Navigation – Plan du site
De la violence : notes de lecture

الإنتخابات : الدولة و المجتمع.- ع.ن.جابي

محمد غالم
p. 80-82
Référence(s) :

الإنتخابات : الدولة و المجتمع.- ع.ن.جابي.- الجزائر، دار القصبة للنشر، 1998.- 303ص.

Texte intégral

1قليلة هي الدراسات العلمية التي خصصت لمسألة الانتخابات السياسية في الجزائر. يعود ذلك إلى حساسية الظاهرة السياسية و خطورتها إذ لا يزال النظام السياسي يرفض - حتى بعد التعددية السياسية- الدراسة العلمية الجادة لها و يميل إلى التفسيرات الايديولوجية. فمعاهد العلوم السياسية في الجزائر لا تدرس علم الاجتماع السياسي و يغلب على برامجها التعليمية المقاربات القانونية و الشكلية.

2و يأتي الاحجام عن تناول مسألة الانتخابات نتيجة الصعوبات التي يتلقاها الباحث في جلب المعطيات الضرورية من الجهات الرسمية و غيرها. فالدراسات الحالية على قلتها تعتمد على المعلومات العامة التي تتداولها الصحافة الجزائرية و الأجنبية : نادرة هي المعلومات التي تساعد الباحث على تناول الابعاد الاجتماعية و الثقافية التي تميز الخريطة السياسية في الجزائر.

3رغم هذه الصعوبات، أقدم الكاتب على تحليل ظاهرة "الانتخابات السياسية"، فاستطاع أن يوظف الكثير من المعطيات التي تحصل عليها من الادارة و الأحزاب و الصحف، و منها ما ينشر لأول مرة. توظف الدراسة أدوات التحليل الاجتماعي و تستند إلى إشكالية مركزية تربط بين خصوصيات النظام السياسي الجزائري و الانتخابات. مثل هذا المنهج يساعد على إدراك الدلالات الاجتماعية و السياسية للانتخابات السياسية كما يساعد على فهم طبيعة الحركات الاجتماعية و علاقاتها بالصراعات السياسية.

فالنتائج التي توصلت إليها دراسة الباحث ع.ن.جابي تتمثل فيمايلي :

4إن تنظيم الانتخابات من قبل السلطة لا يخرج عن نطاق الأهداف المحددة لها و تتمثل هذه الأهداف في إفراز النخب السياسية التي تؤيد النظام القائم (فترة ما قبل التعددية السياسية) أو تبديل البعض منها بهدف إنجاز مرحلة الانتقال إلى نمط سياسي جديد (مرحلة التعددية السياسية)

5على إثر توقيف المسار الانتخابي و استحفال الارهاب المسلح الذي خاضته الجماعات المسلحة التابعة للجبهة الاسلامية للإنقاذ، أجرت السلطة السياسية انتخابات رئاسية في نوفمبر 1995، كان الهدف منها.

6"إضفاء الشرعية السياسية و الدولية للنظام و تحييد معارضة القوى السياسية الداعية إلى المقاطعة (مجموعة سانت ايجيديو).

7فاقت المشاركة في الانتخابات الرئاسية كل التوقعات لانها جرت في جو سياسي و أمني خطير، لكن نتائجها لم تكن مفاجئة إذ حصل المترشح الرسمي "اليامين زروال" على نسبة 61,14 % من الأصوات المعبر عنها (نسبة المنتخبين 74,92 %).

8أما الانتخابات التشريعية التي جرت في أفريل 1997 فكان الهدف منها "إعادة تشكيل الخريطة السياسية الجزائرية و تكريس الشرعية على مؤسسات الدولة باشتراك قوى سياسية معينة (مثلا التيار الأخواني…) في التسيير حسب مقاييس السلطة و ليس التداول على السلطة"

9كلها أدلة تشهد على فشل الانتقال الديمقراطي رغم تنويع النخبة السياسية و القوى الاجتماعية التي تدعم النظام.

10يؤكد الباحث ع.ن.جابي وجود عاملين أساسين يفسران العمل السياسي في الجزائر لاسيما الانتخابات : القطاعية اللغوية - الثقافية و الجهوية.

11تخترق الدولة و المجتمع تناقضات أخطرها الصراع الثقافي اللغوي الذي جزأ النخبة إلى معربين ذوي تكوين تقليدي أو شبه تقليدي و إلى مفرنسيين ذوي تكوين "أكثر عصرية". يتحكم المعربون في القطاعات التربوية و الايديولوجية و الاعلام في حين استأثرت النخبة المفرنسة على الإدارة و الاقتصاد بما فيها القطاعات التقنية. إن هذه "القطاعية" التي تميز النخبة الجزائرية أثرت على الانتخابات تأثيرا بالغا مثلما أثرت النزعات الجهوية فيها. فالنزعة الجهوية هي ذلك الشعور بالانتماء لجهة معينة من القطر قد تستند إلى خصوصيات ثقافوية أو اجتماعية. في الجزائر، تسيطر "جهوية الشرق" على الجيش و المؤسسات العليا كالرئاسة و تواجهها – منذ الاستقلال – الجهوية القبائلية " المعارضة، ثم جهوية الغرب التي تعتبر نفسها محرومة سياسيا و اقتصاديا. ان العلاقة المختلفة التي تقيمها الجهويات بالدولة الوطنية -خاصة في فترة الأزمة – تفسر إلى حد بعيد اتجاهات الثقافة السياسية السائدة.

12تنقسم الحركات الاجتماعية في الجزائر إلى حركة اجتماعية كلاسكية تعتمد على فاعلين اجتماعيين مثل العمال و الطلبة و النساء و أرباب العمل و تعبر على نفسها في مجالات عصرية مثل المصنع و الجامعة و المعمل. ينظر إليها على أنها مهادنة و قريبة من السلطة، لم تتحول إلى قوة انتخابية فعالة مما يفسر نتائج الأحزاب الديمقراطية في الانتخابات. و في المقابل برزت خلال الثمانينات الحركة الاجتماعية الشعبوية التي تستند إلى عالم التهميش و الاقتصاد الموازي داخل المدن الكبرى. فقد استطاع الإسلام السياسي -الجذري منه - أن يستحوذ عليها و يحدد لها أهدافا سياسية كالاستيلاء على السلطة و تغيير النظام القائم. فالمدينة تحولت إلى "مكان بروز الفوارق الاجتماعية الكبيرة "و تميز تاريخها المعاصر بهجرة واسعة للريفيين الذين شكلوا القاعدة الاجتماعية الرئيسية للإسلام السياسي.

13ذلك هي أهم النتائج التي تعرض لها المؤلف. فالكتاب جدير بالقراءة رغم الأخطاء اللغوية و النحوية التي غزت صفحاته من المقدمة إلى الخاتمة. لا أحد يمكنه أن يشكك في قيمة تحليلاته و في صحة نتائجه غير أننا نعاتب على الباحث ع.ن.جابي عدم دراسة ظاهرة مقاطعة الانتخابات و دلالاتها الاجتماعية و السياسية رغم ارتفاع معدلاتها.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

محمد غالم, « الإنتخابات : الدولة و المجتمع.- ع.ن.جابي », Insaniyat / إنسانيات, 10 | 2000, 80-82.

Référence électronique

محمد غالم, « الإنتخابات : الدولة و المجتمع.- ع.ن.جابي », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 10 | 2000, mis en ligne le 31 octobre 2012, consulté le 29 mars 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/8150

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page