Navigation – Plan du site
Positions de recherche

إشكالية الترجمة في الأدب المقارن. "ألف ليلة وليلة نموذجا"

ياسمينة فيدوح
p. 77-81

Notes de la rédaction

دكتوراه في الترجمة و الأدب المقارن حول:"إشكالية الترجمة في الأدب المقارن. ألف ليلة وليلة نموذجا"،292 صفحة، تحت إشراف الأستاذ الدكتور محمد عباسة، جامعة مستغانم، 05 نوفمبر .2008

Texte intégral

1إننا نعتقد من خلال هذا الموضوع أن الدراساتِ الحديثةَ في مجال العلاقة بين الأدب المقارن والترجمة تشهد علاقة معقدة، فالأدب المقارن بمختلف مدارسه واتجاهاته يرى في الترجمة واحدا من أهم ميادينه، بينما ترى ما توصلت إليه الدراسات المعاصرة في هذا المجال أن الأدب المقارن تابع لدراسات الترجمة وليس العكس، حيث تقول سوزان باسنيت - أستاذة دراسات الترجمة في جامعة لندن في موقفها من الأدب المقارن: «لقد ولت أيام عظمة الأدب المقارن بوصفه دراسة اكاديمية، وغيرت أبحاث المثاقفة التي أجريت في إطار دراسات المرأة ونظرية ما بعد الاستعمار والدراسات الثقافية وجه الدراسات الأدبية بصفة عامة، وينبغي علينا من الآن فصاعدا أن ننظر الى دراسات الترجمة بوصفها الدراسة الأكاديمية الرئيسية وإلى الأدب المقارن بوصفه فرعا قيما من مجالات الدراسة بها».

2ولئن يولي دارسو الأدب المقارن والدراسات الترجمية ـ عنايتهم ـ إلى ظاهرة نقل " النص المصدر " بتفاوت في كيفة التعامل مع هذا النقل، فإنه لا بد من الأخذ في الاعتبار أن كلا منهما يقوم بدور تطوير ثقافات " نص الهدف " وما يفضي إليه هذا النص من أبعاد وظيفية ودلالية. وبهذا تغدو العلاقة بينهما في نظر الدارسين علاقة مدٍّ وجَذْبٍ.

3ومما لا شك فيه أن الدراسات الترجمية تُعَدُّ واحدة من أكثر المفاهيم المتداولة بين الباحثين والمؤسسات المعنية بدور المعرفة في بناء المنظومة الفكرية، ولا يكاد يوازيها في التلفظ ـ على الأقل من حيث الاهتمام ـ بها أيّ مفهوم آخر، أو وسيلة إجرائية أخرى تُعنَى بالتواصل، والتفاعل الثقافي، بين الأمم والحضارات.

4وفي تقديرنا أن كلا من الدراسات الترجمية والدراسات المقارِنة يحكمهما الشروع في حركة نقل النص والنظر إلى أوجه الاختلاف والائتلاف فيه، وكلاهما يُذْعِنُ امتثالا لحاجة نص الهدف إلى جني ثمرة العلم إلى الغاية المقصودة، كما أن كلا منهما يُسهِم في تنظيم إنتاج المعرفة.

5ولكن، ما العلاقة بين دراسات الترجمة والأدب المقارن ؟ وهل دخل حقل الأدب المقارن في لا معقولية التواصل معه، بعد أن عُدّ نشاطه، مؤخرا، هامشيا ؟ وهل ما زال يصارع وضع القالب الشكلي الذي حَصَرَ نفسَه فيه ؟ وهل الأدب المقارن في وضع حَرِج من تنامي دور الترجمة ؟ وهل أصبحت الترجمة تخترق فعلاً الحدَّ الفاصلَ بينها وبين الأدب المقارن ؟ وما الذي جعل الترجمة تتداخل مع الدراسات المقارنة؟ أم أن هناك اهتماماتٍ مختلفةً في المنهجية بينهما ؟ وما الذي يميزها في تجاوز علاقتها بالأدب المقارن ؟. وهل أصبحت الدراسات الترجمية حقلا دراسيا بيِّنا، وحاجة ماسة لإغناء اللغة المحلية وتطويرها بفعل التأثيرات المتبادلة ؟ وما هي مكانة الثقافة الوطنية في ظل التحولات الفكرية التي تدعو إليها ثقافة الهدف ؟ وهل الترجمة وفية في مهامها ؟ أم أنها ـ على حد تعبير القول الفرنسي المأثور ـ كـ " "الخائنات الجميلات " Les belles infidèles" في خيانتها للنص الأصلي.

6إن "إشكالية الترجمة في الأدب المقارن. ألف ليلة وليلة نموذجا" هو العنوان الذي نطمح من خلاله أن تكون لنا الريادة في السبق، من منطلق أن الدراسات التي أمكننا الاطلاع عليها لا تَتَلمَّسُ الموضوع إلا من قريب.

7ولعل هذا ما ضاعف من اهتمامنا بالنظر إلى إشكالية شبكة العلاقة بين الدراسات المقارنة والدراسات الترجمية وتناولها بما يُعتَقَد ـ منا ـ أنها مسألة لم تنل حظها الأوفر، ولا كفايتها من المناقشة، إن لم نقل أنها ما تزال قيد الدرس.

8ومَا مِنْ معطياتٍ خالصة إلا وتؤول إلى نتائج احتمالية، من منطلق الاستنباط المستند إلى طرائق منهجية معينة. وليس المقصود بالمنهج في هذه الحالة نظاما علميا يعتمد على براهين دقيقة، ويخلص إلى نتائج نهائية، وإنما المقصود ـ في منظورنا ـ هو الطريقة، والطريقة تتضمن سبلاً من الإبداع والابتكار.

9ولعل في هذا التصور ما يقودنا إلى المنهجية التي سنتوخاها في إنجاز هذا البحث الذي أردنا له أن يكون إجابة عن رهانات الأسئلة السابقة، والتطلع إلى معرفة حقيقة الإشكال الدائر بين الدراسات الترجمية والدراسات المقارِنة، بعيدا عن التشبت بالرؤية الأحادية أو إصدار الأحكام من دون ضرورة الاعتماد على الأدلة الكافية بالاستشهادات الوافية. وقد تعمدنا الإكثار منها، في مواقفَ معينةٍ، لتكون عونا لنا في إقناع المتلقي بالنتائج المتوصل إليها، والتطلع الى معرفة الإشكالية لهذين الحقلين بوصفهما "فَرَسَيْ رهَانٍ" في المساواة في الفضل.

10وقد قسمنا هذا الموضوع إلى أربعة فصول تحددُ معالمَهَا الخطةُ المتبعةُ لرصد مختلف تجليات مبادئ البحث التي أردنا لها أن تقوم على الاستفسار والتأمل، فجاء الفصل الأول ليتناول : إشكالية الدراسات والمقارنة وفعل الترجمة، وإدخال النص في سياق التداخل بينهما من خلال الجهد الترجمي وعلاقته بالأدب المقارن والخلاف المرجعي بينهما.

11في حين تناول الفصل الثاني رهانت الذات وتجليات الآخر من منظور أن الترجمة فعل ثقافي من شأنه أن يُسهم في تأهيل الوعي الثقافي من خلال تأثر الآخر في إكساب الذات مستويات متنوعة من المعارف التي تقوم على ربط التواصل في شكل علاقة حوارية بين النصوص .

12أما الفصل الثالث فقد ركزنا فيه على الاتصال والتلقي بين الثقافات والشعوب، ودور الترجمة في التطور المعرفي، مع مراعاة ضرورة ترسيخ قيم ثقافة الذات، وفي ذلك تحصين للخصوصية الثقافية التي تشكل الهوية، والاحتماء بالأصول.

13بينما جاء الفصل الأخير ليتعرض إلى "أوجه التلقي في ترجمة ألف ليلة وليلة" وقد بدأنا باستجلاء بعض التساؤلات لفك لغز المنجز السردي الخالد [ألف ليلة وليلة] وتأثيراته في الآداب العالمية" انطلاقا من الأدب الفرنسي. وكان علينا قبل ذلك أن ننظر في معضلة الخلاف حول الانتماء، وتباين الآراء العربية والغربية حول الأصول الأولية والجذور البدئية لهذا التراث الذي لم يستقر في بيئة معينة، ويُمْكِننا الحكم بانتمائه إليها. كما لم تثبت المصادر التاريخية إنتسابه إلى أي منها، ولعل ما يهمنا في هذا الطرح هو انشغال الغربيين بأهمية هذا النص، وما اكتسبه من انتشار عالمي ما يزال يشهد على انبهار الغرب به والانجذاب إليه بشغف، والوقوع في دائرة سحره الفياض. وقد دار الفصل في معظمه حول مكانة ألف ليلة وليلة في الآداب العالمية، وكيف تسرب ذلك العالم السحري بكل تلك الجاذبية إلى الأوساط الفنية، من معالم الرواية، والمسرح، والشعر، والفن الموسيقي، والفن التشكيلي، حيث أثر تأثيرا نَافِذاً بروحه المرحة، وسحره العجيب / الغريب في أوساط الثقافة العالمية.

14وإذا كان بحثنا قد تضمن إشكالية الترجمة في الأدب المقارن، فإن وراء هذه الإشكالية عدة أسئلة ما زالت تأخذ جدلا نقديا في تنافس هذين الحقلين بين الاستمرارية في التواصل، أو الانسحاب من ميدان الدراسة، وأيهما يعتبر فنا ثانويا فرعيا، أو فنا أساسيا. وقد وقف كل منهما يتصدى لمساعي الثاني، وساعد على هذه المنافسة أن أخذت الدراسات الحديثة على عاتقها مسألة البحث في شأن كيانهما، وأحقيتهما في الاستمرار، وأيهما تكون له الصلاحية في التعايش مع التحليل في صلب الدراسات الأدبية.

15ولئن كان الباحث قد جُبِلَ على إبراز النتائج، وإصدار الأحكام، فقد ارتأينا من باب أَوْلى تفادي ذلك، بحيث أن الدراسات الحديثة لم تعد تتطلع في الوصول إلى نتائج نهائية؛ لأن ذلك يُعَد من صميم متْن البحث، بل أصبحت البحوث في مساعيها الأخيرة تميل إلى إثارة السؤال بوصفه الباعث على التأمل، طالما أن هناك إمكانيات للكشف لا تنتهي، بالإضافة إلى ذلك أن السؤال في نظر المفكرين جزءٌ من صميم البحث، وحفرٌ في عمقه، وتقصٍّ لحقائقه، وبعثٌ على كشفه. بخاصة إذا كان الحقل الذي اشتغلنا عليه يُعد من أكثر الحقول المعرفية تعقيدا، وما زال يصادف عوائقَ جمَّة، سواء على الصعيد المفهومي في مسائل الائتلاف أو الاختلاف بين مصطلحي الترجميات والدراسات المقارنة، أو على الصعيد المنهجي، حيث يستمر الجدل في كيفية أداء وظيفة كل منهما. ومن ثم، جاء تحليلنا لهذه الإشكالية مبنيا على عدة احتمالات من أراء الدارسين لهذين الحقلين؛ لنصل في الأخير إلى إبداء الرأي واتخاذ الموقف المناسب بحسب رؤيتنا المنهجية الاستدلالية.

16وقد انطلق بحثنا من فرضية حضور الترجمة وعلاقتها بالدراسات المقارنة في التفاعل مع النص الهدف، كما انطلقنا من عامل سياق التأثير في لغة الهدف، ولم نجد أغنى من نص ألف ليلة وليلة، وما يتمتع به من سلطة ذوقية قائمة على السرد العجائبي / الغرائبي، لاتخاذه نموذجا تطبيقيا لبحثنا.

17وقد خرجت الترجمة عند الغربيين من النقل إلى التأثير الكشفي، ولحظة اكتمال الفائدة من خلال تجربتهم في ترجمة ألف ليلة وليلة التي ما لبثت أن وجدت لها أنصارا في التلقي في كل أنحاء المعمورة، وقد ناقشنا ذلك في الفصل الأخير بقدر من الاختصار، ووجدنا أن أغلب مستويات التلقي لا تتبنى إطارا مرجعيا واحدا ثابتا في الترجمة، أو الاقتباس، أو التأثير، وإنما كان ذلك بنوع من الأسلوب الانتقائي، وهو ما أوضحناه في المسرد ضمن الملحق المرفق في نهاية البحث.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

ياسمينة فيدوح, « إشكالية الترجمة في الأدب المقارن. "ألف ليلة وليلة نموذجا" », Insaniyat / إنسانيات, 47-48 | 2010, 77-81.

Référence électronique

ياسمينة فيدوح, « إشكالية الترجمة في الأدب المقارن. "ألف ليلة وليلة نموذجا" », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 47-48 | 2010, mis en ligne le 09 août 2012, consulté le 27 juin 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/4991

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page