Navigation – Plan du site
Traduction

المكونات الدينامية للتبليغ

Bernard Poittier
Traduction de
رشيد بن مالك
p. 85-104

Texte intégral

1. المنظورات الثلاثة1

  • 1 نص مأخوذ من :
    Pottier, Bernard : Sémantique générale.- Paris, PUF, 1992.- p.p. 16-22

1يمكن أن نتكلم عن الظواهر اللسانية دون أن نوضح المنظور الذي اتخذناه.إن الفرد الذي يستعمل اللغة يلقى نفسه إما في وضعية باث émetteur أم متلقrécepteur منتقلا باستمرار من هذه الوضعية إلى تلك.أما اللساني، فإنه يحتل موقع الملاحظ الذي يسعى إلى استنباط الآليات التي يمكن أن تعمل على تجلية هذا الاشتغال المضاعف.فهو في الوقت نفسه الباث-المتلقي الذي يفكر في كفاءاته ويبحث عن العمليات المحينة في هاتين الوظيفتين التبليغيتين : تصور المسار المدلولي onomasiologique (مقاصد القول و نزوعه نحو التجليات اللسانية) وتأويل المسار الداليsémasiologique (للنصوص أو الرسائل المعقدة لبناء المعنى الذي يمكننا من الفهم).

2هكذا، فإن اللساني يحاول إعادة تشكيل التبليغ اللساني في كليته محافظا في ذلك على التوازن بين اللجوء إلى الاستبطان و الحدس من جهة، و ملاحظة التبادلات التبليغية من جهة أخرى (التحقيقات، المدونات…).

3و إذا كانت كلمتا باث و متلقي تغطيان وقائع على درجة كبيرة من التنوع(شخصيات وسيطة، أجهزة، تناوب متنوع)، فإننا سنستعمل مصطلح اللافظ بخصوص المتصور المسؤول على الرسالة، و المؤول بخصوص المرسل إليه المعني مباشرة بهذه الرسالة.

2. مسار اللافظ

4إن للافظ نقطة انطلاقة مرجعية (م) قد تتنوع طبيعتها(شم، صوت، نظرة، ذكرى، نص الآخر…). و يرتهن وعيه بـِ إرادة قوله إلى مفهمته(مف) لقصديته في التدليل ينبغي أن يوضع هذا التنظيم الذهني في شكل أدلة، مسمطقة من خلال ما يقدمه النظام السيميائي، و في هذه الحالة اللغة الطبيعية(ل ط). و هذه، نفسها مكونة من نظامها اللغوي، بالقوة و الإضمار، و من آليات التلفظ التي تمكن من إنجاز التحقيقات الخطابية.

5يجدر بنا أن نميز في المصطلحية بين النماذج الجملية في اللغة المتضمنة المدلولات بالقوة، و ملفوظات حاملة معنى لخطاب محقق.

و لتكن المقطوعة الآتية للمسار المدلولي :

6و توسعا بالتعميم، نلاحظ أن المرجعي le référentiel غير محدود و أن إرادة القول موجزة (كيفما كانت اتساعات التجليات الدلالية)، و أن اللغة تقدم مجالا رحبا محددا بدقة(إن الآليات النحوية معينة بقوة و لكن حدود المعجم الذي يعرفه الفرد غامض)، وأن الخطاب الملاحظ وحيد، خصوصي دوما، و بمثابة الصيغة النادرة المتصلة.

3. مسار المؤول

7في إطار التبادل اللساني، يتخذ المؤول نقطة انطلاقته النص شفويا كان أم مكتوبا. و بفضل معرفته المتعددة (باللغة و العالم و محدثه)، يحدد العناصر الخطابية في سبيل بناء فرضية معنى تقوده إلى فهم الرسالة، و نعني بذلك أنه يتمثلها ذهنيا، يمفهمها لينفصل بسرعة عن أدلة اللغة الطبيعية التي ضبطها سلفا و سخرها للفهم.

8تأسيسا على هذا، فإن رد فعل المؤول يكون بطرق متعددة نلقى تجلياتها في إجابته باللغة الطبيعية، في تفكيره، في الفعل الذي يمارسه على العالم.

تتقدم مقطوعة المسار الدالي على النحو الآتي :

نحتفظ بالملاحظات نفسها المقيدة سلفا بخصوص التوسع بالتعميم.

4. توليفة اللساني

9إن اللساني الراغب في إبراز هاتين الآليتين المتكاملتين و اللامتماثلتين ينظر في :

  • المرجعي، عالم الانطلاقة أو الوصول، اختياري بما أن المفهومي في تفرده يمكن أن يشكل منطلق اللافظ (ذاكرته) و وصول المؤول (الإحالة على الذاكرة)؛

  • المفهومي، مكان التمثل الذهني الذي أضحى مستقلا عن اللغات الطبيعيـة و الأنظمة السيميولوجية الأخرى، و مقر الإخراج ؛

  • اللغة بوصفهـا معرفة (معجم و نحو الكفاءة) حيث يتحـقق تحييـن الأدلـة و القوالب، أو ضبطها إذا تعلق الأمر بالمؤول؛

  • الخطاب، في وظيفته المضاعفة : نتيجة ملاحظة بعد وضعه في سلسلة، وقاعدة انطلاق المؤول.

تمثيل مبسط للمسار المدلولي.

رسم الحوار

10إذا كانت كفاءتا اللغة (ل ط، ل ط’) متقاربتين، فإن المضمون المفهومي للانطلاقة (أ) يكون قريبا أيضا من المضمون المفهومي للوصول (أ’). و يعد الخطاب النهائي(خن) النقطة المشتركة الملاحظة في الحوار.

رسم الترجمة

11يعد المترجم صانع الأعمال في مهمته. فهو يحول النص أ إلى تمثل ذهني يعيد قوله في اللغة ب بهدف الوصول إلى النص ب. إن النقطة المشتركة، "المفهوم قيد الترجمة" يشكل التنظيم المفهومي (الفصل السادس).

5. الفراشة الدلالية

12إذا تناولنا الأمكنة الأربعة الخاصة بالعمليات الموصوفة، و في إضافتنا للمحاورين الأنا و الأنت، فإننا نصل إلى وضع رسم شمولي نسميه "فراشة دلالية".

الدلالية المرجعية تفحص العلاقات بين العالم، المفهمة و أنظمة اللغة الطبيعية. إنها تدرس ظاهرة تعيين الموضوعات الحقيقية أو الخيالية و بشكل إضافي الإحالة على أشياء العالم.

الدلالية البنيوية تهدف إلى توضيح الحوافز التي تقف وراء اختيار الأدلة في لغة محددة بتحليل سمات (السيمات) مدلول هذه الأدلة في علاقتها بالدال.

الدلالية الخطابية تصف آليات انتقال اللغة إلى خطاب، و العكس صحيح.يتعلق الأمر بوجود معرفتي فعل متكاملتين.و تتحول مدلولات اللغة إلى دلالات في الخطاب و موضوعة في سياق.

الدلالية التداولية تولي أهمية لعلاقات المعرفة و الإرادة القائمة بين المتحاورين الذين يحددون بشكل كبير مضمون و شكل الرسائل (الفصل15).

13إن تطور كل واحدة من هذه الدلاليات المتكاملة و المتواجدة سيكون له وزن متغير جدا في هذا المؤلف بسبب الوضع الراهن للبحث لهذه المادة في هذا الصدد.و ستظهر اعتبارات تركيبية في أية لحظة لأن التركيب يمرر المعنى.على نحو ما يؤكد ذلك أ.ويرزبيكا (83، ص.1):

"If semantics is to be defined as a study of meaning encoded in natural language the syntax is simply one part of semantics".

6. الدلاليات المستقلة

14إلى جانب الدلاليات الأربعة المشكلة للخطة اللسانية، يمكن أن نطرح ثلاث دلاليات أخرى، نعتبرها مهمة لاعتبارات عديدة.

15إن السيميائية النصية تتخذ التحقيقات اللسانية، المتسمة بالسعة على نحو تقريبي، موضوعا لها و تهدف إلى استنباط البنينات التنظيمية الكبرى لـِ لمعنى. وتـمثل أعمال أ.ج. غريماسA.J.Greimas و مدرسته في هـذا الاتجـاه مثـالا حـيا (29، 30). إن النص هو في الواقع نقطة الانطلاقة الوحيدة الملموسة للساني، و فيما تنطبق الآليات الدلالية العامة على كل أبعاد التحويلات إلى أدلة، فإن السيميائية النصية تبقى في مدار اهتمامات اللساني. و لكننا نلاحظ أنها تشتغل في الأعم الأغلب على الترجمات (بالقوة)، و هذا يعني أنها تتخلى بالضرورة عن العديد من خصوصياتها المربوطة بغنى التجليات الخاصة باللغة الطبيعية. و بهذا المعنى، تتصل خطتها عموما بتلك المتصلة بالمفهمة.

16تضم السيميولوجيات الموازية مجموعة الأنظمة السيميولوجية المستعملة بشكل مواز في النظام اللساني. و لئن كنا نلمس، في الغالب، هذا في الأمثلة المرئية (رسم، صورة، صورة شمسية)، فإننا نسجل ظهور تنوع أنظمة أخرى (الموسيقى، الروائح، استعارات اللمس و الذوق). إن نبرة السلسلة الصوتية، أو التنوعات الطباعية للكتابات تقدم تفاعلات قوية بين النظام اللساني و السيميولوجيات الأخرى (الفن الخطابي أو الخطي). يمكن (أو ينبغي في أغلب الأحيان) أن يدمج سلوك المحاور، حركاته، إيماءاته، و استعماله للفضاء في وصف الرسالة.

17إن الدلاليات اللسانية أسست لذاتها، و قلما تستعمل الأمثلة المستمدة من اللغات الطبيعية. إن الرياضيات تمرر معنى اصطلح عليه كونيا بحيث يكون دائما مقبولا : (أ+ب)2 =أ2+ب2+2 أب. إن للمنطق تجانسه الخاص و لا يصير قابلا للنقد إلا عندما يرغب في تمثيل قضاياه بمقطوعات في اللغة الطبيعية. غير أنه يمكن أن يكون نفيسا في طرق تقديم ظواهر المعنى(الفصل الخامس).

7. حوصلة

18وصلنا الآن إلى صياغة مجموعة من سبعة مجالات دلالية يمكن أن تدمج في تفكير اللساني و لكن في درجات اجتهدنا في التمييز بينها :

الفصل الثاني

محيط الرسالة

1 .مكونات المحيط

19إن ما يمكن أن يلاحظ في الرسالة هو النص، الشفوي أو المكتوب. و قد حقق هذا النص في تبعيته لمجموعة من الظروف المتجمعة حول أربعة أقطاب.

20تعد لحظة التلفظ النقطة المرجعية، و لتكن ل، يتموضع حوله الماقبل و المابعد.

21يتشكل ماقبل ل° من تراكم المعرفة التي يحفظها اللافظ منذ ولادته.

22يتضمن ما بعد ل° تلك المجموعة التي تحتل مكانة عند اللافظ في أثناء تنظيمه رسالته، إنها قصديته و رغبته في التبليغ.

23ينبغي أن نوضح، في هذا الصدد، أن المقولات الموجهة المعروفة تحت اسم الموضعة و التبئير هي التعبير المألوف عن القصدية المدرجة للافظ و ذلك بدء من المستوى المفهومي (الفصل XV). أما بخصوص ل°، الذي يمكن أن يماثل الرؤية اللحظية، فإنه إما أن يكون في صلب الرسالة، و هذا ما يعرف بالسياق، و إما أن يكون خارجيا، فنلقى أنفسنا في وضعية تبليغ و هذا مع كل ما يتضمنه على مستوى اللامقول 0

تتبنى الدلالية التداولية هذه المكونات.

2. تفكير حول المعارف

1.2 المعرفة حول اللغة

24إذا كانت الرواية المعاصرة تصدر بعنوان"كان ذات مرتين"، فإن هذا يفترض معرفة عبارة مرجعية، صياغة الماضي الأسطوري" كان ذات مرة". يشتغل العنوان بوصفه صدى مشتركا échonyme للعبارة المحفوظة.إن هذا الإجراء على درجة كبيرة من الانتشار" .إن المسرحية الموسومة بـِ"Tentative de soirée en tenue de suicide" لسيرج جوبير Serges Gaubert لا تفهم إلا بإقامة مقطعين معروفين عند الفرونكفونيين"Tentative de suicide" و "tenue de soirée". إذا كان جاك بريفيرJacques Prévert يتسلى بالحديث عن "biangle isopoivre"، فإنه يفترض بأن القارئ يفكر مباشرة في "triangle isocèle" و بالتالي نحصل على iso-sel في التجربة التي تجمع بين "poivre et sel". إن هذه الحركية المربوطة هنا أيضا بالدال تكون خاصة بلغة محددة، و هي في الغالب غير قابلة للترجمة.

2.2 المعرفة الثقافية

25إن تأويل :"بيان سيرته باطل كورقة نقدية لثلاثة دولارات" يفترض أننا نعرف أن هذه المسألة غير واردة على الإطلاق. و لكن بالنسبة لعدد غير قليل من الفرنسيين، فإن ورقة نقدية لدولارين لا توجد هي أيضا، و هذا خطأ. تأسيسا على هذا، فإننا نلقى نسبية كبيرة في الإيحاءات الثقافية للنصوص القابلة للتأويل.

26و لا يكون أيضا رد فعلنا بالطريقة نفسها إزاء :"يقرأ الصحيفة كل صبيحة" و"يقرأ بروست كل صبيحة". إن اتساع مؤلف بروست يجعلنا نميل إلى القول بشيء من الإعجاب المفرط :"يقرأ بروست كل صبيحة". و لئن كنا نقبل"يقرأ الإنجيل كل صباح"، فلأنه جرت العادة أن تقرأ فيه مقاطع محددة.

27إن الحضارات ذات الترقيم العشري تعقد قيمة رمزية للرقم المستدير :عارضة 2000 نقطة،1000 ين (yens). إن إيحاءات هذه الأرقام تنضوي تحت سيماتها الافتراضية.

28إن بعض المعارف مربوطة أيضا بالدال

الفصل V

النماذج الدلالية

1. النماذج المجردة و اللغات الطبيعية

29تكلم بعض اللسانيين عن "النحو الفضائي"حيث إن التمثيلات إيقونية جدا. و نعني بذلك قريبة جدا من الواقع الملاحظ .ينقصها التجريد الضروري في مستوى مفهومي قابل للاستعمال. إن الاقتراحات المفيدة جدا هي لـ بار آج براندت(4) الذي نلقى توجهاته هي في الغالب قريبة من توجهاتنا .

30لنفحص العلاقة الرياضية التي تبدو من العلاقات البسيطة جدا :

"إذا أ≻ ب و ب ≻ س فإن أ≻ س"

31عندما نعبر عن هذا باللغة الطبيعية، مثلا :

"جان أكبر من ماريوس و ماريوس أكبر من روني "

32فإنه ليس إلا" ممكنا" أن يكون جان أكبر من روني، لأن الكلمة أكبر ذات طبيعة بوليسيمية، و متتالية "و لكن جان ليس أكبر من روني" لا تكون مقبولة فحسب بل مرجحة لأننا لا نحرص على قول البديهيات. إن اللعبة الدلالية ثابتة في الممارسة الكلامية.

لنأخذ الآن :

"أ+ب = ب+أ"

نحن نعلم أن نظام الخطية غالبا ما يكون دالا.

يغطي بيار و أنا، أنا و بيار مواقف صيغية مختلفة.

2. المربع و الدورة

1.2 المربع المنطقي

ليكن المربع المنطقي الكلاسيكي :

الذي يشتغل على ثابتتي
"التأكيد/النفي"
و
"العام/الخاص"

قراءة الأضداد :
"تأكيد /عكس/ نفي"
"عام /عكس/ خاص"
("كل إنسان عادل"/"لا يوجد إنسان عادل"؛ينبغي أن نشير في هذا السياق إلى أن اللغة الطبيعية يمكن أن تقول أيضا :"كل إنسان غير عادل" بخصوص هذا الضد، و تنضاف إليه قيمة شبه مرادفة ).

قراءة المتناقضات :
"تأكيد /عكس/ نفي"
"عام /عكس/ خاص"
("كل إنسان عادل"/"إنسان ما ليس عادلا")
نفي /عكس/ تأكيد
عام /عكس/ خاص
("لا يوجد إنسان عادل"/"إنسان ما عادل")
قراءة التضادات التحتية
تأكيد/عكس/تأكيد
عام/عكس/خصوصي
("كل إنسان عادل"←"إنسان ما عادل")
نقترح تمثيلا آخر يتسم ببيداغوجية أكثر.

33إذا مثلنا iustus بـ α، و iustus non est بـ  ᾱيمكن أن نكتب :

34و ليكن المربع المنطقي الآتي (الجهة الوجوبية [المحددة بالحالة :المترجم])

35إن تساوي البعد الذي يمثله هذا المربع خادع.نلقى عنصرين قطبيين، محددين، و عنصرين وسيطين، غامضين. و تلجأ دلالية المتصل بالأحرى إلى :

36إذا ولجنا اللغة الطبيعية، فإنه يجدر بنا أن نقول أن " كل ما هو ليس مستحيلا فهو ممكن"، مدرجين في ذلك الضروري، و من ثم يحدث اللاتساوي :

37إن النفي هو أيضا لا يمكن الاعتماد عليه .إن أصحاب المنطق في غبطتهم يقررون كتابة "~م" بلا قلق ! و نلقى في اللغة الطبيعية العديد من الحلول شبه مرادفة، و بالتالي على درجة قليلة من الاختلاف :

Il y a des choses qui :

  • sont non-admissibles

  • sont inadmissibles

  • ne sont pas admissibles

38ما هو الحل الذي ينبغي أن يؤخذ بعين الاعتبار ؟ ترتهن الإجابة في وجودها إلى ضرورة التفكير بشكل ميتادلالي، و هذا يحيلنا على المستوى المفهومي (أو النويمي).

هل يحترم مبدأ التناقض في الدعاية لإفريقيا الجنوبية

39إنها إفريقيا و ليس إفريقيا (c’est l’Afrique. Et ce n’est pas l’Afrique) في حين أن كل مؤول لا يرى في هذه الدعاية أية صعوبة.

40إن المنطق على تعدديته تشكل لذاته و لم يسخر بكل تأكيد للغات الطبيعية. وغالبا ما يكون من الأفيد اللجوء إليه على نحو ما نفعل ذلك في نظرية المجموعات.لنستند إلى الخمسة عشر صفحة المكثفة جدا و الخاصة بـ "المناطقlogiques غير الكلاسيكية" و المقدمة في الموسوعة العالمية (20) Encyclopaedia Universalis فنقدر في الوقت نفسه أهمية بعض النماذج و الخطر الناجم عن الرغبة في إدخال الأحداث اللسانية فيها بالقوة.

2.2 المربع السيميائي

41إن المربع السيمائي مستلهم من المربع المنطقي(30).إذا فرضنا الجهة الوجوبية (المحددة بالفعل : المترجم)، فإننا نحصل مثلا على :

42إن هذا الاستعمال في اللغة الطبيعية يولد أسئلة عديدة لا سيما تلك المتعلقة بـ :

  • التعددية الدلالية الخاصة بالوجوب (الفصل XV-5)

  • التأثير المتغير للنفي :

  1. لا "وجوب الفعل"

  2. لا وجوب "الفعل"

هكذا

  1. لم أبلغ بـ"ضرورة الخروج "

  2. لست مضطرا لـ"الخروج"

أكيدا أن هناك شبه ترادف، و لكن هذا الترادف ليس كليا بين التحليلين .

43إذا طبقنا التنويع نفسه على لا وجوب اللافعل، فإننا نكون أمام أربع طرق لصياغة اللإلزام :

  1. لم أبلغ بـ"ضرورة الخروج "

  2. لست مضطرا لـ"الخروج"

  3. لم أبلغ بـ"ضرورة اللاخروج"

  4. لست مضطرا لـ"اللاخروج".

44في جميع الحالات، يتعلق الأمر بـ"أستطيع البقاء"(كل الفضاء الموجود بين"☐ الخروج" و ☐"اللاخروج") و لكنه معدل وفق أربعة حلول شبه مترادفة.هذا هو التعقيد الذي يظهر عندما ننتقل إلى اللغة الطبيعية، حتى و لو تم ذلك من منظور ميتالساني.

45يساعدنا الترتيب الدوري متابعة و بشكل جيد التطورات التي تميز تجربة العالم :

لا أستطيع أن أتوقف عند الممر الخاص بالراجلين (وجوب اللاتوقف)؛
إن التوقف، الممنوع عموما على الأرصفة هو هنا مسموح به (لا نلقى إلزاما للاتوقف)؛

46بهذا الشكل يقوم مقياس التجربة :

  • ما هو مرخص يمكن أن يكون ممنوعا

  • و ما هو إلزامي قد يصير اختياريا (القدرة على ألا)؛

  • يمكن أن نوصي بقوة دون أن نصل إلى الإلزام؛ و هكذا دواليك.

3. النموذج المجموعتي

لنأخذ المربع الوجوبي، و لنستعمل التمثيل المجموعتي(نخصص هنا للتضمن) :

نلقى بهذه الطريقة اللاتماثل المشار إليه أعلاه و المنضوي تحت 1).

47نقول أيضا بخصوص عدد نقاط ع التي تدخل في اتصال مع س أن الأمر يتعلق بـ :

48على هذا المحور المتصل، أشرنا إلى مناطق نموذجية و نقطة القطيعة القوية بين واحدة و لا واحدة. و تكون داخل كل واحدة من هذه المناطق، ترتيبات داخلية ممكنة من الناحية التوبولوجية.

49و يكون التفسير الجهاتي الإيجابي (فصل VX5) لهذا التمثيل على النحو الآتي :

1 = ع لا يستطيع أن يفلت من س :الوجوب
2 = ع يستطيع أن يفلت من س  :القدرة
3 = ع في اتصال بـ س :الإرادة

و عليه، فإن التفسير الجهاتي الإيبيستيمي يكون على هذا النحو :

و يكون التفسير الفضائي الدينامي على النحو الآتي :

أ = خارج عن، من الخارج
ب = التماس، الاتصال بـ
ج = دخل في، ولج
د = في، في مركز، داخل
ح = خرج
ك = ذهب
م = (ابتعد عن)

4. القالب الغيومي

50استعمل غوستاف غيوم قالبا ديناميا ثنائيا ينطلق من العالمي إلى الخصوصي و من الخصوصي إلى العالمي، مغطيا في ذلك مجالا رحبا من الظواهر اللسانية(ن ت ل، ص.33-41).

51و كان لآخرين قبله هذا الحدس.نذكر على سبيل المثال ديستوت دي تراسيDestutt de Tracy الذي اقترح مصطلح concraire جسد لحركة الفكر المتمثلة في توحيد الصفة بالفاعل (خصوصي)، المقابل لـ abstaire جرد الذي يقدم هذه الخاصيات المعزولة عن كل فاعل (التعميم). هكذا فإن الطيبbon يولد الطيبة bonté. فهو يوضح بالإضافة إلى ذلك أن "هاتين العمليتين المتقابلتين، جسد و جرد[للمناقشة] تكونان دائما مجتمعتين، و هما ضروريتان لتشكيل أي فكرة مركبة"(17) .

52لننظم الـقـالب الغيومي بشكل متوافق مع التكميم. إن انطلاقة العـام هـي الكـل(lat. TOTUS). يقود المسار المخصص و التفريد إلى النمط الواحد [المناقشة].UNUS و إذا كان هذا مسقطا عبر فذلكة [فذلكة :action d’effectuer une somme ? ] الأفراد، فإننا نحصل على الكل التحليلي (lat. OMNIS).

53و انطلاقا من الجميع، يمكن أن ندرك مجموعة من المكونات :

  • كل واحد منهم (الكلIII )

  • العديد، عدد منهم، البعض منهم

  • واحد من بينهم، واحد منهم

  • لا أحد من بينهم، لا أحد منهم

بهذا الشكل، تظهر كرونو-لوجيا المفهمة.

54إن التعدية ممثلة بشكل مقبول من خلال محور متصل ينطلق من الحد الأقصى إلى الحد الأدنى (و يكون عكس ذلك اللاتعدية) :

أ = مفهوم يقتضي تكملة دلالية بالفرنسية. و إلا فإننا نقول "التقى"
ب = يمكن أن يدخل في سياق التعميم :"اللذة في القتل"، عنوان رواية
ج = مفهوم يشير إلى نشاط غالبا ما يميز السناد :"ينبغي أن نأكل لنعيش"
د = سلوك فيه اكتفاء ذاتي("غير متعدي").

55إن هذه المحاور المرجعية تستعملها باستمرار مدرسة كولونيا (ه.سيـلر، 70،71) في الدلالية و ففي التركيبية أيضا(ش.ليمان، 50).

56واحدة من الصور الأكثر عمومية هي التي نطلق عليها اسم trimorphe ثلاثي الشكل :

57إن هذا الشكل يتضمن النزوعين الخاصين بالقالب الغيومي غير أن العتبة موسعة و مثبتة و هذا ما يسمح لنا بالتعرف على ثلاثة لحظات بارزة من هذه الحركية في سلسلات هي على درجة كبيرة من التنوع و لكنها متماثلة.

I

II

III

الاقتراب

الحضور

الابتعاد

نزع(نحو)          

التصق(بـ)

انفصل(عن)          

تعلم

عرف

نسي

تزوج

الحياة الزوجية         

طلق

وصل

لقي نفسه

ذهب

وصلة

صلة

فصلة

و

أو

لكن

إلى

في

عن

أسبقية

راهنية

تلوية

مع

مع

من دون

(إنجليزية) With

With

Without

5. إسهام روني توم

58عند قراءتنا للنماذج الرياضية للمورفوجينيز(77) morphogenèse شد انتباهنا اكتراث روني توم بإعطاء نماذج لسانية مربوطة بنظرية الكوارث التي قدمها بمهارة. حاولنا استغلال ذلك لغايات التمثيل الذهني للأحداث واضعين القوالب في فئات فرعية و إثرائها، و ذلك بهدف الوصول إلى شبكة هي إلى تعقيد أحداث الكلام أقرب(ن ت ل، ص.76-96). و يتمثل الإشكال الكبير في "التوفيق بين الحدس المباشر للمتصل و توليدية –الخفية بالضرورة-العمليات"؛و لئن استطعنا هندسة السياقات الحاملة للدلالة بتجميدها، فإن هذه يمكن أن تخضع إلى نسقية تفلت تماما من المقولات التقليدية للمعنى و هذا هو بالضبط نوع التحليل الذي يسمح بالهندسة المربوطة بنظرية الكوارث. مثلا يمكن أن نقدم وصفا هندسيا / جبريا للفعل "أسر" capturer، و يشكل هذا في تقديري تطورا مفهوميا واضحا (Paraboles et catastrophes,p.159 et 161).

59إن هذه الدينامية للحدث تبدأ على مستوى الوجود الذي مثله بنجاح ر.توم بواسطة خط، و بالتالي فضاء يحتل الزمن في المتصل. و تتقاطع هذه الرؤية مع رؤية أ.ن.ويتهيد A.N.Witehead الذي يقول بالتمام :"يعتبر ثبات كتلة رخامية حدثا.و تتقدم الطبيعة إلينا بوصفها صيرورة"(68، ص.43).

60كل ما سيلحق يكون مستوحى بقوة من هذه الاختيارات النظرية التي وسعها من جهته جان بيتيتو J.Petitot في العديد من أعماله الراهنة(60 و 61).

Haut de page

Notes

1 نص مأخوذ من :
Pottier, Bernard : Sémantique générale.- Paris, PUF, 1992.- p.p. 16-22

Haut de page

Table des illustrations

URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 16k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 16k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-12.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-13.jpg
Fichier image/jpeg, 4,0k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-14.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-15.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-16.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-17.jpg
Fichier image/jpeg, 4,0k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-18.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-19.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-20.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-21.jpg
Fichier image/jpeg, 4,0k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-22.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://insaniyat.revues.org/docannexe/image/8778/img-23.jpg
Fichier image/jpeg, 4,0k
Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

Bernard Poittier, « المكونات الدينامية للتبليغ », Insaniyat / إنسانيات, 21 | 2003, 85-104.

Référence électronique

Bernard Poittier, « المكونات الدينامية للتبليغ », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 21 | 2003, mis en ligne le 30 septembre 2012, consulté le 24 avril 2017. URL : http://insaniyat.revues.org/8778 ; DOI : 10.4000/insaniyat.8778

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page