Navigation – Plan du site

تقديم

زبيدة سنوسي
p. 9-10
Cet article est une traduction de :
Présentation

Texte intégral

1تبقى الطفولة دوما موضوع اهتمام في العلوم الإنسانية من خلال الدراسات التي تعالج مسألة عوالمه و فضاءاته المتعددة، حيث تنمو شخصية الطفل يوميا. و باقتراحنا هذا العدد من مجلة إنسانيات حول الطفولة و التنشئة الاجتماعية، ندعو زملاءنا الباحثين إلى التأمل في مكانة علم اجتماع الطفل من خلال إقامة حوصلة نقدية يمكن لها أن تبرز أشكال التنشئة الاجتماعية التي تفرزها مختلف الفضاءات، و ذلك من أجل تقديم إضافات معرفية في هذا الميدان.

2تتساءل نورية بن غبريط –رمعون كيفية استغلال الطفل للشارع بوصفه "فضاء للعب"، و ما هو الأمر الذي يجده مغايرا مقارنة مع الفضاءات المؤسساتية الأخرى للتنشئة الاجتماعية كالمدرسة و العائلة، كما تسلط مساهمتها الضوء على مختلف الأشكال المتعلقة باستغلال الفضاء العمومي. و باهتمامها بالتأثيرات البيئية لنمو الطفل، تبيّن خديجة قدّار كيف يمكن للعلاقات الاجتماعية التي تنسج داخل المجموعات الاجتماعية لنفس المنطقة أن تتدخل في سلوكيات الأطفال و تسمح بتنمية الشعور بالانتماء و التضامن الذي يمارس على مستوى الحي.

3تتطرق ابتسام شاشو لموضوع الطفولة من منظور سوسيو-لسانيو ديداكتيكي، و يرتكز التفكير المنهجي الذي أجري في هذا الميدان على إعادة تأهيل اللغات-الأم و الاعتراف بها رسميا في المدرسة. تشكّل "مكانة الطفل في المنظومة التربوية" موضوع بحث قامت به زبيدة سنوسي من خلال نتائج التحقيق الميداني الذي يبيّن أنّ تغيّر الممارسات البيداغوجية يحث الأساتذة على وضع التلاميذ في صلب العملية التعليمية/التعلّمية، و التي ما زالت تواجه بعض العراقيل.

4أما فيما يتعلق بالمكانة الاجتماعية للطفل، فإن التحقيق الميداني الذي أجرته عائشة بن عمّار يظهر أن المبادئ الأساسية للحق مجهولة لدى معظم الأساتذة المبحوثين عندما يتعلق الأمر بالقوانين الداخلية التي تمّت معاينتها. و تهتم بدرة معتصم-ميموني بمسألة الأطفال المحرومين من العائلة، حيث تقدم حوصلة النتائج المتعلقة بالتكفل المؤسساتي لهؤلاء الأطفال. وتُجمع المقابلات و الملاحظات الكلينيكية التي تبرزها المؤلفة، على ضرورة تفكيك عملية مأسسة التكفل بالأطفال المحرومين من العائلة.

5و انطلاقا من العلاقة بين الأسرة و عنف الطفل، تبرز حنيفة صالحي- بن شريف مجموعة من الارتباطات ضمن الازدواجية المتمثلة في التقارب بين القيم الأخلاقية والتنشئة الاجتماعية و ذلك بالتأكيد على مسألة الحضور/الغياب.

6بإجراء مقارنة بين حالة الطفل الذي يوضع في المؤسسة و حالة الطفل الذي يُقيم في المهجر، يطرح حسين بن دحمان مسألة الانتقال من الفضاء الثقافي أو العائلي إلى فضاء آخر. و يتساءل حول القضايا المتعلقة بالثقافة، اللغة و الجسد باعتبارها مؤشرات هوياتية في محك الغيرية، و يرى المؤلف أن اللغة تملك قوة مشكّلة للهوية الشخصية.

7و في ميدان كلينيكي قريب نسبيا، تطرح جميلة بوطالب إشكالية الصمم عند الطفل، من خلال تمثلات و ممارسات تتعلق بالتكفل الأسري و البيداغوجي لهذه الإعاقة.

8يتمحور مقال مادلين كابوري- كونكوبو حول إشكالية حق الطفل في التربية ببوركينافاسو. و يشير إلى أن تحليل الوضعية السوسيو-تاريخية البوركينابية يستوقف اهتمام المجتمع في رسم أولوية لمبادراته الموجّهة لفائدة الطفولة.

9إنّ ما تطرق إليه مختلف المساهمين في مسألة الطفولة يمثّل بالتأكيد بعضا من جوانب مقارباتهم و ملاحظاتهم المتعلقة ببعض الأطفال المنتمين لشبكات علاقاتية متعددة و التي تبين ضرورة التساؤل حول جينيالوجيا الطفولة بوصفها مرحلة من الحياة تكتسي وظيفة اجتماعية مهمة. و بتطرقنا لموضوع الطفل، نحاول ان نعرفه أن نفهمه، ألا نتصرف في هذه الحالة وفق قيم ومعايير اجتماعية جوهرية ؟

10و في الأخير، و من خلال قسم المقالات المتنوعة في المجلة، يطرح مصطفى ميموني مشكل الانتحار و محولات الانتحار لدى الشباب، مشيرا إلى مسألة تعقّد العوامل حينما يتعلق الأمر بتحديد هذه الظاهرة في الجزائر

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

زبيدة سنوسي, « تقديم », Insaniyat / إنسانيات, 41 | 2008, 9-10.

Référence électronique

زبيدة سنوسي, « تقديم », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 41 | 2008, mis en ligne le 15 juin 2012, consulté le 18 août 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/2273

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page