Navigation – Plan du site
Langue et discours

تــقــديـم

p. 31

Texte intégral

1يُكرَّس الملف الثاني في هذا العدد لطرح مزيد من الإشكاليات التي تثيرها ثنائية اللغة و الخطاب، لأن النقاشات لم تتوقف بخصوص هذه القضية التي تحتاج إلى المزيد من التحديد و التفصيل.

2و إن كان الهدف من هذا الملف ليس الإجابة على كل الأسئلة التي تطرحها هذه الثنائية (اللغة و الخطاب)، بقدر ماهو فتح مجال من أجل حوار عميق ومتعدد، يسمح لنا بالنظر إلى مستقبل البحث العلمي من بابه المسؤول و المنصت للآخر.

3و ما تحاول الإسهامات المقترحة أن تبيّنه على اختلاف حقولها البحثية (الدراسة الفلسفية، النقد اللغوي و النقد الأدبي) هو تصور اللغة بوصفها خطابا ؛ أي : اللغة شكل من أشكال الممارسة الاجتماعية.

4و الحال أن مصطلح اللغة قد استخدم بمعان متباينة في هذه الإسهامات، من بينها المعنييْن اللّذين فرقت اللسانيات بينهما تفريقا معياريا، و هما اللسان والكلام، و هما معنيان لا يكافئ أيّ منهما ما نعنيه بالخطاب، و لكن هذا الطرح قد يساعد في استجلاء بعض التصورات الخاصة باللغة، و ما يختلف به الخطاب عن هذه التصورات.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

« تــقــديـم », Insaniyat / إنسانيات, 17-18 | 2002, 31.

Référence électronique

« تــقــديـم », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 17-18 | 2002, mis en ligne le 30 septembre 2012, consulté le 27 mars 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/8619

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page