على فهم المجتمعات المحلية بمختلف أبعادها، الثقافية، الاجتماعية والسياسية للمغرب العربي والجزائر تحديدا، التي تغير سياقها عبر الزمن. وفي هذا الصدد، أشار الباحث إلى نقص الدراسات حول موضوع القبيلة وما يربطها بالسلطة في المجتمع المحلي في الجزائر.

2استعرض الفصل الأول منهجية الدراسة مع أسطورة التأسيس القبلي في الجزائر التي ربطها بالحقب التاريخية الهامة التي مرت بها، بينما صاغ الفصل الثاني مجموعة من المفاهيم العلمية والاصطلاحية للموضوع. واختص الفصل الثالث بدراسة واقع الممارسات السياسية الانتخابية وتجلياتها المحلية في المجتمع المغاربي كالسلوك الانتخابي مع تقديم أمثلة عن بعض المناطق الداخلية في الجزائر. أما الفصل الرابع، فأظهر فيه المؤلف علاقة السلطة السياسة بالمجتمع وبقية السلطات الأخرى. ليتوقف في الفصل الخامس والأخير على تحليل جدلية التغيير بين الفكر التقليدي وتحديات العصرنة، بإبراز عناصر التغيّر والثّبات لكل من: القبيلة، السلطة والعصبية.

3افترض الباحث أنّ علاقة الأفراد فيما بينهم تتأسس على الانتماء القبلي. استنادا على فكرة ابن خلدون المتعلقة بالعصبية، كما أنّ العلاقات الاجتماعية السائدة في المجتمع تقوم على أساس الاحساس بالانتماء إلى المجموعة. وقصد تأكيد فرضياته اعتمد صاحب الكتاب المقاربة الأنثروبولوجية- التاريخية والمقاربة الميدانية كما سلك المنهج السيميولوجي (الأنثروبولوجيا التأويلية).

4يعتقد الباحث أن أصل القبائل في الجزائر جاء نتيجة تداخل مجموعات عربية وبربرية في المغرب العربي، إذ تضم القبائل البربرية خمسة تحالفات قبلية وهي صنهاجة، مصمودة، زناتة، هوارة وغمارة؛ مستدلا بتفسير جاك بيرك المبني على نظرة ابن خلدون، والتي مفادها أن التقسيم القبلي في المغرب العربي قائم على "الأسطورة المفسرة" أكثر من الحقيقة الملاحظة. كما استعرض التاريخ القبلي للجزائر بالتركيز على فترتين هامتين: فترة الأمير عبد القادر والفترة الاستعمارية.

5من جهة أخرى، اعتمد في تحديد مفاهيمه على الدراسات الأنثروبولوجية انطلاقا من نظرة ابن خلدون وتطورها خلال الفترة الاستعمارية، ويستقر تعريفه للقبيلة على المضمون الاجتماعي والدور السياسي في نطاق الزمن والمكان. كما قدم مفاهيم: القبلية، العصبية، إضافة إلى الانقسامية والجماعات الضاغطة. واسترسل في تحليل واقع المشاركة السياسية الانتخابية وتجلياتها المحلية في الجزائر من خلال المشاركة السياسية للأحزاب والأفراد، مركزا على دور العصبية، الانتماءات التقليدية والزبونية في تحديد الانتخابات ومسار السلطة. ومن خلال قراءة الباحث لقوائم ونتائج الانتخابات البلدية والولائية في الجزائر، اعتبر أن التمثيل القبلي والعروشي قد طغى على نمط اختيار المرشحين والمترشحين. فالعامل القبلي والجغرافي عنصران محوريان في تحديد نتائج الانتخابات. وانطلاقا من تحليله للثابت والمتغير في الممارسة السياسية انتهى إلى أن الخطاب السياسي الحالي سواء في المغرب العربي أو في الجزائر له أربعة اتجاهات: رسمي، قبلي وعشائري، محايد وخفي يستند على المصلحة والمحسوبية.

Haut de page

Notes

1 مرقومة، منصور (2015)، القبيلة والسلطة والمجتمع في المغرب العربي: مقاربة أنثروبولوجية، ابن النديم للنشر والتوزيع، دار الروافد الثقافية ناشرون، ط 1، ص. 7.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

نجاة لحضيري, « منصور مرقومة، القبيلة والسلطة والمجتمع في المغرب العربي: مقاربة أنثروبولوجية », Insaniyat / إنسانيات, 67 | 2015, 71-72.

Référence électronique

نجاة لحضيري, « منصور مرقومة، القبيلة والسلطة والمجتمع في المغرب العربي: مقاربة أنثروبولوجية », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 67 | 2015, mis en ligne le 20 juillet 2016, consulté le 18 août 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/15050

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page