Navigation – Plan du site
Positions de recherche

الهياكل الاجتماعية والتحولات المجالية في النزلة – تقرت - مقاربة أنثروبولوجية

عبد القادر خليفـة
p. 39-41

Texte intégral

  • 1 Cote, Marc, « Dynamique urbaine au Sahara », in Insaniyat (Revue algérienne d’anthropologie et scie (...)

1منذ عشريات قليلة تشهد الصحراء الجزائرية حركة عمرانية وتعميرية متسارعة1 - (التسارع العمراني في 10 ولايات من الجنوب كان سنة 1987، 60 % في الوقت الذي كان فيه في الشمال 50 %) - واقع أصبح يطبع مدن الصحراء اليوم، أفرزته عوامل التحديث بالاندماج في المجتمع الوطني العام، وأيضا الدنياميكية الداخلية لمجتمعات هذه المناطق. مما يدفع للتساؤل بالدرجة الأولى عن طبيعة هذه الحركية، هل هي عمرانية صحراوية أم عمران في الصحراء؟

  • 2 النزلة : جزء من مدينة تقرت، قصر صحراوي، تتميز بنسيج عمراني تقليدي وتوسعات حديثة، تسكنها مجموعات اجت (...)

2في حدود دراستنا الميدانية، في مدينة تقرت عاصمة إقليم وادي ريغ اخترنا كنموذج للبحث الميداني حي النزلة2، يتعلق الأمر في هذا الميدان بتعايش مجموعات اجتماعية مختلفة لفئتين، من السكان أساسا، سكان الواحات القدامى مزارعي النخيل "الحشاشنة" و مجموعات من البدو المتمدنين (سعيد أولاد عمر، فتايت، سوافة، طيبات، أولاد نايل....) الذين بدأ تثبيتهم منذ عشرينيات القرن الماضي ولم ينتهي حتى اليوم.

3من خلال محاولة فهم نوعي، للهياكل الاجتماعية والأسرية للمجموعات الاجتماعية المكونة لهذا المجال العمراني وأشكال التعبئة من أجل السكن والإستراتيجيات الاجتماعية والأسرية التي تتخذها المجموعات الاجتماعية المختلفة، من القرويين مزارعي الواحات القدامى الحشاشنة سكان النزلة و البدو المتمدنين خاصة من أولاد نايل، والوافدين إلى هذه المنطقة بحثا عن العمل والاستقرار، ومفصلة هذه المسارات والاستراتيجيات مع التحولات التعميرية التي شهدتها المدينة. يمكن هذا أن يلقي الكثير من الأضواء و يجيب على إشكاليتا مركز التساؤل في البحث المتعلقة بالهياكل الاجتماعية اليوم ونوع علاقاتها بمجالها الإقاماتي والسكني من خلال استراتيجياتها الاجتماعية وممارساتها وتمثلاتها، هي جوانب أهملتها التقصيات الكمية. كون التساؤلات الاجتماعية والأنثربولوجية حول هذه المسألة متعددة، ناجعة وواعدة لفهم حاضر الواحة اليوم.

4إن أدوات التقصي المناسبة والتي اعتمدناها لهذا الموضوع هي التحقيقات النوعية ضمن منظور أنثر وبولوجي يهدف إلى دراسة واقع اجتماعي بمعرفة تمظهراته الخارجية للعلاقات الاجتماعية ومنطق تدخلات الفاعلين، في إطار هذا الأفق تم اللجوء كمنهج مقاربة أساسا إلى أسلوب الـمـحادثة غـير الموجـهة (semi directive) مع الفاعلين والمخبرين، والتي تمثل منبعا معرفيا هاما، فإن هذا الأسلوب تجريبي مؤسس على التحقيق الميداني استلهم من التقاليد الأثنوغرافية من أجل تقنيات الملاحظة والذي يبني مواضيعه من الإشكاليات الاجتماعية.

5دعمنا بحثنا باستجواب ميداني وضعناه كمصدر معلومات من الدرجة الثانية، إضافة إلى هذه المصادر فقد رأينا أن نطلع على سجلات عقود الزواج الموجودة في بلدية النزلة، كان هذا العمل جد مفيد لنا، يبرر ما صرفناه فيه من جهد ووقت، فقد زودنا بنظرة دقيقة لتطور أنواع الزيجات ونظام المصاهرات وعلاقاتها بالقرابة بالنسبة للمجموعات الاجتماعية والأحياء المختلفة.

6كان العمل من خلال ثلاثة فصول الأول تعلق بدراسة مونوغرافية للنسق المجالي التقليدي في الواحات والمدن التاريخية وتحولاته في اطار الاندماج في المجتمع الوطني العام، أما الثاني تعلق بالنزلة من خلال المجال العمراني الأوساط الاجتماعية والهياكل الاجتماعية الموجودة، أما الفصل الثالث فتعلق بالتعبئة الاجتماعية من أجل المجال والاستراتيجيات الاجتماعية والأسرية وتمثل المجال عند السكان.

7إن النتائج التي توصل إليها البحث رغم قصر المدة مما يحتم المزيد من التوغل في الميدان والموضوع فيمكن التأكد أنه لم تعد الواحة كما كانت ! إن حقيقتها الاجتماعية والعمرانية اليوم تؤدي بنا إلى الوقوف على ساحة من التحولات العميقة وإعادة التشكل - انهيار عالم البدو أحال مجتمعات بأكملها على البطالة، وضعية كانت السبب في ضياع ثقافة بأكملها ومعارف بالصحراء، هذه المجموعات التي استوطنت المدن، بين اختيار العزلة أو التمدن تعاني صعوبات الاندماج، السكن العمل والوظائف التعليم...-

8"الحشاشنة" سكان واحات وادي ريغ، هؤلاء السود الذين كانوا "خمامسة" لفترة طويلة في منطقة وادي ريغ، فتحت التحولات الجديدة أمام أبنائهم آفاقا جديدة، التمدرس والعمل في الشركات البترولية و الخدمة الوطنية وحتى التلفزة...، وسائل جعلت أبناء هذا المجتمع ينسون ماضي آبائهم والترقي الاجتماعي والاقتصادي، في مدة وجيزة.

9هياكل اجتماعية وأسرية جديدة، تشكل مجالا جديدا في مدن الصحراء، أشكال من التعايش في الأحياء وفي المجال السكني دلالاتها هي استجابات لتحولات جديدة شهدها المجال العمراني الإقاماتي والسكني، الحي الهوياتي لتمييز مجموعة اجتماعية تبرز هويتها أو بقايا من ثقافتها، المنزل الفردي الكبير القابل للتوسع عموديا لإيواء الأسرة المركبة في مكان الأسرة الممتدة التقليدية، التشكلات الاجتماعية الجديدة تهيئ مجالها الجديد على صورتها اليوم.

10حاضر ومستقبل الواحة في طور التشكل ملامحه النهائية لم ترتسم بعد، المذكرة خلصت إلى ضرورة استعجال البحث المعمق بأدوات مناسبة لفهم هذه التحولات للإجابة على إشكالات ومعضلات تخص التنمية ومصادمات أصبحت تطل برأسها من حين لآخر.

Haut de page

Notes

1 Cote, Marc, « Dynamique urbaine au Sahara », in Insaniyat (Revue algérienne d’anthropologie et sciences sociales), n° 05, Mai-Août 1998, p. 89.

2 النزلة : جزء من مدينة تقرت، قصر صحراوي، تتميز بنسيج عمراني تقليدي وتوسعات حديثة، تسكنها مجموعات اجتماعية من فلاحي الواحات "الحشاشنة" و البدو المتمدنين، أصبحت بلدية مستقلة، سنة 1984.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

عبد القادر خليفـة, « الهياكل الاجتماعية والتحولات المجالية في النزلة – تقرت - مقاربة أنثروبولوجية  », Insaniyat / إنسانيات, 27 | 2005, 39-41.

Référence électronique

عبد القادر خليفـة, « الهياكل الاجتماعية والتحولات المجالية في النزلة – تقرت - مقاربة أنثروبولوجية  », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 27 | 2005, mis en ligne le 31 octobre 2012, consulté le 28 juin 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/8229

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page