Navigation – Plan du site
Magisters soutenus

بهلولي سليمان.- الدولة السليمانية و الإمارات العلوية في المغرب الأوسط

مهدي جاسم غازي
p. 155-156
Référence(s) :

بهلولي سليمان.- الدولة السليمانية و الإمارات العلوية في المغرب الأوسط، 173- 342هـ / 789- 954م.- دائرة التاريخ-جامعة وهران، أفريل 2000.- 213ص

Texte intégral

1تعود أهمية الموضوع إلى قلة الكتابات المتخصصة حوله و إلى الغموض و التداخل الذي يسود تلك الفترة، و هي مرحلة انتقالية بين الهيمنة البيزنطية الاستعمارية وقيام الدويلات المغربية المستقلة، و قد لاحظنا أن جُلَّ المصادر و حتى المراجع تركز على إفريقية و الأندلس و تهمل باقي أجزاء المغرب بدرجات متفاوتة.

2إن هذه الدراسة تهدف إلى إبراز مكانة الدولة السليمانية و الإمارات العلوية في المغرب الأوسط و تبحث في علاقة العلويين بالمغاربة و دوافع تأسيس الدويلات و ما هي مرتكزاتها و إنجازاتها الحضارية في المجالات الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية ؟ ثم كيف كانت علاقة الدولة السليمانية مع بقية الإمارات و مع الإمامة الادريسية في المغرب الأقصى؟ ثم ما هي علاقة الدولة السليمانية بالدولة العباسية و مع جيرانها في المغرب و الأندلس.

3وقد اتبع الطالب المناهج التحليلي في تعامله مع النصوص التاريخية و درس تأثير الأسباب في المتسببات و استخرج النتائج ثم كان يبدي وجهة نظرة في مختلف الموضوعات.

4الرسالة تقع في خمسة فصول موزعة على 213ص، عدا الملاحق وقائمة المصادر و المراجع تناول فيها أوضاع المغرب الأوسط قبل قيام الدولة السليمانية و الظروف المساعدة على قيام الإمارات في هذه المنطقة و خاصة في الفترة 122- 173هـ، ثم الحياة السياسية و الاجتماعية و الثقافية، حيث رسم حدود الدولة و الإمارات العلوية في جراوة و أرشكول و تنس و الهاز و غيرها و التنظيمات الإدارية و الاقتصادية بالإضافة إلى وجود التسامح المذهبي بين مختلف الملل و النّحَل من سنية و خارجية و شيعية و معتزلية، و تعد بحق تجربة فريدة من نوعها لا في طرافتها و لكن في فعاليتها، ثم تناولت الدراسة المدينة و كيف تفرد السليمانيون في ذلك عن غيرهم، وهي ظاهرة جديدة تتناول تحويل السكان من الوبر إلى الحجر، من الترحال إلى الاستقرار، و تعتبر خطوة جريئة في تطوير المجتمع و قد رافق ذلك تحولا عميقا في وسائل العيش و الدفاع مثل مد المياه إلى كل محتاج إليها و تقريب الأسواق من السكان، و المنشئات التعليمية من روادها، و الرباطات و القلاع الدفاعية و حماية المسالك و تنشيط الحسبة.

5في الحياة الاقتصادية استنطق الباحث الوثائق و النصوص و خرج بالشروط الطبيعية و البشرية التي وفرها المجتمع لهذا الجانب و تمكن من حصر مختلف المنتجات الزراعية وما فاق منها و صُدر إلى البلدان المجاورة، وتناول الحرف الصناعية و التجارة الداخلية و الخارجية.

6لقد استعان الطالب بهلولي سليمان بأكثر من 344 مصدرا و مرجعا لكتابة رسالته و ذيلها بمجموعة هامة من الملاحق تضم خريطة سياسية للدولة السليمانية و الإمارات العلوية و كذلك الخريطة الطبيعية بالإضافة إلى صورة الدينار الذهبي للدولة السليمانية و مجموعة من الرسائل و كذلك مقادير الأطوال و مقادير المساحة و المكاييل.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

مهدي جاسم غازي, « بهلولي سليمان.- الدولة السليمانية و الإمارات العلوية في المغرب الأوسط », Insaniyat / إنسانيات, 10 | 2000, 155-156.

Référence électronique

مهدي جاسم غازي, « بهلولي سليمان.- الدولة السليمانية و الإمارات العلوية في المغرب الأوسط », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 10 | 2000, mis en ligne le 31 octobre 2012, consulté le 17 octobre 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/8130

Haut de page

Auteur

مهدي جاسم غازي

أستاذ بدائرة التاريخ، جامعة وهران

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page