Navigation – Plan du site

تـــقـــديــم

حسن رمعون
Traduction de
محمد داود
p. 17-20
Cet article est une traduction de :
Présentation

Texte intégral

1يجمع هذا العدد من مجلة إنسانيات بين دفتيه مجموعة من الإسهامات تقدم بها باحثون ينتمون إلى تخصصات مختلفة من العلوم الاجتماعية و الإنسانية، لكنها تعتني في الأساس و على مستويات متعددة بالماضي الجزائري بشكل خاص كما يمتد اهتمامها إلى الفضاء المغاربي بمعناه الواسع. و لا يتوقف هذا الأمر عند المراحل السابقة و حسب بل يتطرق إلى كيفية توظيف رهانات الذاكرة في الحاضر بشكل من الأشكال.

  • 1 Cf. à ce propos Liauzu, Claude et Manceron, Gilles (dir.), La colonisation, la loi et l’histoire, P (...)

2و لهذا السبب ارتأينا أن نحصر التقارب الإشكالي بين الأبحاث المعروضة في هذا العدد المزدوج من المجلة و نجملها في العنوان التالي: رؤى حول الماضي و رهانات الذاكرة في الحاضر. لقد أصبحت الذاكرة الإسطوغرافية (التاريخية) تتميز بالراهنية، أكثر من أي وقت مضى، و بخاصة بعد أن أعيد طرحها حاليا و في عدة فضاءات بواسطة النقاشات التي تسبب فيها القانون الفرنسي المؤرخ في شهر فبراير 2005 و الذي ينص على ضرورة تدريس تاريخ الاستعمار من قبل المعلّمين مع إضافة "الجوانب الإيجابية" لهذه الظاهرة في تلك الدروس. و قد نتج عن الاحتجاجات الحادة في فرنسا1 و في مختلف البلدان المستعمرة سابقا، تعديل في هذا النص القانوني، الذي يجعل من رجل السياسة ينصب نفسه موجها روحيا للمؤرخ.

3و هكذا عبرت مجموعات عديدة من المؤرخين و المختصين في العلوم الاجتماعية و الإنسانية، عن رفضها لمثل هذه الطروحات في العديد من المناسبات و في مختلف الملتقيات و اللقاءات التي نظمت بعد صدور هذا القانون في صيغته الأولى.

  • 2 Sur le modèle du manuel de classe de Terminale franco-allemand, disponible depuis 2006.
  • 3 Cf. l’appel du Codesria (Dakar), pour une conférence portant sur le thème : Relire l’histoire et l’ (...)

4كما تمّ في هذا الصدد تقديم عدة مقترحات مطبوعة بالجدية، منها تأليف كتب للتاريخ مشتركة بين الفرنسيين و الجزائريين2 و المغاربة، و في ذات الوقت هناك برنامج "تاريخ إفريقيا، في خطر" قيد الإعداد من قبل جامعيين أفارقة3. و مع ذلك، فإن الوصول إلى مثل هذه الأهداف لا يزال طويلا محفوفا بالمخاطر و المنزلقات، بسبب أن على الباحثين و رجال التربية و بالرغم من وعيهم بأن المسألة لا تخصّهم لوحدهم، التفكير في قابلية هذه المقترحات للتنفيذ و عليهم أيضا مواصلة البحث في حقل التاريخ و توضيح المسائل و القضايا التي تقتضي الإثراء و التجديد على مر العصور و تعاقب الأجيال بما تطرحه من تساؤلات و إشكاليات تتطلب المراجعة و التجاوز. و من هذا المنطلق، فإن القيام بحوصلة ما تم إنجازه في هذا الحقل ضروري و مفيد دائما و لأكثر من سبب، لا سيما و أن تراكم المعارف و الأبحاث في هذه التخصصات و المجالات لا يزال متواصلا، و يمكننا أن نشير أن هذا العدد من المجلة يتضمن ثلاثة إسهامات بحثية تأخذ هذا المنحى و تتوجه هذا التوجه بتواضع و جدية.

  • 4 La publication des actes de ce symposium (édité par le CRASC) est programmée pour la fin de l’année (...)

5في هذا الإطار، نجد كل من نورية بن غبريط - رمعون و مصطفى حدّاب اللذان يشرفان على المؤلف الجماعي المتضمن لأعمال الندوة التي نظمت في شهر سبتمبر 2004 بمقر مركز الأبحاث في الأنثروبولوجية الاجتماعية و الثقافية، حول حوصلة المعارف في العلوم الاجتماعية و الإنسانية (من سنة 1954 إلى سنة 2004 بالجزائر)4 ، يقدمان عرضا شاملا للأبحاث التي تم عرضها بالمناسبة (أي حوالي خمسين بحثا).

6كما يتطرق حسن رمعون في هذا العدد من المجلة من جهته إلى مسألة تعليم التاريخ في الجزائر من خلال حرب التحرير (1954-1962)، و ذلك بمعالجته للتعييرات التي أدخلت على مضامين الكتب المدرسية القديمة من قبل الهيئات التربوية الرسمية، و يقارنها مع جميع الكتب الجديدة التي نشرت فيما بين 2003 و 2007. و في ذات الموضوع، يتجه جيلبار مينييه، في المساهمة الثالثة و الأخيرة، إلى الإسطوغرافية الكولونيالية و إلى الثورة التحريرية، ليتفحص العلاقات القائمة بين المؤرخين و بين الذاكرة، معتمدا في ذلك على الجهود الفكرية لكل من موريس هالبفاكس و سيغموند فرويد، التي قد تسمح قراءتها بتسليط الأضواء في هذا المجال، كما تم اقتراح وجهات نظر في هذا الجانب من الموضوع انطلاقا من مقاربات ذات طابع إسطوغرافي، و أنثروبولوجي تاريخي و سياسي و إيثنوغرافي و أدبي، و هكذا نجد جيمس ماك دوغال يعود فيما يخص الفترة الكولونيالية إلى فضائين مقدسين لهما سلطة رمزية قوية في مدينة قسنطينة سنة 1963، هما المسجد و المقبرة. كما يدرس سليمان رفيق نبية موضوع الرحالة إلى الجزائر سواء كانوا من الناس العاديين أو من الرسميين الألمان، إذ اهتم هؤلاء و أولئك في القرن التاسع عشر بالجزائر، باعتبارها حقلا للملاحظة و الإطلاع على المناهج الكولونيالية، أما مراد مولاي الحاج، فإنه يرحل بنا إلى منطقة طرارة، من خلال تحليله لبعض المؤلفات التي أعدها إداريون إستعماريون حول الغرب الجزائري.

7و لا يتوقف الأمر عند هذه المرحلة، بل يمتد إلى الأزمنة الأكثر قدما، مثل المرحلة العثمانية و إلى العصر الوسيط بالجزائر و المغرب العربي و في هذا الاتجاه، يتوجه بنا أحمد أبي عياد إلى السياق الذي تم فيه حصار ميناء مرسى الكبير سنة 1563، فيقوم بتحليل زمكاني لنص دراسي يحمل عنوان " الإسباني الشجاع" للأديب ميغال دي سرفانتاس، و في النهاية، يحظى أيضا العلامة ابن خلدون بدراسة أعدها يزيد بن هونات، حول العلاقات التي قامت بين القبائل و السلط في المغرب العربي خلال الفترة التي تمتد من القرن الرابع عشر إلى القرن التاسع عشر، وذلك من وجهة خلدونية.

8كما نقترح عليكم أيضا في هذا العدد المزدوج من مجلة إنسانيات مواقف بحث لكل من محند آكلي حديبي (حول بجاية و ضواحيها) و جون بيار بيرولو حول (8 ماي 1945 بقالمة) و ماري شومينو حول استعمالات الصورة خلال الحرب التحريرية بالجزائر، و تمثل هذه الإسهامات إضافة ملائمة للإشكالية المطروحة، زيادة على دراسة تقدم بها الهادي بووشمة تدور حول وعدة سيدي يحيى بمنطقة أولاد نهار.

9و أخيرا تسلط بعض الدراسات التي تضمنها الجزء الخاص بالمقالات المتنوعة، أضواء مكملة لما تمت دراسته، و نعني بذلك مقال زهرة بوزيان- بن سفير التي يعالج محاولة انبعاث زراعة الكروم في منطقة عين تموشنت، و يقدم زهير بن جنات بحثا في موضوع الحكم الراشد بتونس في علاقته بالتشكل الراهني للدولة الأمة. كما يتساءل كمال كاتب من ناحيته حول "النافذة الديموغرافية" المغاربية، إضافة إلى ذلك يحتوي هذا العدد على الأبواب المعتادة من قراءات و عروض لكتب و مجلات و أخبار علمية، و كشّاف المجلة للأبحاث التي نشرت سنة 2007.

Haut de page

Notes

1 Cf. à ce propos Liauzu, Claude et Manceron, Gilles (dir.), La colonisation, la loi et l’histoire, Paris, Ed. Syllepse, 2006.

Se référer aussi aux textes et informations publiés sur le site http://www.ldh-toulon.net/spip.php/

2 Sur le modèle du manuel de classe de Terminale franco-allemand, disponible depuis 2006.

3 Cf. l’appel du Codesria (Dakar), pour une conférence portant sur le thème : Relire l’histoire et l’historiographie de la domination et de la résistance en Afrique, sur le site : http://www.codesria.sn/

4 La publication des actes de ce symposium (édité par le CRASC) est programmée pour la fin de l’année 2008, et auront pour intitulé : Algérie 50 ans après. Etat des savoirs en sciences sociales et humaines (1954-2004).

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

حسن رمعون, « تـــقـــديــم », Insaniyat / إنسانيات, 39-40 | 2008, 17-20.

Référence électronique

حسن رمعون, « تـــقـــديــم », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 39-40 | 2008, mis en ligne le 30 juin 2012, consulté le 24 mai 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/1846

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page