Navigation – Plan du site
Comptes rendus de lecture

علاء الدين عبد العال عبد الحميد، شواهد القبور الأيوبية والمملوكية في مصر

زواوي بن كروم
p. 71-73
Référence(s) :

علاء الدين عبد العال عبد الحميد، شواهد القبور الأيوبية والمملوكية في مصر، مكتبة الاسكندرية، 2013، عدد الصفحات 364.

Texte intégral

1يحتوي كتاب "شواهد القبور الأيوبية والمملوكية في مصر" على مقدمة، أربعة فصول رئيسية، خاتمة وقائمة مصادر ومراجع باللغة العربية والأجنبية. تطرّق الفصل الأول إلى نشأة شواهد القبور الاسلامية وتطوّرها حتى العصر المملوكي. وتضّمن الفصل الثاني نشأة الخطوط العربية وتطوّرها منذ بداية العصر الإسلامي وحتى نهاية العصر المملوكي. وتناول الفصل الثالث شواهد القبور في العصرين الأيوبي والمملوكي. وخصّص المؤلف الفصل الرابع لمضمون كتابات الشواهد لقد عالج المؤلف مجموعة من الممارسات الجنائزية، مقدما لنا عددا من شواهد القبور والتوابيت الخاصة بالخلفاء العباسيين المستقرين في مصر. واستعرض أيضا شواهد قبور سلاطين بني أيوب وتوابيتهم وتراكيب السلاطين المماليك ومن عاصرهم من فقهاء وعلماء ومتصوفة وقضاة وأرباب حِرف.

2وقد أثبتت هذه الشواهد، بما احتوته من كتابات وزخارف، مستوى فنيا وجماليا، كما احتوت قيمة تاريخية وفنية واجتماعية واقتصادية وحضارية. لقد توقّف المؤلف عند موضوع تطوّر الخط العربي وكيفية كتابته وأسلوب تنفيذه على شتى المواد. واحتوت النصوص العناصر الآتية : البسملة وبعض الآيات القرآنية، ثمّ التعريف بالشخص المتوفى، شهادة التوحيد والرسالة المحمدية، ذكر الله وتعظيم الرسول (ص)، الاعتقاد بالساعة والبعث والجنة والنار. وأخيرا، تاريخ الوفاة والترحّم على المتوفى وطلب المغفرة له، إلى جانب معلومات أخرى تختلف من شاهد لآخر.

3واحتوى الكتاب كذلك صورا لشواهد القبور على شكل لوحات مرقّمة تشير إلى الأبعاد الهندسية لكل شاهد (طول، عرض) ومادة الصنع. وغالبا ما تكون هذه الشواهد موضوع الدراسة محفوظة بمتحف الفنّ الإسلامي بالقاهرة. كما عرض الباحث جداول عديدة وتحليلاً أبجديًّا للنصوص بإعطاء الصورة المركبة أوّلا، وثانيا، الصورة المفصلة من حيث : الحرف، الصورة المفردة، حالة الابتداء، حالة التوسط، حالة الانتهاء.

4واعتمدت شواهد القبور في نقوشها على تقنية الحفر الغائر والحفر البارز. واتخذ الشاهد شكلا مستطيلا، ثمّ ظهر الشكل الأسطواني (عمود من الحجر أو الرخام) ثم توالت لاحقا شواهد على شكل محراب. وكتبت الشواهد بالخط الكوفي (التذكاري) وهذا منذ القرون الستة الأولى للهجرة. ثم جاء استخدام خط الثلث في القرن السادس الهجري (الثاني عشر ميلادي) الذي أخذ في الانتشار. وقلّ استعمال الخط الكوفي تدريجيا. وتدلّ الكتابات، عند التدقيق في الأسماء الواردة فيها، على هجرات القبائل العربية والأقوام الأخرى نحو مصر، كما تثبت هذه الممارسات الكتابية تطوّر الخط العربي عبر العصور.

5ويجب الإشارة أنّ الشواهد الأيوبية كتبت بالخط الكوفي ووجد بعضها الآخر مكتوبا بخط الثلث. وكان الشاهد مثبتا إمّا في مؤخرة القبر عند قدم الميت "شاهد قدم"، أو مثبتا في مقدمة القبر وبالتحديد عند رأس المتوفى "شاهد الرأس". فالخطّاط والحرفي حاول إبراز البسملة بكتابتها بخط أكبر حجما عن بقية الكلمات، كما خصّص لها سطرا كاملا في قمة الشاهد. وتمّت كتابة الآيات القرآنية بحجم أكبر من بقية الكلمات الأخرى، ووضع فاصلا بينها بزخارف نباتية في نهاية الآيات القرآنية. وأبرز الخطّاط تاريخ الوفاة بحجم كبير. وفي بعض الأحيان قد نجد اسم الخطاط مدرجا ضمن الصيغة العامة للكتابات الجنائزية.

6واتضح أنّه في العصرين الأيوبي والمملوكي، تنوّعت زخارف الشواهد وتعدّدت ما بين زخارف معمارية وهندسية ونباتية وخطية ومنها : شكل المحراب الذي نجده في عدة شواهد، وأيضا ظهور زخرفة المشكاة وشكل العنصر الكأسي وأشكال الشرافات المدرجة.

7استخدمت مواد خام في عمل الشواهد في العصر المملوكي، وهي الحجر الجيري الأكثر انتشارا ثمّ مادة الرخام والحجر الرملي ومادة الخشب. ومن الزخارف الهندسية في العصر الأيوبي نجد شكل ربع دائرة ومثلث، كما نجد في الزخارف النباتية الورقة النباتية الثلاثية والمراوح النخلية، الأشرطة الزخرفية النباتية، زخرفة السنبلة، شكل البرعم النباتي (السنبلة)، العروق المزدوجة المقسومة بخط رفيع وزخارف التوريق، أمّا بخصوص الزخارف، فنجد زخرفة الميزان والظفر والقلوب ونصف دائرة على شكل قوس وشكل هلال.

8وفي الأخير، لابدّ أن نشير إلى أنّ الكاتب اعتمد على مصادر ومراجع عربية وأجنبية ومن أهمها مؤلف ابن بطوطة في "تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار" ومقدمة ابن خلدون و"سير أعلام النبلاء" للذهبي، وصف قلعة القاهرة للكاتب بول كازانوفا و"حضارة العرب" للباحث غوستاف لوبون والمواد والصناعات عند قدماء المصريين للمؤلف ألفريد لوكاس.

9من هنا يعتبر هذا الكتاب جدّ مهم في الدراسات الأثرية لأنه يرجع بنا إلى قرابة أربعة عشر قرنا من الزمن أي مع بداية العهد الاسلامي، ويكشف لنا مختلف المراحل التي عرفتها الكتابات على شواهد القبور في مصر.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

زواوي بن كروم, « علاء الدين عبد العال عبد الحميد، شواهد القبور الأيوبية والمملوكية في مصر », Insaniyat / إنسانيات, 68 | 2015, 71-73.

Référence électronique

زواوي بن كروم, « علاء الدين عبد العال عبد الحميد، شواهد القبور الأيوبية والمملوكية في مصر », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 68 | 2015, mis en ligne le 28 février 2017, consulté le 23 octobre 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/15162

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page