Navigation – Plan du site

تــقــديـم

مراد يلّس
Traduction de
محمد داود
p. 7-15
Cet article est une traduction de :
Présentation

Texte intégral

1إن المجتمعات المغاربية هي التي شرعت منذ بضعة سنوات في سبر أغوار ذاكرتها و إعادة اكتشافها. و يتم ذلك، ليس لأن صور المشهد السوسيو-ثقافي قد تغيرت جوهريا: بل بالأحرى، فإن قيمتها النسبية و تكويناتها المتعددة التي تعلن عن نفسها حاليا، هي التي تعطي للمشهد دلالة مختلفة تماما. و حتى و إن كانت جملة التطابق هذه (بكل ما تعنيه كلمة تطابق من معنى) قد تؤدي أحيانا إلى إثارة بعض التركيز المبالغ فيه على هذا العنصر أو ذاك، و حتى بعض الأخطاء في تغيير وجهة النظر، فإنها ضرورية. أما فيما يتعلق بالبحث و بالفكر النقدي في المغرب العربي، يصبح من الأهمية بمكان الاستمرار في عملية الاستقصاء و الكشف الضرورية لإخراج كل أشباح المكبوت التي لا تزال تختفي في ثنايا مخيالنا و لتسليط الأضواء الساطعة التي تملكها المعرفة على نفائس و فراغات ذاكرتنا الثقافية . و مثلها مثل أية عملية نزع الاستيلاب، فإنها لن تكتمل دون طرح بعض المشاكل. و بالتزامن مع هذا السياق الأيديولوجي المهيمن، يكون الخليط الممتزج بالفعل مشبوها و فضلا على ذلك الاختلاف أيضا. و يمكن في هذه الحالة الاعتراف و بقوة، بأن ردود الفعل الحامية ذاتيا مثلها مثل الانشقاقات و الاندفاعات الكوسموبوليتية تفسر بشكل جيد إذا أخذنا بعين الاعتبار السياق الدولي، و ذلك بالإمعان منذ الحين في انعكاسات العولمة على المستوى الجهوي، حيث تقوم هذه العولمة بنقل خطوط التوزيع الثقافية، و بخلط و اختزال سلم القيم و التمثلات الهوياتية يوميا و بشكل مضطرد باسم السوق.

2و من هذا المنطلق، يبرز الإشكال الأولي في كل تفكير حول الامتزاج: أي التساؤل حول الحدود التي تدفع بهذا المسار المعقد إلى أن يختزل إلى مجرد إلباس أيديولوجي جديد يستغل لخدمة إستراتيجية قديمة للهيمنة السياسية؟

3و في هذا الصدد يتساءل العديد من الملاحظين لمعرفة ما إذا كانت "الثقافة العالمية" ليست مجرد حصان طروادة تم اختراعه من قبل الغرب لاستكمال هيمنته على الدول "المنبثقة". و هكذا تكون لدينا من جهة صورة عن واقع استراتيجيات النهب الاقتصادي، و من جهة أخرى فيض من التمثلات المقنعة بمهارة، إذ تجمع بحذاقة بين الكونية و العجائبية الجديدة لتذاع من قبل الشبكات التكنولوجية و من قبل الشتات الجديد المقيم بالشمال.

4أما فيما يخص البعض منا ممن تحاصرهم هذه الأسئلة، يصبح من الأفضل عدم التهور و تبنّي دون نقاش مسبق لخانات التحليل التي يقترحها علينا علم غربي ما يدرس الذات ضمن حقول معرفية متنوعة كالتاريخ و علم الاجتماع و الأنثروبولوجية و السيميولوجيا و الشعرية. و من وجهة نظرنا، فان مفاهيم مثل التثقيف و المحاكاة و الاستيعاب و التوفيقية و التعدد الثقافي لا يمكن لها إدراك تنوع و تعقيد المسارات التي تجعل جماعتين ثقافتين أو أكثر تتواجه أو تتقابل أو تتفاوض و تعبر بواسطة العنف(المادي، الاقتصادي، السياسي و الرمزي) عن اختلافها (بالمعنى الذي يصيغه جاك ديريدا) و عن كيفيات تجاوزه. و لا ريب أنه في حالة الهيمنة، فلا المهيمن (لأنه يتمسك بمكانته) و لا المهيمن عليه (لأنه يدافع عن كيانه الكلي) يريدان الاعتراف بطبيعة "الحالة الثالثة" المفارقة التي تُبتكر ضمن تأزم علاقتهما الجدلية. بيد أنه في هذا المقام بالذات يصبح من الأهمية بمكان التوقف لأجل محاولة فهم معنى التحولات العميقة المختلفة الأصناف التي تعرفها مجتمعاتنا.

5و يتعلق الأمر أساسا بالتفكير حول مختلف مسارات الإمتزاجات باعتبارها لحظات تشتغل بالتساوي في ظل نفس الديناميكية المشكلة للتاريخ المغاربي، و ذلكم ضمن أفق الأبحاث التي تدور حول العقل العملي للمهيمن عليهم و حول حنكتهم في توظيف الخداع و الحيلة في التخلص من الهيمنة. و ذلك ضمن الاعتماد على بحوث كل من (بورديو، سيريس، دوليز و قواتاري، فرنان، هوقارت و دي سيرتو).

6لقد ظلت البحوث الإيسطوغرافية ذات التقليد الطويل في الممارسة، سواء بين الغرب أو المشرق، في البحر المتوسط أو في إفريقيا تختزل المغاربيين إلى مجرد عابرين لتاريخهم الخاص، و إلى فعاليات سلبية لمغامرة تمدنية يتقرر توجهها النهائي هناك دائما.

7و الحال أنه منذ عدة قرون، قد تطورت المجتمعات المغاربية على قاعدة "معمورتهم" الخاصة بالحيدان و بالترتيب و بإعادة تسييق لحشد من العلامات و الصور الآتية من روما و بغداد و طومبوكتو وغرناطة و القاهرة و اسطنبول أو باريس ضمن خطاب أصيل حيث لا ينظر له و بإصرار إلا باعتباره تقليدا ذليلا أو تبعية مشبوهة.

8و هكذا يكون التفكير في الإمتزاجات المغاربية ضمن مفاهيم الفقر و النقص و حتى الانحراف، لا يدحض فقط غنى التطورات التاريخية باسم شكل آخر من أشكال الأصولية و لكن بالامتناع خاصة عن بلوغ مسارات مختلفة- تكون خفية و صامتة غالبا- للمقاومة و للانعطافات، و إعادة الابتكار و الإبداع التي أنجزت و تواصل انجازها يوميا في الممارسات، و الأوساط و في اللحظات الأكثر تنوعا.

9يظل الامتزاج موضوعا محرما في كل مكان و في كل زمان، و ذلكم بسبب ارتباطه بالدم و بالأرض، دم القبيلة الذي يجب المحافظة على جوهره و سلسلة نسبه، بل أيضا هو استيهام حول الاغتصاب و الأجنبي – إننا هنا نلمس إحدى النماذج المركزية للمجتمعات المغاربية: شرف القبيلة و معيار الزواج داخل العشيرة. و هي ميثولوجيات الإقليم و التربية المحلية (الحضرية و الريفية). إستيهامات الهامش، و الحدود، مع ضغط التيه و الترحال و نداء الهناك. (الهجرة و النفي هما الكيفيتان الأساسيتان في عمليتي الاحتقان و الخرق).

10وبناء عليه نجد الامتزاج يقلق أيضا، ذلكم لأنه يطرح و ببساطة مسألة الاسم- في بعده المزدوج، السيميولوجي و اللاهوتي- كما يطرح بخاصة مسألة تلك " اللغة المزدوجة" (عبد الكبير الخطيبي) أي ذلك الكلام الوسيط الذي من خلاله يبتكر و يقال في لذة و ألم الفقدان (للأب، للأم و للإله) لعلاقة جديدة مع الذات. و من المفيد التذكير دائما، بأنه و خلال قرون عديدة اضطر المغاربيون و المغاربيات إلى استعمال العديد من الأسئلة الممتزجة أكثر أو أقل- و هي بربرية، قرطاجية، لاتينية، عربية، حوساس و بمبارا، تركية، عبرية و يهودية- مغاربية، إسبانية، إيطالية و فرنسية، الخ- لتحديد أنفسهم و للتعبير عن علاقتهم بالآلهة، و الأموات و الآخرين...، و إذا كان الامتزاج يتيه في البيولوجيا فانه قد لا يجد معناه إلا في اللغة التي صاغها و اشتغل عليها المخيال.

11و على خلاف ما يقوم به الناسخ، نجد أن الممتزج يمتهن الرواية لإنقاذ ذاكرة شعبه لأنه يسعى للحفاظ على استعاراتها المتعددة.

12و هو تاريخ مدهش تمت صيانته و تنقيحه على مر الأجيال: حكايات الاشتباك و الهزائم، التطعيم و النبذ، الحب و الكراهية، التعايش و الانشقاق. صمت رهيب حول كل ما تم حبكه ضمن سرية الأحلام و الأهواء المحرمة.

13و في نهاية المطاف ، نجد أن جوانب كاملة من ذاكرة مهرطقة و منشقة أو ببساطة منحرفة عن المركز (بالمعنى المزدوج للكلمة) تتملص دائما من تعداد محاسبي النظام الهوياتي و من حدقة حراس التشريع.

14ويبدو لنا أنه، لكي نتمكن من فهم رهانات الإمتزاجات المغاربية و طبيعة المراقبة و الرقابة التي أصبحت تاريخيا، موضوعا للدراسة، يقتضي الأمر الإدراك الجيد لاشتغال هذه المجتمعات في علاقتها مع المعيار و ليس هذا فحسب، بل يجب بالإضافة إلى ذلك إخضاع مفهومي الأمة و الدولة للتحليل أيضا. إننا في المغرب العربي، نعرف كيف تمت تعبئة الأيديولوجيات من قبل هاتين الأخيرتين و لا تزالان تلتمسان المخيالات التي لا نتوقف عندها في هذا المقام.

15و في الحقيقة، لا يمكن لأي جانب من جوانب حياتنا اليومية أن ينفلت بصفة مباشرة أو غير مباشرة من أحقية في المعالجة ضمن مقاربة ذات المفهوم الإمتزاجي: و ذلك انطلاقا من عاداتنا الغذائية (موجة "الفاست- فود") إلى شغفنا بالتكنولوجيات مرورا بأذواقنا الثيابية، ومشاريعنا الزوجية، و إستيهاماتنا العاطفية و حتى الشهوانية، علاقتنا بالمقدس، و بقيمنا الأخلاقية، و سلوكاتنا الاقتصادية و طموحاتنا السياسية، الخ... كيف يمكن أن أكون جزائريا، مغربيا، تونسيا، موريتانيا، ليبيا اليوم بالمغرب العربي؟ لماذا يوجد المغاربي دائما حيث لا تنتظر إلا قليلا: بباريس أو مرسيليا مثلا؟ على أية تصنيفية للنماذج يمكن الوقوف عندما يتعلق الأمر بالشبكات الجديدة التي تنسج في مقاهي الانترنيت، البرابول، و الحركات التجارية، و تدفق الهجرة الممتدة في الداخل و بين هذه الضفة و الضفة الأخرى من البحر المتوسط وحتى أبعد من ذلك؟ ما هي الأجوبة التي ترتبها الإمتزاجات المغاربية ضمن حميمية الممارسات (الشبه) السرية للتكافل في مواجهة النظام الجديد المدمج و المفكك التي تبنته أوربا بروكسيل مع الشوملة الأمريكية الصنع؟ و هي مجموعة من الأسئلة التي تستجدي عمليا كل التخصصات و قد حاول المختصون المغاربيون و آخرون الإجابة عنها من خلال قبولهم تلبية دعوة مجلة إنسانيات لتحضير هذا العدد.

16و فيما يخص صاحب هذه السطور، فإن مساهمته تقوم على إخضاع مسار الامتزاج للتحليل بواسطة توضيح إيتيمولوجي، أي بالبحث في أصول الكلمة و مصادرها. و إذا كان العامل البيولوجي، في الحقيقة، محددا دون منازع لتصور ظاهرة "الممتزج"، لا يمكننا التقليل من الأهمية التي تأخذها الأبعاد الأخرى بشكل من الأشكال: و يتعلق الأمر بالعوامل الثقافية و الاجتماعية و حتى السياسية. و هي بالتدقيق تلك الحقول المختلفة التي نجتهد في استكشافها باختصار و ذلكم بالعودة إلى الأصول، أي منذ العصور القديمة إلى الفترة الحديثة لإبراز بعض الوجوه للممتزج المافوق تاريخي.

17أما بالنسبة لتوني ماريني، فإنه يرى أنه بالرغم من كون مسار الممتزج يقوم على الكوني، فإن « بعض الأنماط التي تقدم لنا على أساس أنها "إمتزاجات متداخلة ثقافيا" تزعجنا بالأحرى» و يمكن لها أن تعيد النظر في ملائمة المفهوم. وفي مواجهة الثقافة العالمية و أوهامها و "السياج الدوغماتي للهوية"، يكون من الأهم أن يتحد المتوسطيون (نسبة للبحر الأبيض المتوسط) لأجل تفضيل المواجهة المخلصة ب « إبداعات جديدة، و بأفكار و أشكال».

18تهتم، من جانبها، فاطمة أوعاشور أيضا بالتاريخ القديم للمغرب العربي لأجل تحديد"مسارات الاختلاط و الاختراق المتبادل" اللذان يتضمنان مجموعة من الثقافات و الجماعات (ليبيون، قرطاجنيون، يونانيون، رومانيون) إنها تتساءل بدورها عن ملائمة مفهوم" الإمتزاج" المرتبط بالفترة المعنية بالدراسة و تبين « الكيفية التي تم بها التفكير، من خلال الإيسطوغرافية المعاصرة، في التحليل الذي قدم حول المصادر القديمة وفي التحليل الذي اقترح من قبل العلوم الاجتماعية لمسارات الاختلاط و الاختراق المتبادل » المعمول بها آنذاك في إفريقيا الشمالية القديمة.

19و تقوم مليكة ونّوغي بإعادة رسم خط الرحلة السوسيو-ثقافية للمنفيين المغاربيين إلى كاليدونيا الجديدة منذ سنوات 1860. فالمنفيون الذين ينحدرون جزئيا من المناطق الصحراوية للجنوب الجزائري، قد نجحوا في الحفاظ على جانب هام من الذاكرة الثقافية و من مهارتهم، و من خلال زراعتهم للنخيل الذي ادخلوه في بيئتهم الجديدة، نشاهد ازدرعا ناجحا لتقليد زراعي أتقنه السلف و الأجداد، كما نحضر ميلاد مجتمع مصغر ممتزج بالضرورة لكنه مع استمرار الملامح المهيمنة للحضارة المرتبطة بالواحة.

20و ضمن هذا الأفق المتشابه، تستدعي كل من ميشيل فاتز لعروسي و ليليان راشدي ظواهر الامتزاج الخاصة بالشتات المغاربي. فتساءلان بذلك ملائمة مفهوم " الثقافة العربية الإسلامية" و بالأخص في الكيبك بعد اعتداءات 11 سبتمبر لسنة 2001. و من هذا المنطلق، تسعيان" لإعادة النظر في حدود الثقافات و إلى تثمين التعايشات المكونة للهويات و الانتماءات المتعددة و المرنة التي يشكل ضمنها المهاجرون العرب و المسلمون شهداء عيان على مساراتها و الفاعلين المشاركين فيها بكل جدارة و استحقاق".

21أما بالنسبة لمحمد داود، فإن« الترجمة تشكل نشاط بحث متعدد الاختصاصات مفتوح لمختلف حقول التفكير النظري» . هذا بالإضافة إلى أنه « من الناحية العملية تعدّ الترجمة مؤسسة للتواصل و التبادل بين الثقافات الأجنبية، فأهميتها في الوساطة الثقافية و التداخل الثقافي بديهية ». يعود المؤلف للتحري في بعض الجوانب الإيماقولوجية للتقليد الأدبي الإستشراقي في علاقاته بالإشكالية الهوياتية كما تطرح في البلدان العربية.

22و بعيدا عن مسألة الأصل الإيثيمولوجي الدقيق لبعض المفاهيم المفتاحية للشعرية و علم الموسيقى التطبيقي في المجال المغاربي (مثل الموشحات)، يقترح رشيد آوس الإسهام في المجهود الضروري لـ"تاريخانية" المسارات الثقافية على مستوى العالم العربي. إن هذا المسعى، كما يراه المؤلف، جدير بأن يفتح « آفاق تثمين لفكر ثقافي متعدد»، و يسمح بذلك لإدراك أفضل لخصوصيات الإمتزاجات الثقافية المغاربية.

23و ضمن أفق قريب نسبيا مما سبق، تقدّم زوليخة مرّاد تأملا حول "اللغة المزدوجة" المستعملة في الممارسات اللغوية في الجزائر. و تحاول صاحبة الدراسة، من خلال دراسة لمتن متكون من كلمات عامية مستخرجة من المعجم الشعبي الذي يوظفه الشباب الجزائري في تعامله مع إسم المرأة، أن تستنبط بعض المظاهر- الأكثر دلالة - للمخيال الذكوري كما هو مُعبّر عنه في الحياة اليومية أو « كيف يعبئ الذهن الذكوري اللغة، الخيال و الذاكرة الجماعية لأجل " تعنيف" المرأة و الإعلان جهرا بحق، عن الحرمان و النقص الذي يعانيه في المجال العاطفي».

24يقترح هارفي سانسون دراسة حول أعمال الشاعر الكبير جون سيناك، بوصفه إبداعا جماليا ينخرط من خلاله و بوضوح في " مرجعية ثقافية مزدوجة تجعل التعايش قائما بين الشرق و الغرب". فيبرز المؤلف من جديد، و دواليك، مختلف المواقع لهذا المسار المثالي لأكثر من سبب: لتلك الأم (و قدرتها "التوفيقية الرائعة")، لذلك الأب (الغائب بشكل مأساوي و لكن حيث الخبايا المحمولة تُضيف للغز الأصل الممتزج)، و لذاك الاسم (برمزيته الثقافية و السياسية، التي من المفروض أن يتحملها خصوصا يحي الوهراني)، و لذلك الجسد (باستعمال النون في تداخلاته / مابين شفراته) و أخيرا لتلك اللغة ( بوصفها المكان الرمزي لهذا "الأدب المكتوب بتعبير خطي فرنسي") والذي أبرزه الكاتب بلوعة.

25اختارت من جانبها، كريستيان شولي-عاشور دراسة أعمال عزيز شواكي " من زاوية الامتزاج" . و تحلل صاحبة الدراسة، من خلال دراستها لبعض النصوص الهامة للمؤلف (نجمة الجزائر،العقاب، البرتقال، النزهة) الكيفية التي « يبتكر بها لغته ضمن الفوضى المحكومة ب " تموج و ترجح" لغوي دائم». و هو بهذا ينخرط بكتابته في جمالية " التنافر و التصدع" التي يمكن إدراكها في المظاهر الأدبية الأولى التي تجلت في جزائر الثمانينيات.

26ظلت مدينة وهران، باعتبارها حاضرة تمتلك أهلية جهوية بالمعنى الحصري،دائما " في ظل" غريمتها الكبرى أي مدينة الجزائر العاصمة. بيد أن عاصمة الغرب الجزائري قد استفادت في سنوات 1930 من مشروع ثقافي طموح يتمثل في قصر الفنون الجميلة. و ضمن هذا السياق التاريخي، تقوم أنيسة بوعياد بفحص المسار الفكري و الفني لبعض الشباب الجزائريين الذين تتلمذوا في مجال الرسم الفني (قرماز، بن عنتر، خدة) و اكتشفوا « كوسموبوليتية الأوساط الثقافية لمدينة وهران» و نجحوا في تخطي الحدود المفروضة من قبل النظام الكولونيالي قبل أن يواجهوا مدرسة باريس الفنية.

27كما يقدم مهدي نابتي نتائج تحقيق ميداني دام عدة سنوات عالج فيه الممارسات السوسيولوجية و الاقتصادية و الإيثنوموسيقية لفرقة العيساوة المقيمة بمدينتي فاس و مكناس. و تقوم هذه الطريقة ذات الشأن الكبير، بتقييد نشاطاتها في الحقل الديني و السياسي للمغرب المعاصر،كما تجد نفسها مشتركة أيضا في مسارات معقدة للإمتزاجات الثقافية" حيث يرافق التصوف العناصر الفنية( الشعر الديني، الموسيقى" الفلكلورية") و بعض الممارسات الخارجة عن عقيدة الوالي المؤسس (طقوس طرد الأرواح و رقصات الجذب).

28و كما يعلم الجميع، فإن الأرخبيل المالطي يشترك مع المغرب العربي في أجزاء كبيرة من التاريخ السياسي و الثقافي. و ضمن هذا الأفق، تملك مساهمة جورج ميفسود-شيركوب استحقاقا مزدوجا بحكم أنها تكشف لنا عن جنس شعري تقليدي يغنى بمالطا و قوزو أولا و أنها تقدم لنا بعض الفرضيات المتعلقة بأصوله المحتملة ثانيا. كما أنها تدعو لاقتفاء الأثر الإسباني الصقلي و "التعايش العربي الأوربي" أو الذاكرة الثقافية " الأهلية" بالتدقيق، إن غانا البورمليزا تشهد عن صلابة و تعبيرية فائقة لتقليد موسيقي و شعري يمتد إلى أيامنا هذه لدى الشتات (أستراليا).

29و من منطلق مقارني تنجز زهية طراحة دراسة مقارنة بين حكايتين تقليديتين منتشرتين في المغرب العربي و اللتين نجد لهما أثارا قد قُيدت و دُونت منذ العصور القديمة. و يتعلق الأمر بالمناسبة بأسطورة الحب و النفس و بالحكاية القبائلية العجيبة التي تحمل عنوان: الورد المشتعل. و تتطرق الدراسة إلى الاختلافات الموجودة بين الحكايتين من حيث العناصر البنيوية أو من حيث مكانة العاملين، كما تفسره بالانتقال من التدين المتعدد الآلهة إلى توحيد الإله في تاريخ المغرب العربي. أما فيما يخص التشابهات فإنها تدور حول موضوع السلطة التي تنتقل من " الأنثوي غير المرئي (إله الحب، إبن الغول)".

30و يمعن أحمد خواجة النظر، من وجهة نظر سوسيو- أنثروبولوجية، في تطور المدينة العتيقة بالمهدية بتونس. تلك المدينة المطبوعة بخاصية الحركية الهامة (سواء على مستوى التمدين أو على مستوى الاقتصاد)، لقد عرف هذا المجال التقليدي (خلال فترة الحماية) و لا يزال يعرف تحولات غالبا ما تكون جذرية، و يقوم المؤلف بتحليل هذه المظاهر من منطلق" القطيعة" و يبرز المجال الحضري لبرج الرأس، من خلال حفاظه على أهم مقومات التقليد السوسيو-ثقافي، باعتباره مخبرا حقيقيا للإمتزاجات المعمارية التي تؤلف بين الأساليب إلى حد التناقض.

31تبرز مساهمة عماد الميغري، في إطار هذا الملف الموضوعاتي، باعتبارها تعرض علينا وجهة نظر ذات امتياز واضح - بحكم أنها بالتدقيق ذات منحى ديموغرافي- إذ تدور حول « المسألة الإثنية بموريتانيا و ضمن علاقتها بمركزية و مشروعية السلطة».

32و إذا كان المجتمع الموريتاني هو من الناحية التاريخية متعدد الإثنيات- كما يشير المؤلف إلى ذلك- فإن المعطيات الديموغرافية الحديثة العهد تبدو بوضوح كبير، و كأنها ذات الأصل الإفريقي- الزنجي. و قد تدل هذه الظاهرة في النهاية على فقدان المجموعة العربية البربرية الحسانية للزعامة السياسية.

33كما تقدم اليز مايلز، شهادة عن تجربتها الشخصية باعتبارها ذات الامتزاج الفرنسي- الجزائري، نقدا لمفهوم " الامتزاج" في معناه النظري الساري المفعول. و تعتقد المؤلفة أنها، خلف هذا المفهوم ذي الطبيعة العامة و المجردة، تدرك إرادة للهيمنة (السياسية و الاقتصادية) على المستوى العالمي. إذ تحاول، من خلال توصيتها بالعودة إلى الفردي و الفريد، تحديد مختلف الجوانب« المتعلقة بالذاكرة و بالوجدان و بالأيديولوجية "لسيرورة" التماثل» الذي يصاغ من خلاله موقف جد أصيل تجتهد لنعته بلفظة جديدة هي الفرنكالجريانية.

34يمكن أن نراهن، في ظل السياق الأيديولوجي و السياسي المضطرب إلى حد ما بين باريس و الجزائر، أن هذا المسعى النقدي قد ينزعج و يتضايق منه حقا أكثر من واحد. و مع ذلك، يسمح لنا أن نعود في ختام هذا التقديم إلى تلك البديهية التي تقول: أنه مهما كانت الأشكال و التجليات و أخذا بعين الاعتبار تلك الرهانات التي تضعها أمامنا الإمتزاجات المغاربية - بمختلف آفاقها- فإن هذه الأخيرة تمثل اليوم واقعا تاريخيا، اجتماعيا و اقتصاديا و ثقافيا مهما جدا حيث لا يمكن لنا أن نصرّ على تشويهه أو في أسوء الأحوال، على تسليط الرقابة عليه.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

مراد يلّس, « تــقــديـم », Insaniyat / إنسانيات, 32-33 | 2006, 7-15.

Référence électronique

مراد يلّس, « تــقــديـم », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 32-33 | 2006, mis en ligne le 08 août 2012, consulté le 28 avril 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/3282

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page