Navigation – Plan du site
Notes de lecture

"الصحراء من إيكولوجيا الإلهي إلى التنمية المستدامة"، كتاب أشرف على إعداده أحمد مورو و برنارد كالاوورا

كلثومة نجار أقيس
p. 110-112
Référence(s) :

"الصحراء من إيكولوجيا الإلهي إلى التنمية المستدامة"، كتاب أشرف على إعداده أحمد مورو و برنارد كالاوورا، صدر عن دار النشر "لارماتان"، باريس، 2005، يتألف من 265 صفحة، منشور باللغة الفرنسية*.

Texte intégral

1هذا المؤلف هو ثمرة الملتقى الذي نظمته جامعة "بيكاردي جول فارن" و قد أشرف عليه بارنارد كالاوورا و نذير معروف، يتطرق إلى الخصوصية التناقضية و المتعددة لعلاقة الإنسان بالصحراء، فهذه العلاقة لا يمكن حصرها في بوثقة واحدة بسبب الأشكال العديدة التي تتخذها بتغير الجـغـرافـيـا و الـنـاس و الثقافات و كذا الإطار التاريخي.

2فالصحراء كفضاء للإله و المقدس و التوحيد هو بلاريب واحد من الأشكال الأكثر شيوعا للمخيال الجماعي، في هذا المعنى تتحول الصحراء إلى مهد الإيكولوجيا، فهي في نظر عدة باحثين و منهم "ريجي ديبـراي "مـسـكـن الإلـه و الدين، فضاء يقتضي الاعتراف و التعبير عن التوحيد، فهناك مـن يـلـجـؤون و من يعارضون حياتهم السابقة من أجل الإستقرار في الصحراء لتحقيق المقربة من الله و من أجل مواجهة قوى الشر التي تملأهذا الفضاء و منها الأرواح و الـجـان و غيرها. أما بالنسبة للرحالة الذين يتخذون منها مكانا لقضاء حياتهم فهم يظهرون ككائنات بدائية و هامشية، بين الإنسان و غير الإنسان يلفهم الحذر و سوء الظن.

3لكن تسمية الصحراء تغيرت و إتخذت معنى آخر في مطلع القرن التاسع عشر فهي على الأقل لم تبق تلك المعطيات الصوفية و الدينية فقط و لم تظل البلد المخيف و العقيم الذي يواجه الحديقة القرآنية، فالإسلام الذي ظهر في الصحراء يعجل في مغادرة مهده الأصلي من أجل الوصول إلى ضفاف الساحل فـي بـغـداد و دمشق و غرناطة.

4و لدراسة الصحراء كفضاء تحول من إيكولوجيا الإلهي إلى التنمية المستدامة إرتأى الباحثون أن تصب الإشكالية في مكانة و دور الصحراء في الحداثة مع التركيز على القطيعة و التواصل، فإدخال الاهتمامات البيئية يمكن أن تكون مناسبة لفحص – في الوقت ذاته – مسار إعادة تصنيف المجال و الإعتراف بهوية سكانه من خلال الممارسات المصنفة على أنها دائمة.

5و جاء في هذا المؤلف الذي شارك فيه 14 باحثا من فضاءات ثقافية مختلفة، ثلاثة أقسام رئيسية : يتعلق الأول بالصحراء و مسارها و إنتقالها من المكان السامي إلى نظام بيئي يعنى بالطبيعة تناول الصحراء و المجتمـع مـن حـيـث الـمـاضـي و الحاضر كذلك الصحراء والجبل كمجالين للتجارب و التنمية المستدامة بالإضافة إلى محاولته التأسيس لأنثروبولوجيا الصورة أين قدم بعض الأفكار حول علاقة الرؤية بالمعرفة ليؤسس ل"قصة مغامرة"، دون تجاهل التطرق إلى نظرة كل من "إبن خلدون" و "إبن بطوطة" إلى الصحراء، فجاء في الكتاب أن الإختلاف في وجهة نظرهما إنما تؤسس انطلاقا من اختلاف نقطة البداية، فالأول يراها بعيون المؤرخ المهتم بالقوانين المنظمة للحضارة و دساتير الأمم و الإمبراطوريات، أما الثاني فيلاحظ و يراقب بعيون الرحالة الجغرافي الذي إرتكز عمله على تعريف المواقع و حساب المسافات و سرد خصوصيات وأنشطة الناس و كذا التعريف بعاداتهم و تقاليدهم. إلا أنهما يلتقيان في نقطة جوهرية هي : من قال أن الصحراء هي قفار ؟

6القسم الثاني يتمحور حول إشكالية التحول من مكان إلى محيط عن طريق إكتساب صبغة طبيعية صرفة حيث ركز على الماء و ميكانيزمات التنمية في الواحات و أعطى واحات القطار التونسية كمثال على ذلك، هنـاك أيـضـا الأرض و الماء و التبادل أو الثلاثية الواحتية زيادة على بنى الري و قياس الأمطار في غرب إفريقيا بالإضافة إلى سياسة رد الإعتبار و الإستغلال الزراعي في الصحراء – ولاية أدرار الجزائرية كنموذج -.

7في حين تطرق القسم الثـالـث مـن هـذه الـدراسـة إلـى تـقـاريـر الأبـحـاث و الدراسات التي أنجزها مرصد البيئة الصحراوية من حيث إستغلال المياه الجوفية في منطقة توات قورارة بولاية أدرار و كذا تدهور البيئة و المحيط بنفس المنطقة ،فضلا عن مستوى التجهيز في قصور التوات بالجزائر دائما.

8و كان هذا الكتاب الزاخر بإنتاج المعرفة حول الصحراء مدعما بقاموس مصغر للمفردات المستعملة في الدراسة حتى يسهل على من لا يعرف الصحراء استيعابها، و ضم 25 مفردة نأخذ منها على سبيل المثـال لا الحـصـر "فـوقـارة " و هي قناة جوفية توفر المياه لسقي المزروعات من الآبار، هناك أيضا "Harmattan" و هي رياح جافة محملة بالغبار تكون شمالية شرقية إلى شرقية تهب على غرب إفريقيا و أصلها من الصحراء .ليخلص في الأخير إلى أن التحلي بالوعي بخصوص التنوع البيولوجي يعيد تعريف مكانة الصحراء ضمن مكونات كوكب الأرض، فبدلا من تحطيمها أو أنسنتها (من الإناسة) ينوط بالإنسان أن يفهم الرهانات البيئية عن طريق المحافظة على مجال يرتبط في الوقت نفسه بالحي و بالمقدس.

9و من الباحثين المشاركين في هذه الدراسة :

نذير معروف، Kalaora Bernard،Deffontaine Jean Pierre ،Burnus E. T. Roche ، أحمد مورو، Kintz Danielle، جون أوليفيي جوب، عابد بن جليد، سيد أحمد بلال، واسيني داري، محمد حدايد، J.P. Carbonnel.

Haut de page

Notes

* Moro, Ahmed ; Kalaora, Bernard, Le désert : de l’écologie du divin au développement durable, Paris, éditions l’Harmattan, 2005, 265 p.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

كلثومة نجار أقيس, « "الصحراء من إيكولوجيا الإلهي إلى التنمية المستدامة"، كتاب أشرف على إعداده أحمد مورو و برنارد كالاوورا », Insaniyat / إنسانيات, 41 | 2008, 110-112.

Référence électronique

كلثومة نجار أقيس, « "الصحراء من إيكولوجيا الإلهي إلى التنمية المستدامة"، كتاب أشرف على إعداده أحمد مورو و برنارد كالاوورا », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 41 | 2008, mis en ligne le 23 juillet 2012, consulté le 23 juillet 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/2573

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page