Navigation – Plan du site
Informations scientifiques

يومان دراسيان حول " الإطارات الصناعية".- جامعة عنابة، 25-26 أبريل 2000 (CRASC)

مراد مولاي الحاج
p. 157-159

Texte intégral

1نظم مخبر أنثروبولوجيا العمل لمركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية CRASC، يومين دراسيين حول الإطارات الصناعية بجامعة عنابة، يومي 25-26 أبريل 2000. حاول الباحثون من خلال هذين اليومين الإجابة على بعض الأسئلة التي أصبحت ملحة على كل من يشتغل بالموضوع مثل: منهم هؤلاء الإطارات وكيف وصلوا إلى هذا المنصب؟ وما هو مسارهم الاجتماعي، الدراسي والمهني؟ كيف يعبرون عن هويتهم الفردية والاجتماعية؟وبأية صيغة يتصورون أنفسهم، وكيف يصورون أنفسهم للآخرين (الجماعات الأخرى في المؤسسة، في المجتمع، التنظيمات المهنية السلطات العمومية…..) ؟ وما هي نوعية العلاقات التي تربطهم بالفاعلين الاجتماعيين الآخرين في المجتمع؟

2كانت هذه المناسبة العلمية، فرصة للباحثين لطرح تصوراتهم حول الموضوع وتقديم بعض النتائج المتوصل إليها من خلال أبحاثهم الميدانية بالمؤسسات الصناعية عبر الوطن، كما كانت كذلك بالنسبة لبعض الإطارات المحلية لعرض تجربتهم المهنية بالمؤسسة الصناعية كونهم عايشوا مراحل تحول هذه المؤسسات.

3ألقى عميد كلية العلوم الاجتماعية لجامعة عنابة كلمة افتتاحية عبر من خلالها عن تشكراته لكل الساهرين على إنجاح هذين اليومين الدراسيين والترحيب بكل المشاركين في هذا النشاط العلمي، منوها بالجهود المبذولة من طرف المركز الوطني للبحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية CRASC. قام الأستاذ الدكتور العياشي عنصر، بصفته رئيسا لمخبر أنثروبولوجيا العمل ومنظما لهذين اليومين الدراسيين، بتقديم مخبر أنثروبولوجيا العمل والفرق التي يتكون منها هذا المخبر، ثم قدم بعد ذلك الإشكالية و برنامج اليومين الدراسيين. كما رحب باسم مديرة المركز بكل المشاركين والحاضرين في هذين اليوميين الدراسيين.

4بدأت أشغال اليوم الأول بمداخلة السيد شريط محي الدين ( إطار بمؤسسة ALFACID بالحجار –عنابة) تحت عنوان" الإطارات واستعمالهم"، ناقش فيها تجربة الإطارات الصناعية بمؤسسة ALFACID الذين أصبحوا يعرفون في السنوات الأخيرة نوعا من التهميش و اللافعالية نظرا للأزمات التي عرفتها المؤسسة الاقتصادية بعد ما كانوا العمود الفقري لمؤسستهم يمتازون بالفعالية والمهارات المهنية . ثم قدم الأستاذ مولاي الحاج مراد (أستاذ علم الاجتماع -جامعة وهران وباحث مشارك بـCRASC) مداخلة تحت عنوان "تمثلات الإطارات من قبل العمال المنفذين- حالة عمال وحدة الزنك بالغزوات"، انطلق الباحث من ذكر مؤشر التمثلات والنظرة العمالية للإطارات الصناعيين والمشرفين على العملية الإنتاجية داخل الورش الصناعية كمؤشر من بين المؤشرات الأساسية التي يمكن من خلالها الكشف عن درجة تقبل أو مقاومة العمال للثقافة والمنظمة الصناعية. فمكان العمل في المجتمع الجزائري، حسب رأيه، يشكل الواجهة التي ينمو بداخلها نوع من علاقات العمل والتي عادة ما كانت علاقة صراع بين الرؤساء والمرؤوسين. وللاقتراب من هذا النوع من الصراع قام الباحث بالكشف عن هذه التمثلات من خلال التطرق إلى الموجات الاحتجاجية والحركات العمالية المتمثلة في تلك الإضرابات التي عرفتها المؤسسات الصناعية بعد أحداث أكتوبر 1988 والمطالبة برحيل الإطارات المسيرة، وعرض بعض المعطيات الميدانية التي تبين نظرة وتمثلات عينة من العمال المنفذين بمؤسسة الزنك بالغزوات للإطارات المسيرة.

5في الحصة المسائية من الأشغال تدخل الأستاذ دراس عمر ( أستاذ في علم الاجتماع -جامعة وهران وباحث مشاركا بـCRASC) بمداخلة تحت عنوان "الحراك الاجتماعي المهني للإطارات في سوناطراك"، تطرق من خلالها إلى الترقية الاجتماعية والمهنية للإطارات بسوناطراك من خلال عرض بعض المعطيات الميدانية لدراسته للمؤسسة بمنطقة أرزيو. عرض الباحث بعض النتائج التي تبين المسار المهني والاجتماعي لهؤلاء الإطارات مبرزا المبررات و الأساليب المطبقة في تسيير هذه الفئات المهنية. كما تدخل الباحثان قيرة وتوهامي ( أستاذان في علم الاجتماع –جامعة قسنطينة وباحثان مشاركان بـCRASC) بمداخلة عنوانها "الإطارات بين الاستقطاب والتهميش"، عرضا فيها أنماط الاغتراب التي يعاني منها الإطارات بمؤسسة GNLZ بمدينة سكيكدة، وهذا بتقديم بعض النتائج الأولية لبحث ميداني أنجز بهذه المؤسسة. وبصفته إطارا بمؤسسة سونلغاز بمدينة عنابة، تطرق السيد بوسافل الطيب إلى الأشكال المطبقة في تسيير وتقييم الإطارات بمؤسسة سونلغاز وهذا من خلال مداخلة تحت عنوان " تقييم الكفاءات في سونلغاز". ولإبراز مهمة الإطار ودوره في المؤسسة الصناعية الجزائرية، قام الأستاذ عبد المؤمن فؤاد( أستاذ علم الاجتماع –جامعة باتنة وباحث مشارك بCRASC) بمداخلة تحت عنوان " الإطارات بين الموقع والدور"، بّين من خلالها الضغوط الممارسة على الإطارات، من طرف السلطة، والتي عملت على الحد من فعالية هؤلاء الإطارات داخل مؤسساتهم. فالوصايا التي تقيمها الدولة على هذه المؤسسات كانت عائقا أمام الإطارات لممارسة وتطبيق كفاءاتهم المهنية ليصبحوا فاعلين اجتماعيين.

6عرف اليوم الثاني من الأشغال ثلاث مداخلات، في المداخلة الأولى تطرق الأستاذ الدكتور العياشي عنصر( أستاذ علم الاجتماع -جامعة عنابة وباحث مشارك بـCRASC) إلى موضوع "الإطارات وتمثلاتهم"،عرض من خلالها نتائج تحقيق أولي قام به الباحث في ثلاث مؤسسات صناعية ( ASMIDAL- GESIT- SNVI) بمدينة عنابة. فقام الباحث بتقديم الخصائص العامة لمجموعة من الإطارات وكذا خلفيتهم الاجتماعية والاقتصادية. كما بيّن الباحث من خلال هذا العرض تصورات الإطارات للمجتمع، وتمثلاتهم للمؤسسة، ولدورهم و وضعهم داخل هذه المؤسسة. أما في المداخلة الثانية، قامت الأستاذة بوطمين ليلى ( أستاذة علم الاجتماع –جامعة عنابة وباحثة مشاركة بــ CRASC) بتقديم مداخلة تحت عنوان "الإطارات النسوية"، عالجت من خلالها مسألة تطور عمل المرأة في المجتمع الجزائري مبينتا أثر التغيرات الاجتماعية والسياسية التي عرفها البناء الاجتماعي على عمل المرأة، حيث دخلت فضاءات كانت تعتبر فضاءات رجالية. كما قدمت المتدخلة أمثلة واقعية، كالمشاركة السياسية وظهور الجمعيات النسوية ووصول بعض من النساء إلى رتبة إطار في المؤسسة الصناعية، والتي تعبر عن زيادة وعي المرأة وتجاوز بعض العادات وتقاليد المنظومة القيمية والتقاليد التي تحدد الفضاء الداخلي كفضاء مخصص للمرأة. وفي المداخلة الثالثة تساءل الأستاذ مراني حسان أستاذ – علم الاجتماع –جامعة عنابة وباحثة مشاركة بـCRASC)، من خلال مداخلة عنوانها "الإطارات الأدوار والإستراتيجيات"، عن دور في المؤسسة الصناعية والمجتمع ككل وهل يمكن وصفه بنفس المواصفات التي يتصف بها زميله بالمجتمعات الصناعية. فحدد الأبعاد الثلاث التي يمكن أن يتمحور حولها الإطارات، وهي البعد التقني التنظيمي، والبعد الاجتماعي المهني، والبعد القيادي. فهذه الأبعاد الثلاث حسب المتدخل هي التي تشكل وعي الإطارات وتساعدهم على البروز كفئات اجتماعية لها أدوار قيادية في المجتمع والهادفة إلى تطوير البنية الاجتماعية.

7وفي الأخير ختم الأستاذ الدكتور العياشي عنصر اليومين الدراسيين، بتقديم تشكراته إلى كل المشاركين والحضور من الطلبة والإطارات والأساتذة الباحثين، كما شكر كل من ساهم في إنجاح هذين اليومين الدراسيين وخاصة مؤسسة سونلغاز وجامعة عنابة و مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية CRASC.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

مراد مولاي الحاج, « يومان دراسيان حول " الإطارات الصناعية".- جامعة عنابة، 25-26 أبريل 2000 (CRASC) », Insaniyat / إنسانيات, 10 | 2000, 157-159.

Référence électronique

مراد مولاي الحاج, « يومان دراسيان حول " الإطارات الصناعية".- جامعة عنابة، 25-26 أبريل 2000 (CRASC) », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 10 | 2000, mis en ligne le 31 octobre 2012, consulté le 25 mai 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/8135

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page