Navigation – Plan du site
Notes de lecture

سعيد حسني العزة، التربية الخاصة للأطفال ذوي الاضطرابات السلوكية

صورية مولوجي قروجي
p. 71-73
Référence(s) :

سعيد حسني العزة، التربية الخاصة للأطفال ذوي الاضطرابات السلوكية، دار الثقافة للنشر و التوزيع، عمان، 2009، 232 ص.

Texte intégral

1يشكل هذا الكتاب بوحداته التسعة مرجعا هاما لأهل الاختصاص و العامة من المهتمين بحقل التربية و التنشئة الاجتماعية السوية للأطفال. فمن الأهمية للدارس بمكان،أن يستقرئ العوامل المتحكمة في سلوك الطفل و تصرفاته و أن يحدد الطرق و الوسائل المساعدة على التشخيص الصحيح للوضعية النفسية والحالة الفيزيولوجية للطفل.

2والسلوك ظاهرا كان أم خفيا يخضع لمعايير تحدد طبيعته و تحدد درجة تفاعل الفرد مع البنى الأسرية، الاجتماعية، الدينية و الثقافية المحيطة به. كما أنها تساهم في رصد أعراض الشذوذ و مسبباته التي تتأرجح بين الوراثة، الأسرة، الصدمات النفسية و غيرها من العوامل المؤدية إلى اضطراب السلوك و شذوذه عند الطفل. و سواء لقبت بالإعاقة الانفعالية، سوء التوافق الاجتماعي أو السلوك غير التكيفي، فإن الاضطرابات السلوكية تقف، لا محالة،حاجزا بين الطفل و العالم المحيط به، كما أنها تمنع عنه النمو السليم و تستدرجه إلى الانسحاب من الحياة العادية التي يتمتع بها غيره من الأطفال ذوي السلوكيات السّوية.

3من جهة أخرى، فان هذا المؤلّف يعرض إلى الحدود الفاصلة بين الشذوذ والسواء، كما أنه يضع تصنيفا للاضطرابات السلوكية حسب المعايير التي تتبناها الجمعية الأمريكية للطب النفسي على وجه الخصوص و تلك التي يتبناها الطب عموما. و ينضاف إلى ذلك، التصنيف القائم على نسبة الاضطراب و شدتّه، دون أن يغفل، بطبيعة الحال، التصنيف النفسي التربوي الذي يعتمد على وجود المشاكل في الحيز الأسري أو على وجود مشاكل انفعالية و نفسية يعاني منها الطفل كثورات الغضب، الأنانية، الفوضوية و أخرى تكيفية كالعدوانية، القلق الملازم و الاكتئاب.

4أما عن الاتجاهات في تفسير الاضطرابات السلوكية، فان هذا الكتاب يحصيها في أربع نقاط: أولها الاتجاه السلوكي الذي يعتبر أن الاضطراب السلوكي هو نتيجة لتفاعل الإنسان مع بيئته. أما الاتجاه الثاني و المتمثل في الاتجاه الفيزيولوجي فهو يربط هذا الاضطراب بالخلل في وظائف الأعضاء الجسمانية للإنسان. هذا، في حين يولي الاتجاه الثالث و هو الاتجاه التحليلي أهمية بالغة للعمليات النفسية من خلال تفسير السلوك عبر ثلاثة أبعاد تتمثل في الهو، الأنا والأنا الأعلى. أما فيما يخص الاتجاه الرابع و الأخير فهو الاتجاه الدينامي الذي يقوم على فكرة وجود تفاعل دينامي بين جسم الإنسان و ذاته.

5يسلط الكاتب الضوء أيضا على خصائص المضطربين سلوكيا كانخفاض نسبة الذكاء الذي ينتج عنه بالضرورة بطء في التعلم و انخفاض في المردود الدراسي، بالإضافة إلى النشاط الحركي الزائد، سوء التكيف الاجتماعي، و ما إلى ذلك من الأعراض المرتبطة بهذه الفئة.

6و هو يعرض كذلك مختلف البرامج التربوية و العلاجية و يشيد بالدور المنوط بالأولياء و المعلمين في تشخيص الداء السلوكي عند الطفل و الأخذ بيده لمواجهة العوائق التي تترصده جراء الاضطرابات التي يعاني منها سواء في حياته اليومية أو الدراسية. كما يحيط المؤلَف ببعض المشكلات السلوكية لدى الأطفال منها تلك المرتبطة بعدم الشعور بالأمان و تلك الناجمة عن اضطراب العادات، كقضم الأظافر، اضطرابات النوم و التبول اللاإرادي، إلخ، و هو يصف العلاج لكل حالة من هذه الحالات وينعت طرق الوقاية من مختلف المعضلات التي تتسبب في اضطراب السلوك عند الطفل.

7إضافة إلى ذلك يشرح المؤلف جملة من أساليب التدخل التربوي و العلاجي الكفيلة بتعديل تصرفات الطفل المضطرب سلوكيا و تعويده على أشكال الانسجام الاجتماعي في إطار إستراتيجية علاجية تقوم على عدة ركائز نذكر من بينها تنظيم الظروف البيئية و التدريب على المهارات الاجتماعية.

8في الأخير، فإن الكاتب يخصص وحدة كاملة لمناقشة مناهج و طرق تدريس الأطفال ذوي الاضطرابات السلوكية مع إبراز الخصائص العامة لهذه المناهج والأهداف المسطرة ضمن البرامج الموجهة لهذا الغرض.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

صورية مولوجي قروجي, « سعيد حسني العزة، التربية الخاصة للأطفال ذوي الاضطرابات السلوكية », Insaniyat / إنسانيات, 49 | 2010, 71-73.

Référence électronique

صورية مولوجي قروجي, « سعيد حسني العزة، التربية الخاصة للأطفال ذوي الاضطرابات السلوكية », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 49 | 2010, mis en ligne le 16 août 2012, consulté le 23 octobre 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/4408

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page