Navigation – Plan du site
Revue des revues

دفاتر المجلس، العدد 6 محاضرات الملتقى حول التعليم و التكوين في مرحلة ما بعد الأساسي،نادي الصنوبر، أيام 8،9،10 ديسمبر 1998، إصدار مجلس الأعلى للتربية، الجزائر

محمد حمداوي
p. 89-91

Texte intégral

1أصدر المجلس الأعلى للتربية العدد 6 من دفاتر المجلس و هي، دفاتر تجمع وقائع الملتقيات و الأيام الدراسية و الندوات التي يشرف على تنظيمها المجلس الأعلى للتربية. و قد خصص هذا العدد لجمع أعمال الملتقى الذي عقده المجلس حول التعليم و التكوين في مرحلة ما بعد الأساسي أيام 8 إلى 10 ديسمبر 1998، بقصر الأمم بنادي الصنوبر، بالجزائر.

2و قد توخى الملتقى أهدافا تمثلت في :

  • حصر إشكاليات التعليم و التكوين في مرحلة ما بعد الأساسي، من خلال تشخيص الوضعية الحالية للتعليم.

  • الإطلاع على بعض التجارب الإقليمية و العالمية الخاصة بالتعليم و غاياته.

  • إيجاد مقاربات تعالج إشكاليات التعليم و التكوين في هذا الطور.

3و قد شارك في هذا الملتقى نخبة من المختصين في قضايا التربية و التكـويــــن و المهتمين بها و المسئولين عن قطاعاتها، جزائريين و أجانب. أما المحاضرات التي ضمها هذا العدد فقد وزعت غلى قسمين :

4القسم العربي : و يمتد على 216 صفحة، و توزعت مادته علي أربع محاور إضافة إلى المحور المخصص لعروض المجالس و الهيئات و الشركات الوطنية. و هذه المحاور هي :

5إشكالية التعليم و التكوين ما بعد الأساسي : و يشمل، إضافة إلى كلمة الدكتور عمر صخري رئيس المجلس الأعلى للتربية، و كلمة السيد كريم يونس كاتب الدولة للتكوين المهني، ست مداخلات، أبدى بعضها ملاحظات أولية حول التنظيم و المناهج و المردودية، و طرح بعضها الأخر إشكالية إصلاح التـعـلـيـــم و التكوين ما بعد الأساسي،مع مقاربة هيكلته و تنظيمه و سيرته و معالجة نقائصه و مشاكله. كما شمل هذا المحور من جهة، طرحا يتعلق باحتياجات التعليم ما بعد الأساسي في القرن الحادي و العشرين، و من جهة أخرى إدراج إشكالية هذا التطور من التعليم ضمن إطار يتجاوز الجزائر إلى الدول العربية، مع النظر في مجالات تطويره و جعله ملائما لمقتضيات العصر و المرور إلى القرن الجديد.

6التجارب الإقليمية و الدولية في التعليم و التكوين ما بعد الأساسي : و قد شمل هذا المحور مداخلتين، تطرقت إحداهما إلى تنوع التعليم الثانوي و المهني في الوطن العربي محاولة ربط مساراته بمتطلبات و احتياجات سوق العمل. و تعرضت الأخرى إلى التجربة التونسية في ربط التكوين المهني بسوق العمل أيضا.

7علاقة التعليم و التكوين ما بعد الأساسي بسوق العمل : و نقرأ ضمن هذا المحور ثلاث مداخلات، تقدم إحداها نظرة تشخيصية و تقييميه لبرامج التـعليم و التكوين ما بعد الأساسي. كما تطرح الأخريان إشكالية عـلاقة الـــــتـعـلـيـم و التكوين بعالم الشغل بصورة عامة و تكوين المكونين في التعليم الثانوي كمجال عمل تربوي بصورة خاصة.

8التوجيه و التقويم و الإنتقال في التعليم و التكوين ما بعد الأساسي : و هو محور يشتمل على مداخلتين، تطرح إحداهما إشكالية التوجيه و التـــقــــويــــم و إمكانية القيام بهما و ما يتطلبه ذلك من مستلزمات. أما المداخلة الثانية فقد اكتفت بإعطاء نظرة عن واقع التكوين المهني بالجزائر.

9هذا و قد خصص المحور الخامس لمداخلات بعض الهيئات الرسمية شمل خصوصا مداخلة ممثل وزارة التربية الوطنية و مداخلة ممثل المحافظة السامية للأمازيغية.

10القسم الفرنسي : و قد امتد على 124 صفحة، و من غير أن توزع مادته على محاور فقد احتوى على مجموعة هامة من المداخلات تجاوزت الخمسة عشر :في أولها نقرأ مداخلة عن التربية و التكوين في مرحلة ما بعد الأساسي، تتساءل عن تنظيمه و سيره و تطرح إشكالية للمناقشة و التفكير في كيفيات تطويره. كما تطرح مداخلتان أخريان إشكاليتين : تتعلق إحداهما بالتعليم التقني و التكوين المهني : أهدافه، هيئات التكوين، موارده، نوعية التكوين، أهمية الأعمال التطبيقية، و فاعلية هذا النوع من التكوين و تتعلق الإشكالية الأخرى بإصلاح التعليم الثانوي.

11هذا الموضوع الأخير احتل مكانا أساسيا في مداخلات أخرى : بعضها قامت بتشخيص المشاكل التي يعرفها التعليم ما بعد الأساسي، و حاولت اقتراح الأسس التي يقوم عليها إصلاح هذه المرحلة من التعليم. بينما تطرق بعضها الآخر للمبادئ، التي يتعين أن يقوم عليها الإصلاح، و ما هي العوائق و الإكراهات التي تواجهه حتى يمكن المنظومة التربوية أن تتطور و تعرف طريق السير المطلوب.

12و في المداخلات التي عالجت العلاقة بين المنظومة التربوية و سوق العمل نقرأ : - مداخلة تعالج الكيفية التي بها يمكن التقريب بين المدرسة و عالم الشــغل، و -أخرى تتعرض لموضوع الترقية و المصالح و الهيئات القائمة بهذا النوع من الحراك الإجتماعي.

13كما ضم هذا القسم مداخلات أخرى اتخذت موضوعا لها ظروف التعليم ما بعد الأساسي و أهدافه و شروط النجاح في كل مرحلة من مراحله و آفاق تطوره ليس في الجزائر فقط بل في العالم كله، كما تعكس ذلك المداخلة التي تتطرق لمستقبل التعليم الثانوي البلجيكي.

14و إلى جانب هذا كله هناك عرضان قدمهما كل من ممثل وزارة التعليم العـالي و ممثل المجلس الوطني الإقتصادي و الإجتماعي.

15هذا الدفتر مرجع لا غنى عنه للمهتمين بدراسة المنظومة التربوية و ما تطرحه من إشكالية تخص التعليم و هياكله و سيره و غاياته و علاقته بعالم الشــغـــــل. و تزداد أهمية هذا الدفتر بكونه لا يشمل دراسات تخص المنظومة التربوية الجزائرية و حدها، بل يحتوي إلى جانبها على دراسات يمكن من خلالها الإطلاع على التجارب الإقليمية و العالمية، إذ أن التجارب التونسية و البلجيكية و الفرنسية و الألمانية و المشرقية العربية كانت كلها حاضرة، عرضها إخصائيون و باحثون في شؤون التربية و التكوين المهني و التعليم.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

محمد حمداوي, « دفاتر المجلس، العدد 6 محاضرات الملتقى حول التعليم و التكوين في مرحلة ما بعد الأساسي،نادي الصنوبر، أيام 8،9،10 ديسمبر 1998، إصدار مجلس الأعلى للتربية، الجزائر », Insaniyat / إنسانيات, 8 | 1999, 89-91.

Référence électronique

محمد حمداوي, « دفاتر المجلس، العدد 6 محاضرات الملتقى حول التعليم و التكوين في مرحلة ما بعد الأساسي،نادي الصنوبر، أيام 8،9،10 ديسمبر 1998، إصدار مجلس الأعلى للتربية، الجزائر », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 8 | 1999, mis en ligne le 30 novembre 2012, consulté le 24 juin 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/8363

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page