Navigation – Plan du site
Langues et société

تــقــديـم

اللغات و المجتمع في الجزائر و الفضاء المغاربيتحليل لممارسات المتكلمين الجزائريين و المغاربيين
p. 3-5
Cet article est une traduction de :
Présentation

Texte intégral

1نشرت العديد من المقالات والدراسات والمؤلفات حول القضية اللغوية بالجزائر والفضاء المغاربي، فهل نحن بحاجة إلى تخصيص عدد جديد لهذه المسألة مرة أخرى ؟

2إننا أردنا، في حقيقة الأمر، أن نخرج من الدروب التي تعود أن يسلكها الذين اهتموا بهذه القضية، مسالك كثيرا ما أخذت منحى السياسة والإيديولوجيا وإن كان ذلك مشروعا حقا، نجدها في الكثير من الأحيان ابتعدت بذلك عن الطرح الموضوعي و العقلاني لمسألة حساسة جدا في الحين أننا في حاجة ماسة إلى هذا النوع من التناول العلمي المستند إلى ملاحظة الأحداث كما تجري في الواقع ليس كما نريدها أن تكون.

3عمدنا إلى دراسة الكيفيات التي ترتبط بها الأحداث اللغوية بالأحداث الاجتماعية، أن نتساءل عن الصور المختلفة التي تتشكل فيها هذه العلاقات، عن صيرورتها و تحولاتها الخ… هذا دون أن ندخل في تفاصيل النقاش الذي أسال من الحبر الكثير حول علاقة اللغة بالواقع (أنظر في ذلك أعمال الأنتروبولوجيين أمثال وورف وبوهاس) و دون أن نخوض أيضا في مسألة التشكيلات الاجتماعية اللغوية التي ساهم فيها علماء فطاحل أمثال لابوف و فيشمان الخ… والتي تشكل لا محالة مرجعا أساسيا لمن يريد أن يتعرف على الخصائص اللغوية للمجتمعات الإنسانية.

4أردنا أن نبتعد عن تلك المقاربات العامة للمسألة اللغوية بالجزائر و المغرب العربي لنعتني على وجه الخصوص بالممارسات الفعلية للمتكلمين الجزائريين والمغاربيين :

  • ماذا يفعلون عندما يتكلمون؟ عندما يكتبون؟ عندما يغنون؟

  • كيف تتهيكل علاقاتهم بلغاتهم أثناء ذلك؟ كيف يردون الفعل للمعايير اللغوية المهيمنة في مجتمعاتهم ؟

  • كيف يتعاملون مع التعدد اللغوي الذي يطبع مجتمعاتهم ؟

  • ما هي استراتيجيات التبليغ التي يوظفونها ؟ كيف تتشكل و تتهيكل؟

  • ما طبيعة ظواهر الاحتكاك و التداخل اللغوي التي نلاحظها في سلوكاتهم اللغوية ؟ ما هو دورها و مكانتها في تلك الممارسات ؟

  • هل توجد مؤشرات للاختلاف الاجتماعي الطبقي في تلك الممارسات ؟

  • هل توجد ممارسات متميزة لبعض الشرائح الاجتماعية (النساء، الشباب، الحرفيين الخ…) ؟

  • ما هي طبيعة و أشكال القطائع التي شهدتها الممارسات اللهجية أو العامية المعترف بها في الجزائر و المغرب ما قبل الاستقلال و التحولات التي حصلت منذ الاستقلال بفعل النزوح الريفي و حركة التمدرس التي مست مختلف فئات المجتمع.

5بعبارة أخرى، أردنا، من خلال وصف وضعيات تبليغية و خطابية ملموسة ومتعددة أن نصور ملامح التشكيلة الاجتماعية اللغوية لمجتمعاتنا مع الافتراض أن هذه التشكيلة تفند الطروحات المعتادة حول المنحى الثنائي الذي تتهيكل به هذه الممارسات.

6إننا نطمح إلى إبراز أن هذا المنحى لا يتدخل في تشكيل الممارسات الفعلية لأنه –وتلك هي القناعة التي توصلنا إليها من خلال أبحاثنا- في حقيقة الأمر العامل الأساسي في بناء التصورات والمواقف تجاه اللغات المستعملة في مجتمعاتنا.

7تلك هي بعض الفرضيات و زوايا التناول التي اقترحناها و كم سررنا عندما جمعت المقالات التي تشكل هذا العدد و لاحظنا توارد الأفكار و الطروحات والتي تصب في اتجاه واحد هو تكريس الواقع كما هو سمته التعدد والتنوع. سواء عند السيدات التلمسانيات أو في ممارسات الطلبة و الشبان أو في ما يكتبه الناس على جدران مدننا أو ما يختارونه من تسميات لمحلاتهم نجد المتكلمين الجزائريين يستغلون كل الإمكانات اللغوية المتوفرة في السوق الغوي الجزائري يطبعهم في ذلك التمرد على القوانين و المعايير المفروضة التي لا تهدف إلا لتكريس الهيمنة الرمزية على مجتمع يطمح إلى إن يعيش في مجتمع تسوده روح التسامح و احترام التعدد و الاختلاف في الرأي و احترام حرية التعبير.

8فما هذا الاختلاف و هذا التعدد إلا نتاجا لتراكم تاريخي و مسار حضاري فيه من الصفحات المظلمة و المشرقة الكثير و قد تركت بصماتها في ألسننا وفي خطوطنا و هذا لعمري كنزنا و فخرنا فلنتصالح مع هذه الصفحات، كل هذه الصفحات لندخل في عالم المتحضر المنتج للعلم و المعرفة فالعولمة تكتسحنا إن لم نتسلح لمواجهتها نضيع تضيع هويتنا و أصالتنا في طوفانها الجارف .

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

« تــقــديـم », Insaniyat / إنسانيات, 17-18 | 2002, 3-5.

Référence électronique

« تــقــديـم », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 17-18 | 2002, mis en ligne le 30 septembre 2012, consulté le 21 août 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/8388

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page