Navigation – Plan du site

المساحات الخضراء و حيازتها الاجتماعية: وهران نموذجا

Espaces verts et formes d’appropriation en milieu urbain. Le cas d’Oran
Open spaces as appropriation forms in urban milieu. The example of Oran
Espacios verdes y formas de apropiación en medio urbano. El caso de Oran
عمارة بكوش
p. 39-47

Résumés

Une étude sur les espaces verts urbains à Oran a montré la diversité des formes d’appropriation. Individuelle ou collective, elle se manifeste soit par le marquage d’un territoire soit par l’exclusion implicite ou explicite d’un genre. L’expression de telles pratiques, permet d’identifier des processus d’appropriation qui selon la formule de Thierry Paquot se définit par « devenir autre au contact de » et non pas « faire sien »1 .
Quelques cas observés montrent des pratiques significatives d’un lieu, d’une tradition ou d’un phénomène en émergence. Ils rapportent des situations d’appropriation qui peut être individuelle ou collective dans les grandes cités d’habitation. Dans les lieux publics elle se traduit par des détournements d’usage ou la ségrégation des genres. Par le fait de la patrimonialisation enfin, elle revêt un caractère symbolique.

Haut de page

Texte intégral

  • 3 Duplay, M & C., Méthode de création architecturale, Paris, Editions du Moniteur, 1982.

1إن مفهوم الحيازة، كما هو منظور إليه من طرف المعماريين3 يثير تساؤلات في ما يتعلق بمكانته في تصور الفضاء المسكون، تساؤلات تعيد النظر المنجز في الموقف و في درجة وضوح الطرح على المستوى المفهومي لمسعى المشروع، و تستجوب مختلف المتعاملين المشاركين في تهيئة و استعمال الفضاء العمومي.

  • 4 Bekkouche, Ammara : 1/ « Espaces verts et croissance urbaine. Le cas d’Oran », Magister, 1990. 2/ « (...)
  • 5 Revue Urbanisme, n°239, mars-avril 2003, p.90.

2أبرزت ملاحظة المساحات الخضراء في وهران4 ما يمكن اعتباره تعددا شكليا لحيازتها، في حين أنها تنتمي للأملاك العمومية. فهذه الحيازة، فردية كانت أو جماعية، تتجلى بطريقة ضمنية أو صريحة، إمّا عن طريق تحديد معالم إقليم مخصص لجنس معين من المستخدمين أو إقصاء جهة معينة. لذلك فإن التعبير عن تلك الممارسات يسمح بالتعرف على عمليات الحيازة التي يمكن تعريفها، حسب عبارة (Thierry Paquot) بأنها "تصبح شيئا آخر بالاحتكاك بـ" و ليس "امتلاك الحيازة ذاتها"5.

3هذا المقال يسرد بعض حالات التصور و الاستعمال للمساحات الخضراء التي تعكس ممارسات معبّرة عن مكان و تقاليد أو ظاهرة في طور البروز.

1. الحيازة الفردية للفضاءات الخارجية في مناطق السكن الحضري الجديدة6

  • 6 مناطق السكن الحضري الجديدة بالبناء الجاهز الثقيل ابتداء من السبعينيات لإسكان أكبر عدد.

4يعتبر هذا النوع من الحيازة غير شرعي من طرف السلطات على أساس التنظيمات العمرانية المحددة للحدود بين الخاص و العام. إنها تتجسد في احتلال قطعة أرض لصيقة بالمسكن بالطابق السفلي أو معزولة عنه لكن في نفس الفضاء إذا كانت في "حيازة" مسكن في الطوابق العليا. فهي غالبا ما تكون مغروسة على شكل مبستن و يبرر ذلك أساسا بكونها تضمن الحياة الخاصة، كما أنها تستخدم كمكان لإيقاف السيارات أو للحفاظ على حرمة السّكن أو لتجميل المحيط.

  • 7 بقاؤها مهدد بالإنذارات الصادرة عن البلدية التي تكلف مصالحها من حين لآخر بتهديم بعض البساتين. آخر عم (...)
  • 8 من الممكن احتماليا الرجوع إلى المبادرة العابرة لوزارة الشبيبة و الرياضة في التسعينيات تحت شعار "أحب (...)

5هذه الظاهرة التي لا تنفرد بها وهران وحدها، أصبحت تكتسي طابعا عاما و تتّسع باطراد. ظهرت في البداية بمظهر محتشم نظرا لطبيعة المواد و المساحة المستعملة، أما الآن فتفرض نفسها و تتدعم من يوم لآخر7. و على الرغم من أن المشكلة ذات طابع قانوني، إلا أن هذا النوع من الحيازة يستحق التفكير بغرض التوصل إلى اقتراحات لحلّها من شأنها أن توجّه دراسات مخططات لشغل المجال، لاسيما أن الظاهرة ليست خاصة بالجزائر، و أنها دفعت في بلدان أخرى إلى بلورة أفكار يمكن الاستفادة منها في مجال التهيئة الحضرية لهذه الظاهرة. إن تدخل الدولة منشود في هذا الموضوع، بدءا من توفر الإرادة السياسية لتعيين القدرات و تقدير الفرص المتاحة و التي تنتظر تثمينها. و يتبع ذلك جملة من المبادرات التشجيعية المصحوبة بمساعدة تقنية في ميدان البستنة للمساهمة ليس فقط في تحسين بيئة الحياة و لكن أيضا لتنمية الكفاءات المجالية و البشرية الكامنة8، لدى هؤلاء و أولئك و يبقى على السلطات المعنية واجب تفعيل و تنشيط هذه الكفاءات.

6أليست هذه جوانب من التوجه المعتمد في مجال التنمية المستدامة، و بخاصة في ما يتعلق بتدعيم الروابط من خلال مساهمة المواطنين في حل مشاكل الحي؟ (الصورة رقم 1).

2. الحيازة الجماعية للفضاءات الخارجية في الأحياء السكنية الجديدة9

  • 9 بالرغم من أنه نمط تهيئة المجموعات السكنية الجماعية يتقارب مع نمط مناطق الإسكان الحضري الجديدة، إلاّ (...)

7إن الحيازة الجماعية، التي تختلف مع الشكل السابق، حديثة العهد و غير منتشرة كثيرا. فهي موجودة فعلا، في حالة حي الإخوة بن عيدة "بتي لاك" بإرادة مجموعة أفراد، و تتطلب تنظيما اتحاديا يرمي إلى تحسين الفضاء المشترك والمحافظة عليه.

8و بما أن الأمر يتعلق بالسّكن الجماعي، فهذه الحيازة تفترض بعض الشروط التي صنعت هذا النوع من السلوك.

9تمركز الحي في وسط محيطي، خارجي، قديم و مهيكل بشكل مختلف. فحي "بتي لاك" في الحقيقة، هو مركز تجمع في العهد الاستعماري، عرف تطورا خارقا للعادة. جرت تهيئته حول سوق و ساحة و مسجد و مقر للبلدية. يتميّز بطابعه الخاص الذي يجعله متباينا مقارنة مع أحياء وسط المدينة الكلونيالي كما أنه يغذي إحساسا قويا بالانتماء إليه عند سكانه.

10سعة الحي: ذات أهمية في تفسير الخيارات الجماعية و تسهيل الاتصال و علاقات الجوار. فعند إجراء دراسة ميدانية أولية لوحظ أن مسألة الانتماء إلى إحدى الفئتين: المالكة أو المستأجرة ليس مهما بقدر ما للفرد من استعداد للانخراط في مشروع الفضاء الخارجي على مستوى المساهمة المالية و التفرغ لصالح المشروع.

11العنصر الاجتماعي: يبدو أن هذا العنصر يشكل مسلّمة جوهرية لخلق التجانس المبنى على الثقة، علما أن السكان لا يعرفون بعضهم البعض سابقا. فغالبا ما يكون المكلف بعمليات التسييج، و توظيف مستخدمي الحراسة و النظافة و البستنة، من فئة التجار، و نلاحظ تجانسا في التشكلية الاجتماعية المكونة من إطارات متوسطة و موظفين صغار. (صورة رقم 2).

12أما في ما يتعلق بالسكن الفردي من النوع التعاوني أو "الفيلا" فحالة الحيازة الجماعية هنا تبرز من خلال تهيئة قطعة مبرمجة للبناء و تحويلها إلى بستان. و هنا نطرح تساؤلا حول الجهة التي اتخذت قرار التحويل من بناء إلى بستان؟

13و هل هذا الإنجاز يهم كل المقيمين؟
فبناء الفرضية يتحدد انطلاقا من المسألة التي مفادها "أي حاجة وأي رهان يُبَرِّرَانِ هذا السلوك؟".

3. حيازة المساحات الخضراء داخل المدينة

14في امتداد الشارع تشكل الساحة فضاء عموميا من الدرجة الأولى، حيث يحق لأي واحد استعماله في حدود معايير الاستعمال القانوني و الاجتماعي. إن أشكال الحيازة التي تمت ملاحظتها في وهران تتطابق إما مع وجود تجاوز في استعمال هذا النوع من الفضاء أو مع تكييفات خاصة بسياق ناتج عن ممارسات جديدة.

  • 10 الرخص من صلاحيات البلدية.

15تتمثل الحيازة الأكثر انتشارا في أن أحدا يرخص لنفسه أو يرخص له10 الاستفادة بتجارة متنقلة أو ثابتة والتي كانت مؤخرا محل حملة من قبل السلطات قصد تحويل هؤلاء الشاغلين للفضاء بغير حق، أو التهديم الكلي للأكشاك نظرا للتجاوزات المسجّلة. و قد أوردت الصحافة بأن بعض الحالات ناتجة عن احتجاجات مواطنين هضم حقهم في حيازة الفضاء العمومي. إن المعالم الواضحة لهذا النوع من الحيازة ينبغي ربطها بنمط تسيير المدينة، فالمرجّح من الناحية الفرضية أن أصل هذه الآلية يكمن في بعض الامتيازات الممنوحة و التي تتسبب في تحريك حركة تأخذ في التعميم و التضخيم. أما المبالغة فتثير الفلتان الذي يصبح مبررا لعملية الهدم بقرار من الوالي الذي له صلاحية رقابة الشرعية القانونية.

16إن أشكال حيازة الفضاء العمومي و الاستعمالات التي لا تخلو من نزاعات تترتب عنها، تبرز الخلافات داخل السلطة المحلية و الصراعات التنافسية بين أجهزة الدولة التي لها السلطة في إدارة المدينة (صورة رقم 3).

17أما المظهر الثاني فيرمي إلى تلبية شكاوي سكان الجوار لإنهاء ممارسات يعتبرونها غير لائقة في الساحة، مؤقتا أو نهائيا. و يتعلق الأمر بتحرير الساحة من المقاعد العمومية بهدف منع استعمالها من طرف المتسكعين أو الأزواج الذين يبحثون عن أجواء حميمية، و تدخل في هذه الفئة من الساحات، ساحات الأحياء الهادئة عموما و التي يعتبرها المقيمون ملكا لهم (صورة رقم 4).

  • 11 طبق هذا القرار على عدة ساحات أخرى تحتل فضاء مركزي في الأحياء. النتيجة سيئة في مجال الاستعمال و التب (...)

18أما الحالة النموذجية الثالثة، فتتمثل في فكرة تسييج بعض ساحات الحي و تحويلها إلى روضة أطفال. بالرغم من أن هذه الفكرة مستحبة بداية إلا أن التغيير في وظيفة الساحة يترتب عنه إخفاق شبه عام، فحالة حي "مرفال" مستثناة لا لأنها ذات تسيير جيد و إنما لانعدام الساحة التي حوّلت إلى بناء (صورة رقم 5). و تنفيذا لقرار ضمني11 ينجم عن تعيين حراس لطرد "المستفيدين" من الأطفال من الساحة و دفعهم إلى اللّعب في المحيط الخارجي ل "الساحة".

19السبب وراء ذلك، تصرف الأطفال غير اللائق، فالترخيص باستعمال الساحة يشترط التحلّي بسلوك منضبط (صورة رقم 6).

20ملاحظة أخرى تمثلت في تسجيل حيازة من طرف فئة من المستعملين الذين يجمعهم الاهتمام المشترك ببعض الألعاب، يتعلق الأمر، بالنسبة للأماكن الأكثر استعمالا، بساحة الأخوة مولاي (سان توجان سابقا) و بساحة السلم، ففي الساحة الأولى يتجمهر بشكل اعتيادي و مستمر، مجموعات من المتفرجين حول لاعبي لعبة الضامّة التي يمارسها في الغالب المسنّون. أما الساحة الثانية فتتحول إلى ملعب لكرة القدم تحت ضغط الشباب دون أي اعتبار لآثار هذا النشاط على الجو العام للحي.

4. حيازة المساحات الخضراء حسب الجنس

  • 12 الاستعمال الاختياري هو عكس الاستعمال الإجباري الذي يتجسد في مكان في امتداد مرفق مثل المحكمة. في هذه (...)

21بالرغم من أن المساحة الخضراء العمومية مؤهلة نظريا للتردد عليها بدون تمييز إلاّ أن التمييز، ينشأ في الممارسات التي تؤسّس و تدمج قواعد الاستعمال في الضمير الجمعي، و على ذلك، لوحظت بوهران سلوكات تمنح الاستعمال الاختياري12 للسّاحات لجنس الذكور، بينما الإناث تجدن راحتهن في زيارة ضريح ولي صالح على العموم.

  • 13 خصوصية هذه الحديقة كانت محل مداخلة بعنوان: النساء و فضاءات اللعب. حديقة "لاغوزغي" بوهران، ملتقى دول (...)
  • 14 يلفت الانتباه بأننا في راحة تامة في الحديقة و لا نخشى أن يعتدي علينا.
    تحصلت على الجواب العفوي التالي
    (...)

22في حين أن الازدواجية الجنسية متواجدة و تنتشر في الحديقة العمومية حيث تتجسد الحيازة بالتعود على استخدام مقعد عمومي أو مكان معين. فهي ملاحظة بشكل معين في ساحة بـ "بتي فيشي" التي "تحوّلت" خصيصا و بصورة مفضوحة إلى حديقة للأزواج. و الحالة الأكثر تمييزا، في الحقيقة هي حالة حديقة "لا غوزغي" التي تتردد عليها الفتيات رغم عدم وجود أي تنظيم قانوني يحدد ذلك13 (صورة رقم 7)، ما عدا لوحة إعلامية تشير إلى منع الدخول على الأطفال غير المصحوبين، الشيء الذي يفسر دوام عملية استعمال المكان لصالحهن بسبب عدم تفرغ أغلبية الآباء لتخصيص جزء من وقتهم لمصاحبة أبنائهم للتنزّه. و لتفسير معنى الحضور الاختياري للنساء في بعض المساحات الخضراء العمومية دون مساحات أخرى، فإن الفرضيات المقدّمة تحيل إلى كونها متمركزة في وسط المدينة14، و إلى سعة و تهيئة الحديقة. أما الجانب السوسيولوجي فيتعلق بالعوامل التي هي بمثابة مؤثرات للتجمهر و الذي من شأنه أن يخلق الإحساس بالثقة لتقاسم منفعة أصبحت بالضرورة مشتركة.

5. حجة الموروث في حيازة المباني العامة و جمالية المناظر

  • 15 بعض التنديدات التي نقلتها الصحافة تعبر عن غضب مواطنين اتجاه قلع أشجار عتيقة و حتى مئوية لتحرير مساح (...)

23إن هذا النوع من الحيازة تعبر عنه الحركة الجمعوية التي تبادر بالعمل على المحافظة على التراث المصنف أو غير المصنف. و تدخل ضمن هذا الصنف المساحة الخضراء التي غالبا ما تستعملها السلطات بتجاوز و بحجّة تثمينها بخلق نشاطات تجارية ذات طابع خاص فيها 15. و بغض النظر عن المسبح البلدي الذي شيّد داخل الحديقة العمومية و كذلك غرف الهاتف، فإن الأكشاك و المقشدات و التجار المتنقلين... كل هذه النشاطات تجد مكانا لها في المساحات الخضراء بالمدينة. إن ما اعتبر فضاء حرا من بعض الأطراف، يثير احتجاج بعض الجمعيات للتعبير عن حقّها ليس في الدفاع عن مصلحة عمومية و إنما في قيمة الاستفادة من الأماكن الأثرية.

24و ما مثل جبل مرجاجو إلا صورة حية (صورة رقم 8) في هذا الموضوع، حيث أصبح معلما ثقافيا، و أضحت حيازته تكتسي بُعْدًا أوْسَع من إقليمه المحلي و هذا منذ حصوله على الجائزة الأولى الدولية الممنوحة من طرف منظمة اليونسكو.

25و بالنظر إلى طبيعته و أهميته من الناحيتين الفضائية و التاريخية، يتسم جبل مرجاجو الآن بوضع هشّ ناتج عن حوادث طبيعية و عن ممارسات لا مسؤولة.

  • 16 مفتشية البيئة. مديرية الغابات. قسم المحافظة على البيئة. الأمن المدني لمكافحة الحرائق. الحراسة البلد (...)
  • 17 وزارات التهيئة العمرانية و البيئة، الثقافة و الداخلية.

26تتولّى إدارة جبل مرجاجو مجموعة من المؤسسات المكلفة بتطبيق النصوص القانونية من أجل المحافظة على المباني الأثرية و المعالم التاريخية16، فالوزارات المعنية17 و المؤسسات على المستوى المحلي، تساهم بالوسائل المالية و البشرية، غير أنه توجد رؤية ضيقة لدى جهات معينة لا تساعد على ضمان تنسيق الجهود و لها أثر سلبي على صيانته.

  • 18 أنظر في هذا الموضوع "إنسانيات" العدد 8 "الحركات الجمعوية، الحركات الاجتماعية" ماي، أوت 1999 طبعة مر (...)
  • 19 من بين الأكثر شهرة : جمعيات سيدي الهواري، أحباب البحر، الأفق الجميل.
  • 20 مجموعة "آثارنا" بمبادرة من فرقة من المهندسين المعماريين التابعين لقسم الهندسة المعمارية، جامعة العل (...)

27هناك نشاطات أخرى ذات طابع إداري، من بينها الجمعيات ذات الطابع الثقافي و التي تحتل صدارة الساحة الجمعوية بوهران18، و رغم ذلك، قليل منها يهتم بالحفاظ على سلامة المناظر و البيئة19. أما في ما يتعلق بالمواقع و المعالم التاريخية فتجدر الإشارة إلى أن جماعة من الباحثين الجامعيين20 اتخذت في عام 1986 مبادرة التحسيس للمحافظة على تلك المعالم التاريخية.

28انصبت الاهتمامات في هذا المجال أوّل الأمر على المباني القديمة لتتوسع في ما بعد إلى مستوى البيئة.

29فمن خلال طرق استعادة الذاكرة و إعادة امتلاك التراث الثقافي، يعيد المجتمع تنشيط أسس هذا الأخير لفهم قيمته كمورد قابل للدمج في المسار التنموي، و ذلك بواسطة التحفيز الذي يتلقاه من العناية التي توليها المؤسسات الدولية لهذا المفهوم.

الخلاصة

30إن ملاحظة بعض الممارسات الرامية إلى حيازة المساحة الخضراء العمومية بوهران، أظهرت تعدد الملامح التي يجسدها هذا المفهوم، فهي تتماثل مع مجموعة من المدلولات التي ينبغي فكّها و توضيحها لفهم أحسن لنصيب الممارسات الاجتماعية في مشاريع التهيئة الحضرية. يعدّ البحث عن الحس و المعنى في مركز التفكير المتصل بالمقاربات التصورية و الإسقاطية للمختصين في التهيئة الحضرية بهدف الاستجابة للحاجات المعبر عنها ليس بالكلمة أو الكتابة و إنما بالحركية، و بالسلوك الضمني و بالقيم اللامادية أو الملكية و حتى بما لا يمكن وصفه. فبعضهم يقترح مفهوم إعادة الحيازة، و هي عبارة يرونها أكثر ملائمة لسياق البلدان المستعمرة سابقا. و مما لا شك فيه، أن مجال البحث هذا، مازال في طور التوضيح لموضوعه إلا أنه يفتح آفاقا مفيدة للتفكير بغية إعطاء المجال أو الفضاء البعد الثقافي للمجتمع التابع له. كيف يتم إدماج مثل هذا البعد في البناء التصوري للمشروع الحضري، هذا السؤال يحتاج إلى التفصيل، إذا ما أخذنا بعين الاعتبار مقتضيات الحداثة التي لا مفر منها.

Haut de page

Bibliographie

بكوش، عمّارة، "المساحات الخضراء و النمو الحضري: حالة وهران"، ماجستير 1990، قسم الهندسة المعمارية، جامعة العلوم و التكنولوجيا، محمد بوضياف، وهران (بالفرنسية).

بكوش، عمّارة، "المساحات الخضراء الحضرية العمومية. أماكن للتآنس و عناصر حول التآلف الحضري" أطروحة دكتوراه دولة، 1999، قسم الهندسة المعمارية، جامعة العلوم و التكنولوجيا، محمد بوضياف، وهران (بالفرنسية).

M. & C. Duplay ، منهج الإبداع العمراني Editions de Moniteur، باريس، 1982 (بالفرنسية).

مجلّة التهيئة الحضرية، رقم 329، مارس - أبريل 2003 (بالفرنسية).

Haut de page

Notes

3 Duplay, M & C., Méthode de création architecturale, Paris, Editions du Moniteur, 1982.

4 Bekkouche, Ammara : 1/ « Espaces verts et croissance urbaine. Le cas d’Oran », Magister, 1990. 2/ « les espaces verts urbains publics : Lieux de sociabilité et éléments de composition urbaine », Thèse d’état, 1999, département d’Architecture, Université des sciences et de la technologie Mohamed Boudiaf, Oran-Algérie.

5 Revue Urbanisme, n°239, mars-avril 2003, p.90.

6 مناطق السكن الحضري الجديدة بالبناء الجاهز الثقيل ابتداء من السبعينيات لإسكان أكبر عدد.

7 بقاؤها مهدد بالإنذارات الصادرة عن البلدية التي تكلف مصالحها من حين لآخر بتهديم بعض البساتين. آخر عملية جرت في يناير 2004.

8 من الممكن احتماليا الرجوع إلى المبادرة العابرة لوزارة الشبيبة و الرياضة في التسعينيات تحت شعار "أحب حيي".

9 بالرغم من أنه نمط تهيئة المجموعات السكنية الجماعية يتقارب مع نمط مناطق الإسكان الحضري الجديدة، إلاّ أنه يختلف بحجمه الصغير (حوالي مائة مسكن بدلا من الألف) و بكونه ينعت بالحي.

10 الرخص من صلاحيات البلدية.

11 طبق هذا القرار على عدة ساحات أخرى تحتل فضاء مركزي في الأحياء. النتيجة سيئة في مجال الاستعمال و التبذير الذي يتسبب فيه و الذي تحتسب تكلفته من المصارف العمومية و بالتالي على حساب دافعي الضرائب.

12 الاستعمال الاختياري هو عكس الاستعمال الإجباري الذي يتجسد في مكان في امتداد مرفق مثل المحكمة. في هذه الحال، سبب استعمال المكان يتجسد في ازدواجية الجنس بدون معاناة.

13 خصوصية هذه الحديقة كانت محل مداخلة بعنوان: النساء و فضاءات اللعب. حديقة "لاغوزغي" بوهران، ملتقى دولي، نساء بالحديقة في العالم المتوسطي في الماضي و الحاضر، جامعة منوبة، تونس، 5 إلى 8 مارس 2003.

14 يلفت الانتباه بأننا في راحة تامة في الحديقة و لا نخشى أن يعتدي علينا.
تحصلت على الجواب العفوي التالي "لماذا نخاف، فنحن في وسط المدينة هنا".

15 بعض التنديدات التي نقلتها الصحافة تعبر عن غضب مواطنين اتجاه قلع أشجار عتيقة و حتى مئوية لتحرير مساحة ذات منفعة أكبر.

16 مفتشية البيئة. مديرية الغابات. قسم المحافظة على البيئة. الأمن المدني لمكافحة الحرائق. الحراسة البلدية.

17 وزارات التهيئة العمرانية و البيئة، الثقافة و الداخلية.

18 أنظر في هذا الموضوع "إنسانيات" العدد 8 "الحركات الجمعوية، الحركات الاجتماعية" ماي، أوت 1999 طبعة مركز الوطني للبحث في الأنثروبولوجية الاجتماعية و الثقافية.

19 من بين الأكثر شهرة : جمعيات سيدي الهواري، أحباب البحر، الأفق الجميل.

20 مجموعة "آثارنا" بمبادرة من فرقة من المهندسين المعماريين التابعين لقسم الهندسة المعمارية، جامعة العلوم و التكنولوجيا محمد بوضياف، وهران.

1 Revue Urbanisme n° 329, mars, avril 2003, p. 90.

2 Revue Urbanisme N°329, mars, avril 2003, P.90.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

عمارة بكوش, « المساحات الخضراء و حيازتها الاجتماعية: وهران نموذجا », Insaniyat / إنسانيات, 37 | 2007, 39-47.

Référence électronique

عمارة بكوش, « المساحات الخضراء و حيازتها الاجتماعية: وهران نموذجا », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 37 | 2007, mis en ligne le 07 août 2012, consulté le 23 juin 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/4079 ; DOI : 10.4000/insaniyat.4079

Haut de page

Auteur

عمارة بكوش

أستاذة بجامعة العلوم و التكنولوجيا محمد بوضياف بوهران، باحثة بالمركز الوطني للبحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية و الثقافية- وهران.

Articles du même auteur

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page